fbpx
الراية الرياضية
الإيطالي فالتر دي سالفو مُدير إدارة أداء وعلوم كرة القدم في الأكاديميّة:

أسباير مرجعية عالمية للتفوق الرياضي

قطر تمتلك فلسفة كُروية مُتميزة على مستوى الفئات السنية

القوام الكامل لكل مُنتخبات الفئات السنية من خريجي الأكاديمية

برنامج لوحة البيانات التحليلية المُتقدمة أثرى دوري نجوم QNB

مقرّ المنتخبات الوطنية فريدٌ من نوعه ويضم أحدث التقنيات في العالم

«أسباير» الأولى عالميًا في إنشاء منصة رقمية مُخصّصة لكرة القدم

الدوحةالراية:

أكّد البروفيسور «فالتر دي سالفو» مُدير إدارة أداء وعلوم كرة القدم في أكاديمية أسباير أنّ قطر تمتلك فلسفة كُروية على مُستوى الفئات السنية، وهو ما ساهم في الارتقاء بمُستوى كرة القدم على مدار السنوات الماضية.

وقال دي سالفو: إنّ أكاديمية أسباير أصبحت مرجعًا للتفوق الرياضي في أعقاب فوز المنتخب القطري الأول لكرة القدم بلقب كأس أمم آسيا التي أُقيمت في الإمارات عام 2019، وكان أغلب أعضاء الفريق من خريجي أكاديميّة أسباير.

وأوضح دي سالفو أنّ 100% من قوام المُنتخب القطري تحت 23 سنة وتحت 19 سنة وتحت 16 سنة من خريجي الأكاديمية.

برنامج لوحة بيانات تحليليّة

وشدّد «دي سالفو» على أنّ إنجازات كرة القدم القطرية خلال السنوات الأخيرة زادت منذ تطبيق برنامج لوحة بيانات تحليليّة مُتقدّمة للاعبي كرة القدم في دوري نجوم QNB، وذلك بعد إطلاق أكاديميّة أسباير مع اتحاد الكرة البرنامج عام 2016، ما يتيح لكل مدرب الحصول على أي معلومة رقمية أو إحصائية من خلال الدخول على لوحة العرض التقديمي لبيانات تحليل الأداء بالاستفادة من خبرات تطوير الأداء وعلوم كرة القدم بالأكاديميّة. وقال «دي سالفو»: إن فكرة البرنامج تقوم على أنها تتيح لكل مدرب الحصول على أي معلومة رقمية أو إحصائية من خلال الدخول على لوحة العرض التقديمي لبيانات تحليل الأداء، ليحصل على كل ما يُريد عن اللاعب، ومنها على سبيل المثال المسافة المقطوعة داخل الملعب، والترتيب في جوانب مُعينة من اللعبة كتمرير الكرة مُقارنة مع زملائه في الفريق والمُنافسين من الفرق الأخرى، إلى جانب تحليلات فيديو يتم توفيرها للأندية والمُدربين واللاعبين أنفسهم. وأضاف: إن لوحة البيانات التحليلية تخدم في المقام الأول اللاعب من خلال كم المعلومات والأرقام الإحصائية التي يتم توفيرها ويمكن الاطلاع عليها في أي وقت، وهو ما يجعل اللاعب يقف على ما يُقدّمه بالأرقام والبيانات، ويُساعده أيضًا على تطوير أدائه ومُستواه، كما يُمكّن ذلك المدرب من الوقوف على كافة التفاصيل بالأرقام والبيانات.

وكشف مدير إدارة أداء وعلوم كرة القدم في أكاديمية أسباير، أن دولة قطر تُعد من أوائل الدول التي تطبّق هذا البرنامج، وإن هناك بعض الدول استعانت بخدمات الأكاديمية من أجل استخدام هذا البرنامج الذي يُعد نقلة نوعية في تطوير أداء اللاعبين، حيث أطلقت الأكاديمية منصة رقمية عام 2016، فضلًا على أن منح اللاعبين جائزة الأفضل خلال كل شهر يتم بناءً على أرقامهم في البرنامج.

وواصل حديثه قائلًا: إن الأكاديمية أطلقت برنامج «player insight» لتقديم رؤية اللاعب داخل الملعب ويسمح له بالتعبير عن وجهة نظره ومُناقشة أسلوب ومنهجيات التدريب سواء في الجيم أو الملعب.

تفوق رياضيي أسباير

وتابع: إن خريجي أسباير واصلوا أداءهم الراقي بحصول لاعب السد عبدالكريم حسن على جائزة أفضل لاعب في آسيا لعام 2018، وزميله أكرم عفيف على جائزة أفضل لاعب في آسيا لعام 2019، فضلًا عن فوز بطلنا الأولمبي مُعتز برشم بجائزة صحيفة «AS» الإسبانية كأفضل رياضي عربي لعام 2019 بعد تتويجه بالميدالية الذهبية لمُسابقة الوثب العالي ضمن بطولة العالم لألعاب القوى التي استضافتها قطر 2019، وحصل برشم على ميداليتين أولمبيتين الأولى كانت برونزية في لندن عام 2012، والثانية فضية في ريو 2016، وهو بطل العالم مرتين مُتتاليتين، فقد توّج باللقب والميدالية الذهبية الأولى في بطولة العالم في لندن 2017 واحتفظ باللقب في الدوحة 2019.

وأكّد دي سالفو، مدير إدارة أداء وعلوم كرة القدم، أن هناك بعض الاتحادات الوطنية لكرة القدم تقوم بالتنسيق مع مؤسسة أسباير زون من أجل اختيار وتحديد موعد مُعسكرات المُنتخبات.

واستطرد دي سالفو قائلًا: إن الأكاديمية تأسست في 2004 لتقدم التدريب الرياضي والتعليم للطلاب الموهوبين رياضيًا في قطر، وتقدم هذه الفرصة في بيئة تعليمية ورياضية مُتميزة لتحضير أبطال الغد القطريين للتألق الرياضي عالميًا.

وأجاب دي سالفو قائلًا عن الأهداف الرئيسية للأكاديمية: تحديد وجذب المواهب الرياضية والكروية الواعدة في قطر، ورفع مستوى الأداء الرياضي عن طريق التدريب عالي المُستوى وعلوم الرياضة، ومنح الطلاب الرياضيين تعليمًا مُتميزًا ورعاية طلابية على أعلى مستوى.

وأكد مدير إدارة أداء وعلوم كرة القدم في أسباير، أن هناك تعاونًا مع المُؤسسات الرياضية والأكاديمية، فضلًا عن دعم مُتطلبات كأس العالم 2022 بتطوير اللاعبين.

مقرّ المُنتخبات القطرية

وواصل حديثه: إنه في فبراير 2018 تم افتتاح مقر المُنتخبات الوطنية القطرية في مبنى أكاديمية أسباير، الذي يُعد الأول من نوعه على مُستوى العالم، ويرجع الهدف من إنشائه إلى توفير أفضل الإمكانات للارتقاء بمستوى المُنتخبات القطرية والوصول إلى أفضل المُستويات عالميًا، ومنها المُساهمة في فوز الأدعم بلقب كأس أمم آسيا في الإمارات مطلع عام 2019. ويضم مقر المُنتخبات الوطنية أحدث التقنيات على مُستوى العالم بداية من غرف الملابس القريبة من صالة اللياقة البدنية والملاعب، وأيضًا وجود أكبر مركز لاستعادة الاستشفاء للاعبين قرب ملاعب التدريب، فضلًا عن وجود ملعبَين داخل الصالات المُغلقة من أحدث أنواع النجيل الاصطناعي المُعتمد من الاتحاد الدولي لكرة القدم.

زملاء أسباير حول العالم

وبسؤاله عن إطلاق أكاديميّة أسباير مُبادرة «زملاء أسباير حول العالم» التي تجمع أكبر الأندية والاتحادات في العالم، قال: إنّ أكاديمية أسباير أطلقت البرنامج في عام 2014 في باريس بهدف احتضان وجمع أفضل نجوم كرة القدم العالميّة لتعزيز وتطوير المعرفة في عالم أداء وعلوم كرة القدم، والتي حضرها قرابة 200 عضو من أعضاء مُجتمع زملاء أسباير حول العالم، بالإضافة إلى حوالي 50 ناديًا واتحادًا رياضيًا، ويُشارك فيها مُتحدّثون مُتميزون من مُختلف المجالات الرياضية. بالإضافة إلى عرض لبحث عمل أشرف عليه زملاء أسباير، بجانب عقد بعض ورش العمل، كاشفًا أنّ أسباير استضافتها في العديد من الدول الأوروبية لتقديم الأفكار وتطويرها، ويتم دعم الأعضاء من خلال موقع إلكتروني مُتطور يتيح للأعضاء سهولة الوصول لزملائهم ونشر المُمارسات والاتجاهات الأفكار المثلى في كرة القدم، ويوفر منصة قوية لدعم التطور والتوسع لكرة القدم في جميع أنحاء العالم. وقال: إنّ قمة 2022 ستحمل عنوان زملاء أسباير في كأس العالم، وسنقترب من كأس العالم 2022، وسنسخّر النشاط لهذا الحدث الرياضي الكبير من خلال هذه النسخة من قمّة أسباير العالمية لتطوير علوم كرة القدم.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X