fbpx
الراية الرياضية
الفريق طوى صفحة العربي وبدأ استعداداته للنهائي الغالي

لا وقت للراحة في السد

تشافي يبدأ تجهيز اللاعبين لمواصلة التألق وحسم اللقب

متابعة- حسام نبوي:

«لا وقت للراحة» شعار الفريق السداوي عقب تخطيه العربي في نصف نهائي كأس الأمير بفوزه بثلاثة أهداف دون رد ليحسم تأهله إلى المباراة النهائية من البطولة الغالية، حيث بدأ الفريق تدريباته، أمس، استعدادًا للمواجهة الحاسمة للقب، وذلك بانتظام جميع لاعبيه بمعنويات عالية للغاية عقب الفوز على العربي، والأداء الجيد الذي قدمه الفريق، والذي كان بمثابة رد فعل مميز من قبل اللاعبين بعد الصدمة التي تلقاها الجميع بالخروج المبكر من دوري أبطال آسيا، فكان الأداء جيدًا والفوز ساهم بشكل كبير في ارتفاع المعنويات وزيادة حماس اللاعبين قبل القمة المرتقبة والأهم، وهي موقعة النهائي التي ستُقام، مساء الجمعة، على استاد جاسم بن حمد بنادي السد وهي القمة التي ينتظرها جميع السداوية بالتواجد في نهائي البطولة الغالية والمحببة للفريق فهو صاحب الأرقام القياسية في تحقيق الفوز بها على مدار السنوات الماضية بالفوز 17 مرة، ويسعى لإضافة رقم جديد إلى سجل إنجازاته في أغلى البطولات.

لاعبو السد يعيشون نشوة الانتصار في الديربي على العربي وهو ما استغله تشافي هيرنانديز مدرب الفريق، في تحفيزهم وشحذ هممهم للاستعداد بقوة للمباراة النهائية والوصول لأفضل جاهزية ممكنة خلال الأيام القليلة المقبلة قبل المباراة، خاصة أنها ستكون مواجهة في غاية القوة يسعى خلالها طرفا النهائي لحسم اللقب والتتويج بالكأس، ولن يدخر لاعبو الزعيم جهدًا على مدار شوطي اللقاء من أجل تقديم المستوى المطلوب الذي يضمن لهم تحقيق الهدف المنشود وهو الفوز والتتويج.

مران خفيف

وخضع الفريق لتدريبات استشفائية عبارة عن فك عضلات وتدريبات خفيفة للتخلص من إرهاق مباراة العربي واستعادة اللياقة البدنية قبل مباراة النهائي وذلك للاعبين الأساسيين الذين خاضوا المباراة بينما خاض البدلاء تدريبات عادية للحفاظ على جاهزيتهم باستمرار.

ومن المنتظر أن يواصل الفريق تدريباته اليومية بهمة وحماس بانتظام جميع لاعبيه لا سيما أن الصفوف مكتملة والقائمة تخلو من الغيابات باستثناء أكرم عفيف الذي يتغيب منذ فترة بسبب الإصابة وينتظر الجميع عودته للمشاركة مع الفريق من جديد، وسوف يرفع تشافي وتيرة استعداد الفريق مع الأخذ في الاعتبار التركيز على الطريقة التي سيخوض بها النهائي لا سيما أن المستوى سيكون أقوى والدافع أكبر من مباراة نصف النهائي، فمثل هذه المباريات تُلعب على جزئيات وتفاصيل بسيطة وهو ما يعيه الجميع جيدًا، ويركز عليه الجهاز الفني من خلال علاج الأخطاء والسلبيات التي تحدث في المباريات والتأكيد على الإيجابيات للوصول للمستوى الذي يريده الجميع في المباريات، كما حرص تشافي على الاجتماع باللاعبين للحديث عن أهم النقاط الفنية في مباراة العربي وفتح ملف مباراة النهائي، مطالبًا بضرورة التركيز والاستمرار على نفس القوة في الأداء حتى يتمكن الفريق من تحقيق الفوز.

الجدير بالذكر أن هناك حالة من التفاؤل داخل المعسكر السداوي لدى الجميع في ظل الرغبة من قبل اللاعبين في حسم اللقب وتعويض الخسارة الآسيوية وختام الموسم بشكل مميز، بالفوز بأغلى البطولات، كأس الأمير، البطولة المحببة لكل السداوية.

ترقب للقب الغالي رقم 18

يمتلك الفريق السداوي العدد الأكبر من بين الأندية في مرات الفوز بكأس الأمير، حيث تُوج بالبطولة 17 مرة، وهو الآن على أعتاب الفوز بالنسخة رقم 18 في إنجاز جديد يُضاف لسجل إنجازات عيال الذيب، وذلك في حالة فوزه في المباراة النهائية من البطولة الغالية والتي ستُقام مساء الجمعة المقبل. ونجح السد في الفوز بالبطولة في 1975 و1977 و1982 و1985 و1986و1988و1991و1994 و2000 و2001 و2003 و2005 و2007 و2014 و2015 و2017 و2020.

مصالحة الجماهير

يسعى لاعبو السد لمصالحة جماهيرهم الغاضبة بسبب خروج الفريق من المنافسة على لقب دوري أبطال آسيا من دور المجموعات، وذلك من خلال الفوز بكأس الأمير، لكي ينهي الفريق الموسم ببطولة مميزة ومهمة لدى الجميع، يحصل من خلالها على دفعة معنوية جيدة مع ختام الموسم الذي نجح خلاله السد بامتياز في البطولات المحلية إلا أنه لم ينجح آسيويًا.

مكاسب عديدة

حقق السد العديد من المكاسب من خلال فوزه بمباراة العربي، ليس فقط بتأهله إلى نهائي البطولة الغالية ولكن باستعادة الثقة من جديد بعد الضربة القاسية التي تلقاها الفريق بدوري أبطال آسيا، وإرضاء الجماهير الغاضبة مما قدمه الفريق في البطولة، والفريق على بعد خطوة من تحقيق الفوز ببطولة جديدة ستكون بمثابة تعويض وخير ختام للموسم السداوي.

مراقبة الدحيل والريان

حرص تشافي على متابعة مباراة الدحيل والريان، أمس، بنصف نهائي كأس الأمير للوقوف على نقاط القوة والضعف في كل فريق في آخر مباراة لهما، لا سيما أن المباراة النهائية مع الفائز منهما، ليساعد ذلك في وضع الخطة المناسبة للمباراة الهامة والتي تضمن للفريق تحقيق الفوز، والتتويج باللقب وهذا هو الهدف الذي يسعى له الفريق السداوي في الوقت الحالي لإنهاء الموسم بصورة مثالية.

يوسف شعلة نشاط

ظهر يوسف عبدالرزاق لاعب السد بمستوى جيد خلال مواجهة العربي، حيث إنه كان بمثابة شعلة نشاط داخل المستطيل الأخضر، ليثبت وجوده بشكل كبير ويكون عند حسن ظن الجهاز الفني بقيادة الإسباني تشافي هيرنانديز ويثبت يوسف أنه أحد العناصر الواعدة داخل صفوف الفريق السداوي وينتظره مستقبل جيد في حالة استمراره في تقديم نفس الأداء مع الفريق.

عودة سعد الدوسري

استعاد سعد الدوسري مكانه كحارس أساسي بالفريق السداوي من جديد بعد فترة من الغياب بسبب الإصابة التي تعرض لها في الرأس، وتواجد سعد في مباراة الفريق أمام العربي للمرة الأولى منذ فترة طويلة وظهر بمستوى جيد بتعامله مع الهجمات الخطرة القليلة التي تعرض لها الفريق خلال المباراة، ومن المتوقع استمرار سعد في حراسة المرمى كأساسي في المباريات المقبلة.

نام بدأ يستعيد بريقه

الكوري الجنوبي نام تاي هي بدأ يستعيد بريقه مع الفريق السداوي بتألقه في المباريات الأخيرة للفريق، بعد فترة طويلة غاب خلالها النجم الكوري عن مستواه بعد عودته من الإصابة إلا أنه في المباريات الأخيرة أصبح أحد عناصر القوة بالفريق وآخرها مباراة أول أمس أمام العربي بتسجيله الهدف الأول الذي فتح الباب لتحقيق فوز عريض بثلاثية نظيفة وحسم التأهل إلى المباراة النهائية عن جدارة واستحقاق.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X