أخبار عربية
اغتيل وسط مدينة كربلاء

الكاظمي يدعو للكشف عن قتلة الناشط الوزني

بغداد- دب أ:

دعا مصطفى الكاظمي رئيس الوزراء العراقي والقائد العام للقوات المسلحة أمس أجهزة وزارة الداخلية بسرعة الكشف عن قتلة الناشط المدني إيهاب جواد الوزني وسط مدينة كربلاء «118 كم جنوبي بغداد». وقال الكاظمي خلال جلسة لمجلس الوزراء: إن « قتلة الناشط الوزني موغلون في الجريمة، وواهم من يتصور أنهم سيفلتون من قبضة العدالة، وسنلاحق القتلة ونقتص من كل مجرم سوّلت له نفسه العبث بالأمن العام». وأضاف: «المجرمون أفلسوا من محاولات خلق الفوضى وتوجهوا إلى استهداف النشطاء العزّل، لكنّ القانون سيحاسبهم مثلما سقط آخرون في قبضة العدالة من قبل». كان مسلحون مجهولون قد اغتالوا الوزني أمام منزله وسط كربلاء ولاذو بالفرار. من جانبها، أدانت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق أمس اغتيال الناشط المدني العراقي إيهاب الوزني، وذكر بيان للمفوضية العليا لحقوق الإنسان أن المفوضية تدين حادثة الاغتيال للناشط المدني إيهاب الوزني بمحافظة كربلاء، التي جاءت استكمالًا لمسلسل الاغتيالات ضد الناشطين وأصحاب الكلمة الحرة. وأبدت المفوضية العليا لحقوق الإنسان أسفها البالغ لما جرى، وتؤكد وجود ضعف بالمنظومة الأمنية في حماية الناشطين، ما اضطر العديد منهم لمغادرة العراق، والمتبقي منهم أصبحوا فريسة لهذه الحوادث المأساوية.

وطالبت المفوضية العليا لحقوق الإنسان، القائد العام للقوات المسلحة باتخاذ الإجراءات المناسبة، لحماية الناشطين والإعلاميين والمدونين وأصحاب الكلمة الحرة. من جانب آخر، جرت أمس مراسم تشييع جماهيرية كبيرة لجثمان الوزني بإجراءات أمنية وانتشار كثيف للقوات العراقية وسط هتافات للمطالبة بالقصاص من الجناة الذين يستهدفون الناشطين في أرجاء البلاد.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X