المحليات
تنظمها منظمة الصحة العالمية لضمان توزيع عادل للقاحات بالدول الفقيرة

الهلال الأحمر يُراقب حملة تطعيمات كورونا بالشمال السوري

53 ألفَ عامل صحي وإنساني تستهدفهم المرحلة الأولى للحملة

الدوحة- الراية:

ضمن برنامج المُراقبة المُحايدة لحملات اللقاح في سوريا وتحت إشراف منظمة الصحة العالمية، بدأ الهلال الأحمر القطري مؤخرًا أنشطة المُراقبة المُحايدة للجولة الأولى من حملة التلقيح ضد «كوفيد-19» في الشمال السوري، والتي تأتي ضمن مُبادرة COVAX العالمية لضمان التوزيع العادل للقاحات على الدول الفقيرة.

انطلقت الحملة، التي ينفذها فريق لقاح سوريا، مطلع شهر مايو الجاري في مناطق ريف حلب وإدلب وريفها، وتضمّنت إعطاء الجرعة الأولى من لقاح «كوفيد-19» «أسترازينيكا» للعاملين في المجال الصحي والإنساني بالشمال السوري، حيث تستهدف الحملة في مرحلتها الأولى 53,000 عامل صحي وإنساني في 82 مركزًا ومنشأة لمدة 25 يومًا. ويتمثل دور الهلال الأحمر القطري في المُراقبة باعتباره جهة حيادية لضمان مُطابقة عمليات التلقيح للمعايير الدولية، حيث يعمل وَفق مؤشرات الجودة الخاصة بالحملة بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية، من خلال 30 مُراقبًا ميدانيًا مؤهلًا ومدربًا موزعين على كافة مناطق العمل، وذلك من أجل التحقق من جاهزية مراكز التلقيح، والإشراف على سلامة الحقن وأداء الفرق، وضمان وصول اللقاحات بشكل آمن إلى المستفيدين.

وتشمل مهام فرق المُراقبة كذلك تصحيح الإجراءات التي قد تخرج عن الخطة أثناء تنفيذ الحملة، والتأكد من تطبيق التدابير الاحترازية والوقائية ضد فيروس كورونا، وتحديد نسبة التغطية أثناء وبعد الحملة، وتقديم التوصيات المقترحة لفرق اللقاح.

وتنقسم عملية المراقبة إلى مرحلتَين أساسيتَين، الأولى مرحلة ما قبل الحملة، حيث يزور المُشرفون المراكز الرئيسية للتأكد من الاستعدادات وجاهزية المراكز والمعدات اللازمة، والثانية أثناء الحملة وفيها يتم فحص عينات اللقاح والتأكد من شروط التخزين وعدم وجود مخالفات، ومرافقة فرق التلقيح لتقييم أدائها ومتابعة سير العملية في المراكز الصحية والبيوت، ورصد الملاحظات وتسجيلها، بالإضافة إلى إحصاء النتائج وتقدير الإيجابيات والسلبيات وقياس رضا المستفيدين في نهاية العمل بالمنشآت الصحية لوضعها في الاعتبار أثناء الحملات التالية.

يُذكر أن أول حالة إصابة بمرض «كوفيد-19» في الشمال السوري سجّلت في شهر أغسطس 2020، وبلغت الموجة الأولى ذروتها في شهر نوفمبر من نفس العام. وتبلغ عدد الحالات المُسجّلة والمؤكدة حتى تاريخ 5 مايو الجاري 21,995 حالة، وبلغ عدد الوفيات 655 شخصًا بحسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية ومجموعة الصحة في ولاية غازي عنتاب التركية.

ويتمتّع الهلال الأحمر القطري بخبرة كبيرة في مجال مُراقبة حملات اللقاح ضد الأمراض المُعدية، إذ يقوم من خلال بعثته التمثيلية في مدينة غازي عنتاب التركية بتنظيم دورات تدريبية مكثفة لتأهيل المراقبين، سواء في مقر البعثة أو في الداخل السوري، لزيادة قدرتهم على القيام بمهام المُراقبة ووضع الخطط ومُتابعة العمل وتوثيق النتائج بكل كفاءة، حتى يكونوا على أهْبة الاستعداد لمرافقة فرق التلقيح في مختلف المناطق المُستهدفة. وسبق للهلال الأحمر القطري مُراقبة العديد من حملات التلقيح في الداخل السوري خلال الأعوام السبعة الماضية بالتعاون مع العديد من المنظمات الأممية والجمعيات الإنسانية العالمية والمحلية، ما جعله في صدارة هذا المجال لما لديه من خبرة ميدانية وإدارية وتقنية كبيرة فيه.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X