fbpx
أخبار عربية

اليونيسف تدعو لحماية الأطفال من الاعتداءات الإسرائيلية

نيويورك – قنا:

دعا تور وينسلاند المُنسّق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، وتيد شيبان المدير الإقليمي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسف» إلى حماية المدنيين، والأطفال بشكل خاص، في كل الأوقات.
يأتي ذلك في أعقاب استشهاد ثمانية أطفال فلسطينيين في قطاع غزة الليلة قبل الماضية جرّاء غارات جوية إسرائيلية.
وبحسب موقع الأمم المتحدة، أعرب المُنسّق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، عن جزعه من الغارة الجوية الإسرائيلية على غزة التي أدّت إلى استشهاد ثمانية أطفال فلسطينيين.
وقال: «لقد روّعني الحادث المُرعب في مخيم الشاطئ الذي راح ضحيته 8 أطفال فلسطينيين في غارة جوية إسرائيلية».
وأوضح تور وينسلاند أنه منذ 10 مايو الجاري، استشهد 40 طفلًا في غزة جرّاء الغارات الإسرائيلية.
وأعرب المُنسّق الخاص عن الحزن على فقدان أرواح الأطفال. وقال: «لا يزال الأطفال ضحايا لهذا التصعيد المُميت. أكرر يجب ألا يكون الأطفال هدفًا للعنف ويجب ألا يتعرّضوا للأذى، يجب أن تتوقف الأعمال العدائية الآن».
وبحسب بيان صادر عن السيد تيد شيبان، المدير الإقليمي لليونيسف في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فمع ورود تقارير عن مقتل ثمانية أطفال فلسطينيين شمال غزة الليلة الماضية، «يرتفع عدد الأطفال الذين قُتلوا هناك منذ 10 مايو إلى 40 طفلًا على الأقل». وأوضح البيان أن أعمار الأطفال تتراوح بين 6 أشهر إلى 17 سنة «أكثر من نصفهم دون العاشرة من العمر».
وذكر تيد شيبان في بيانه أنه «خلال الأسبوع الماضي، في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية، استشهد طفل يبلغ من العمر 16 عامًا وأصيب 54 طفلًا فلسطينيًا على الأقل، كما اعتُقل 26 طفلاً منذ 7 مايو الجاري».
أما في غزة، فقد تعرّضت 35 مدرسة للضرر، فيما يتم استخدام ما لا يقل عن 29 مدرسة كملاجئ مُؤقتة للعائلات النازحة التي فرّت من منازلها بسبب العنف الشديد. وقد نزح حوالي 10 آلاف شخص، غالبيتهم من الأطفال.
ورأى المدير الإقليمي لليونيسف أن حجم العنف هائل، وأن الأطفال يتحمّلون العبء الأكبر نتيجة هذا التصعيد.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X