fbpx
كتاب الراية

من كل بستان وردة.. قربت فرحة العيد السعيد

أدعو الله أن تكون أعمالنا مقبولة وتكون ذنوبنا مغفورة

لم تبقَ سوى أيام معدودة ويحلّ عيد الفطر المُبارك، أعاده الله علينا ونحن في أحسن حال، فقد اجتهد المُسلمون في الصيام والقيام طلبًا لرضا الله سبحانه وتعالى والتقرّب بالعبادة لنيل الأجر من أكرم الأكرمين، والله سبحانه وتعالى هو الذي يجازي عباده، فكل حرف من حروف القرآن الكريم يُثاب المسلم على تلاوته، وكذلك الصيام والصلاة، والمسلم يقدّم لآخرته لأنها رصيده الذي يكون معه، بعد أن يغادر هذه الدنيا التي لا تدوم لأحد، والسعيد من يغتنم هذه الفرصة وهو على قيد الحياة، لأنه بعد موته ينتهي كل عمل الدنيا، والآخرة لا بد لها من عمل في الدنيا، لذلك يجب على من لديه العقل والفطنة ألا يُقصر في أعمال الخير جميعها وهي كثيرة ومتيسرة الآن.

إخواني لم تبقَ سوى أيام في هذا الشهر الفضيل ويُغادرنا بعد أن سعدنا بنفحاته.

أدعو الله أن تكون أعمالنا مقبولة وتكون ذنوبنا مغفورة ونكون من عتقاء الشهر الكريم.

كاتب وشاعر وإعلامي

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X