fbpx
أخبار عربية

قوات الاحتلال تقتحم الأقصى بعد جمعة حاشدة

القدس المحتلة- وكالات:

أُصيب عددٌ من الفلسطينيّين جراء اقتحام قوات الاحتلال ساحات المسجد الأقصى عقب جمعة حاشدة احتفل فيها آلافُ المصلين بما وصفوه بانتصار المقاومة على العدوان الإسرائيلي في قطاع غزة والأراضي المحتلة. وقال الهلال الأحمر الفلسطيني: إن 20 فلسطينيًا أُصيبوا بجروح متباينة خلال الاقتحام، حيث أطلقت قوات الاحتلال قنابل الصوت والرصاص المطاطي على المصلين، من جهته، قال مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني: إن قوات الاحتلال احتجزت 20 شابًا عند باب الأسباط و20 آخرين عند باب المجلس. وأضاف: إن اقتحام جنود الاحتلال ساحات الأقصى ووصولهم إلى مسجد قبة الصخرة روّع المصلين وانتهك حرمة المكان. واستمرت المواجهات قرابة ساعة، انسحب بعدها جنود الاحتلال إلى مواقعهم خارج ساحات الأقصى. وقبل ذلك، أطلقت تلك القوات قنابل الغاز والصوت والرصاص المطاطي على مسيرة في محيط المسجد الأقصى. وبالإضافة إلى صلاة الجمعة، أدى المصلون صلاة الغائب على أرواح نحو 270 فلسطينيًا استشهدوا بنيران قوات إسرائيلية في قطاع غزة والضفة الغربية والخط الأخضر. وقد تم تشديد الحصار إثر دعوات لإقامة صلاة الجمعة داخل الحي عند البيوت المهددة بالإخلاء، من أجل الوقوف إلى جانب العائلات ودعمها. وفي الضفة الغربية، اندلعت مواجهات عقب صلاة الجمعة عند عدد من الحواجز العسكرية ونقاط التماس. وأشار إلى إصابات بالرصاص والاختناق بالغاز المسيل للدموع خلال المواجهات التي تدور بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال عند حاجز حوارة جنوب مدينة نابلس، وعند المدخل الشمالي لمدينة البيرة المجاورة لرام الله، وكذلك مدينة بيت لحم. من جهته، ذكر الهلال الأحمر الفلسطيني -في حصيلة أولية- أن هذه الصدامات أسفرت عن إصابة 38 فلسطينيًا بجروح مختلفة. يأتي ذلك بعد يوم من اعتقال الجيش الإسرائيلي 60 فلسطينيًا – أغلبهم من حركة حماس- من مدن وبلدات في الضفة المحتلة، بما فيها مدينة القدس المحتلة، بحسب نادي الأسير الفلسطيني.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X