fbpx
المحليات
لمتابعة تطبيق الإجراءات الاحترازية خلال العيد.. المقدم مسعود القحطاني:

دوريات راجلة في المجمعات والأماكن العامة

تكثيف الدوريات لضبط مخالفة التجمعات ومعايدات المجالس

عدم ارتداء الكمامة أكثر المخالفات تسجيلًا

التدقيق على أكثر من 300 ألف سيارة خلال الفترة الماضية

الدوحة – الراية:

كشف المقدم مسعود القحطاني، رئيس خلية احتراز عن وضع خطة خلال عيد الفطر المبارك تتضمن تكثيف الدوريات العادية والدوريات الراجلة في المجمعات التجارية والأماكن العامة للتأكد من الالتزام بتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية التي أقرتها الجهة المختصة لمنع انتشار فيروس كورونا وتتضمن الالتزام بارتداء الكمامة عند الخروج والحرص على التباعد الاجتماعي، فضلًا عن تحميل تطبيق «احتراز» وعدم وجود أكثر من 4 أشخاص في المركبة الخاصة باستثناء العائلات.
وقال المقدم مسعود القحطاني خلال لقاء مع برنامج «الغبقة» على تلفزيون قطر إنّ متابعة تطبيق الإجراءات الاحترازية ستتم بطريقتين الأولى عن طريق الدوريات التي تقوم بعملها المعتاد، والثانية عن طريق تشكيل فرق ميدانية متخصصة لمتابعة تطبيق الإجراءات الاحترازية على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع في مختلف المناطق سواء الأماكن العامة والشواطئ والمجالس، وفي حالة ضبط أي مخالف يتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية وإحالته للنيابة العامة.
وأشار إلى توفير دوريات بحرية تابعة لأمن السواحل والحدود لمتابعة تطبيق القرارات المتعلقة بالوسائط البحرية والتي سمحت للعائلة التي تقيم في نفس المنزل بالخروج للرحلات البحرية وأيضًا إذا كان العدد 5 أفراد مطعمين، وفي حالة ضبط أي شخص مخالف سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية.
وكشف عن التدقيق على أكثر من 300 ألف مركبة من خلال نقاط التفتيش المختلفة فيما يتعلق بتطبيق الإجراءات الاحترازية، لافتًا إلى أنه في حالة رصد أي مخالفة خاصة بتطبيق الإجراءات الاحترازية سواء التجمعات في المنازل أو داخل المجمعات التجارية يمكن الاتصال على 999 للتبليغ الفوري.

 

  • د. يوسف المسلماني: اختيار 28 مايو لبدء رفع القيود التدريجي جاء وفقًا لدراسات علمية

  • اللقاحات تكفي كل السكان ونتوقع استمرار حملات التطعيم حتى نهاية العام

 

 

وأشار إلى ارتفاع حالة وعي الجمهور بأهمية الالتزام بالإجراءات الاحترازية والذي ساهم بشكل كبير في انخفاض أعداد المخالفات خلال الفترة الماضية، لافتًا إلى أن مخالفة عدم ارتداء الكمامة هي الأعلى تسجيلًا.
ودعا الجمهور إلى الالتزام بالإجراءات الاحترازية والبعد عن التجمعات والتزاور والمعايدة في المجالس ، حيث سيتم تكثيف جهود الدوريات لضبط مخالفة التجمعات واتخاذ الإجراءات القانونية حيال المخالفين.
وقال: منذ بداية ظهور الجائحة حرصت وزارة الداخلية بكافة إداراتها على بذل جميع الجهود في سبيل دعم وزارة الصحة لمكافحة تفشي هذا الوباء، حيث إنه من خلال مركز القيادة الوطني الذي يضم جميع إدارات وزارة الداخلية وبعض إدارات الجهات الأخرى، تم إنشاء فرق عمل متخصصة لمتابعة تطبيق الإجراءات الاحترازية ومنها خلية احتراز وخلية الحجر الصحي والتي تهدف إلى التركيز على التطبيق والمتابعة اليومية والتأكد من استمرارية تطبيق الإجراءات على مستوى الدولة بالتنسيق مع مختلف الوزارات والتي أثمرت عن تجاوز الموجة الأولى وفي الطريق لتجاوز الموجة الثانية.
ومن جانبه أكد الدكتور يوسف المسلماني، المدير الطبي، لمستشفى حمد العام، أن عقود اللقاحات تكفي لكافة السكان في قطر، متوقعًا استمرار حملات التطعيم حتى نهاية العام تقريبًا بواقع 160 ألف جرعة أسبوعيًا ولفت إلى عدم وجود قرار علمي حتى الآن بشأن الحصول على الجرعة الثالثة من التطعيم، متوقعًا أن تمدد الشركة المنتجة للقاح صلاحية التطعيم لمدة 9 أشهر.
وأرجع أسباب انخفاض أعداد الإصابات اليومية بالفيروس إلى عدة أسباب منها الالتزام بالإجراءات الاحترازية وزيادة أعداد الحاصلين على التطعيم، معربًا عن أمله في عدم تزايد الأعداد بعد عيد الفطر المبارك، كما حدث في الأعياد الماضية ونتمنى ألا نكرر نفس التجربة ونستمر في الالتزام بالإجراءات الاحترازية.
وأشار إلى أن اختيار تاريخ 28 مايو الجاري لبدء الرفع التدريجي وتخفيف القيود الاحترازية هو تاريخ علمي وتم اختياره باعتباره بعد أسبوعين من العيد، وقتها نتمكن من دراسة تأثير هذه الفترة على زيادة أو استقرار أعداد الإصابات، باعتبار أن حضانة الفيروس أسبوعان، ونستطيع قياس التأثير ونتمكن من السيطرة على الفيروس.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X