fbpx
المحليات
المُهندسات الجديدات من خريجي تكساس إي أند أم قطر لـ الراية:

مُستعدات لخدمة الوطن في القطاعات الهندسية

شروق الصديقي: الماجستير في إدارة المشاريع الهندسية خطوتي القادمة

دانة بادار: التخصص في الهندسة الكهربائية بمجال الطيران

الدوحة – هبة البيه:

أكّد عددٌ من خريجات جامعة تكساس إيه آند أم قطر دفعة 2021 أنّ الجامعة ساهمت في تطوير مهاراتهنّ وخبراتهنّ وقامت بإعدادهنّ بشكل رائع لسوق العمل، حيث عملت على تخريجهن كمُهندسات قادرات على تحدي الصعاب، خاصة أن سوق العمل يتطلب التخصّصات المُختلفة والكفاءات المُميزة.

واحتفلت جامعة تكساس إيه آند أم – قطر بتخريج 107 مهندسين ومهندسات منهم 89 حصلوا على درجة البكالوريوس في الهندسة الكيميائية والهندسة الكهربائية والهندسة الميكانيكية وهندسة البترول، إضافةً إلى 18 خريجًا بدرجة الماجستير في الهندسة الكيميائية. وتم تعيين 22 خريجًا ليكونوا باحثين أكاديميين في حرم الجامعة الرئيسي في كوليج ستيشن بتكساس في الولايات المتحدة، كما تخرّج 35 طالبًا بمرتبة الشرف اللاتينية.

وشكّلت الطالبات 57% من إجمالي دفعة الخريجين لهذا العام؛ في حين وصلت نسبة الطلاب القطريين إلى 51%، على الرغم من حمل خريجي الدفعة لأكثر من 19 جنسية مُختلفة.

وقالت خريجات في تصريحات لـ الراية: إنهنّ على أتم الاستعداد لخدمة الوطن في مُختلف القطاعات في سوق العمل في ظل هذه الظروف وتطبيق كافة الخبرات التي حصلن عليها على أرض الواقع.

شروق الصديقي

وقالت شروق الصديقي – خريجة تخصص الهندسة الكهربائية والحاسوب: إن خطوتي المُقبلة هي البحث عن وظيفة لتجسيد ما تعلّمته من خلال مسيرتي الجامعية على أرض الواقع بما يخدم دولتي الحبيبة قطر، مُشيرة إلى أن دراستها تتمحور حول الهندسة الكهربائية والحوسبة وتطمح في المُستقبل لتوسيع نطاق فهمها في مجال الهندسة ودراسة الماجستير في الإدارة المشاريع الهندسية. ولفتت إلى أن مشروع تخرّجها ركّز على تقنيات للتنبؤ بأسعار الكهرباء المُتصلة بالشبكة الكهربائية الذكية، والمشروع يهدف إلى تقليل التلوث البيئي وتوفير استهلاك الطاقة.

دانة حسن بادار

وأشارت دانة حسن بادار- خريجة تخصّص هندسة كهربائية إلى أنها تأمل في اكتساب المزيد من المهارات الضرورية لسوق العمل وصقل مهاراتها، وتنوي مُستقبلًا التخصص في الهندسة الكهربائية في مجال الطيران.

وأوضحت أنها شاركت بالعديد من المشاريع البحثية خلال دراستها في الجامعة، وأبرزها مشروع «ChargiX»، وهو عبارة عن شاحن ذكي للسيارات الكهربائية ودراسة أثره على الشبكة الكهربائية.

رغد السليطي

وقالت رغد السليطي – خريجة تخصص الهندسة الميكانيكية: إن تخصص الهندسة الميكانيكية، شامل ويُتيح المجال للعديد من التخصصات الهندسية المُختلفة في درجة الماجستير. بعضها يتعلق بالسلامة أو الغاز أو المواد أو الضوابط، بالإضافة لإمكانية الحصول على درجة الماجستير في الأعمال والإدارة (MBA). وأخطط أولًا لفهم مجال العمل بشكل أفضل ومن ثم يُمكنني مُساعدة وطني الغالي قطر، وأن أواصل تعليمي في مجال مُمتع ومُفيد للمُجتمع.

وقالت: أحد المشروعات البحثية التي شاركت فيها كان حول إيجاد حل لسلبيات الدعامات ذاتية التوسع التي تُستخدم في حالة ضيق الشرايين، من خلال البحث عن خصائص مادة مُعينة، ومازلنا نعمل عليه، وأنا مُتفائلة جدًا بنتيجة هذا البحث، وتخصص «دراسة المواد» هو المجال الذي أتمنى أن أُكمل دراستي العُليا فيه.

فاطمة جعفر الخزاعي

وقالت فاطمة جعفر الخزاعي – خريجة تخصص هندسة ميكانيكية: كانت سنوات الدراسة خلال مسيرتي الجامعية رائعة ومملوءة بالخبرات العلمية والعملية والاجتماعية. وتابعت: لقد أُتيحت لي العديد من الفرص، منها حضور ورش عملية في الجامعة وخارج الجامعة، ومنها مُشاركتي في ورشة «الهندسة الإنسانية» في هولندا، ومُشاركتي في البحث العلمي في مجال الطب الحيوي، وحصولي على مرتبة الشرف كباحث جامعي، وذلك من خلال فرع الجامعة في مدينة تكساس في الولايات المتحدة الأمريكية، وكانت لدي الفرصة لإبراز مواهبي الأدبية من خلال نشر مقالات لي في كتاب «best writing» في الجامعة.

وأضافت: أطمح لمُواصلة دراساتي العليا في نفس مجال الهندسة الميكانيكية في المجال الطب الحيوي، مُشيرة إلى أن هذا المجال الذي بدأته في الجامعة من شأنه أن يُساهم في جعل دولة قطر من الدول الصناعية المُعتمدة ذاتيًا على نفسها.

وأوضحت: كان من أهم البحوث تطوير الأطراف الاصطناعية لذوي الإعاقة من خلال التعلّم الآلي وتحسين الإشارات الصادرة من جهاز ال EEG.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق