fbpx
المحليات
وَفق الإجراءات الاحترازية والقيود المفروضة

إقبال على مراكز الخدمات الحكومية

نوافذ أوقفت استقبال الطلبات بعد ساعتَين من الدوام الرسمي لتجنب الزحام

جهات وجهت المراجعين لإنجاز المعاملات إلكترونيًا

نافذة التصديقات بوزارة الخارجية حظيت بأكبر نسبة إقبال من المراجعين

الدوحة- حسين أبوندا:
شهدت مراكزُ الخِدمات الحكومية في أول أيام الدوام الرسمي بعد إجازة عيد الفطر المبارك إقبالًا كبيرًا من المراجعين الذين توافدوا منذ الصباح الباكر لإنجاز معاملاتهم المختلفة داخل تلك المراكز التي تضمّ 7 جهات (وزارة الخارجية، ووزارة التجارة والصناعة، ووزارة العدل، ووزارة التنمية والعمل والشؤون الاجتماعية، ووزارة البلدية والبيئة، والمجلس الأعلى للقضاء، والمؤسّسة العامة للكهرباء والمياه).
وحرصت مختلفُ المراكز على تطبيق إجراءات وقائية مشدّدة في استقبال المراجعين شملت قياس درجات الحرارة على البوابات، فضلًا عن التحقق من الحالة الصحيّة على تطبيق «احتراز» للسماح لهم بالدخول إلى المبنى، بالإضافة إلى الالتزام بالعدد المحدّد داخل المراكز والاكتفاء بعدد محدود من المراجعين، وعدم استقبال المعاملات التي يمكن إنجازها من خلال التطبيقات الإلكترونية.
وحظيت خدمة التصديقات بوزارة الخارجية بالنسبة الكبرى من أعداد المراجعين ما أدى لوقف استقبال المعاملات ببعض المجمعات بعد ساعتين من بدء الدوام الرسمي تجنبًا للزحام والحرص على تواجد عدد محدود داخل قاعات الانتظار، كما ساهم القيد المفروض حاليًا بخصوص خفض نسبة تواجد الموظفين في مقر العمل إلى 50% باستقبال عدد محدود من الطلبات في كل نافذة خاصة بالوزارات الحكومية، حيث إن المراكز تفرض إجراءات مشددة لدخول الموظفين والمراجعين.
الراية رصدت الإقبال في مجمعات الخدمات الحكومية في الريان والوكرة والهلال، حيث شهدت تلك المراكز توافدًا كبيرًا من المراجعين لإنجاز معاملاتهم. وأكد عدد من المراجعين أن معظم النوافذ الخاصة بالوزارات الحكومية وجهت المراجعين لاستخدام الخدمات الإلكترونية الخاصة بها ولم تستقبل سوى عدد محدود.

 

 

وأشاروا إلى أن نافذة وزارة العدل وجهت معظم المراجعين إلى استخدام تطبيق صك بهدف تقليل عددهم لا سيما أنها تقدم عشرات الخدمات المكتملة وأهمها خدمة التسجيل العقاري، كما قامت وزارة التجارة والصناعة بالأمر ذاته عبر توجيه المراجعين لاستخدام التطبيق الخاص بها في الهواتف الذكية واستقبال فقط المعاملات التي تحتاج إلى حضور شخصي من المواطنين ممن يريدون تأسيس شركات وفتح سجلات تجارية وشراء أخرى.
وأكّد محمد عبدالوهّاب أن مركز خدمات الوكرة يحتاج إلى توسعة وزيادة في عدد موظفي بعض النوافذ التي تحظى بإقبال كبير من المراجعين وفي مقدمتها نافذة وزارة الخارجية التي لا يوجد بها سوى موظف واحد رغم أنها تشهد هذه الفترة إقبالًا كبيرًا من الموظفين لتصديق شهاداتهم الجامعية، داعيًا إلى زيادة عدد موظفي قسم التصديقات بوزارة الخارجية في مجمع خدمات الوكرة ليتجنّب المراجعون معاناة الانتظار خارج حدود المبنى الذي يستمرّ مدة لا تقل عن 20 دقيقة في الأجواء الحارّة.
وأشار إلى أن أسرع خدمة في مجمع الخدمات الحكومية هي نافذة وزارة البلدية والبيئة، حيث يحرص الموظفون على سرعة الانتهاء من المعاملة فور وصولها لديهم، وذلك بعد التأكد من جميع الأختام والبيانات بشكل سريع مؤكدًا أنه أنجز معاملته في مدة زمنية قصيرة.
وقال حمد البريدي: تمّ وقف العمل بنافذة وزارة العدل في مجمع الريان بعد مرور ساعتَين فقط من بدء الدوام.. أتمنى من الجهات المعنية عدم وقف تسلّم الطلبات إلا بعد الانتهاء من الدوام الرسمي للعمل الحكومي، ومن غير المعقول أن يصل المراجع في موعد الدوام الرسمي ويتم رفض استقبال معاملته التي يمكن الانتهاء منها في فترة زمنية بسيطة ولا تستدعي العودة مرة أخرى.
ونوّه عبدالرحمن السهلي إلى أنّ عدد موظفي نافذة وزارة التجارة والصناعة في مجمع خدمات الهلال كان مكتملًا ووَفق القيود المتبعة، حيث لاحظ تواجد الموظفين الذين قاموا بأداء عملهم على أكمل وجه، لافتًا إلى أنه جاء إلى المجمع لنقل ملكية إحدى شركاته إلى مالك آخر وإنهاء معاملات السجل التجاري والرخصة التجارية لشركة أخرى، وأنهى جميع معاملاته خلال مدة زمنية قصيرة، خاصة أنه حرص على تجهيز جميع الأوراق المطلوبة والتي يعلمها نتيجة خبرته في عالم التجارة منذ سنوات طويلة.
وأشار إلى أنه يتعامل مع تطبيق وزارة التجارة الصناعة ويفضله للانتهاء من معاملات عديدة، وهو يفيد أصحاب الشركات ويوفر عليهم الجهد والوقت، ولكن بعض المعاملات تحتاج إلى وجود صاحب المعاملة بشكل شخصي، أما في المجمل فإن استخدام التطبيق هو الأفضل بكل المقاييس.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X