fbpx
أخبار عربية
عبر تحرّكاتها الدبلوماسية والسياسية

هنية: نشكر قطر لدورها في وقف العدوان

الأمم المتحدة كبحت العدوان بالتواصل مع الدوحة والقاهرة

معركة سيف القدس أسقطت مشاريع الهزيمة.. والمقاومة أنهت صفقة القرن

عواصم- وكالات:

قال إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسيّ لحركة حماس: إن غزة انتصرت للقدس والمسجد الأقصى، وأكّد أن هذه المعركة سيكون لها ما بعدها، مُوجّهًا شكره لدول عربية وإسلامية وللأمم المتحدة. كما شكر قطر على تحركاتها الدبلوماسية والسياسية لإيقاف العدوان الإسرائيلي، وتوجّه هنية بالشكر لمصر التي واكبت هذه المعركة يومًا بيوم ومارست دورها التاريخي من أجل كبح جماح هذا العدوان، والأمم المتحدة على دورها في التواصل مع كل من القاهرة والدوحة. كما شكر كذلك كل الدول العربية والإسلامية وأحرار العالم. وأضاف هنية في كلمة له بمناسبة اتفاق وقف إطلاق نار متزامن بين المقاومة وإسرائيل: إن المقاومة الفلسطينية وجهت ضربة مؤلمة وموجعة ستترك آثارها المؤلمة على الكيان الإسرائيلي وعلى شعبه ومستقبله. وأكد أن القدس معركة لها ما بعدها، فالقدس محور الصراع وبداية المعركة كانت في رحاب المسجد الأقصى، وأن الدماء التي سالت في هذه المعركة وفي المعارك التي سبقتها هي مقاومة على طريق القدس. وقال رئيس المكتب السياسي لحماس: إن معركة «سيف القدس» طوت مراحل كثيرة، وفتحت الباب أمام مراحل جديدة وقفزة نوعية على طريق الصراع. وأضاف: إن كل صنّاع القرار داخل العدو والمتابعين في المنطقة وخارجها سيقرؤون ما حققته المقاومة، مضيفًا: إن هذا نصر مركب على المستوى الوطني الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية وعلى مستوى المجتمع الدولي. وأشار هنية إلى أن المقاومة أسقطت صفقة القرن (خطة السلام الأمريكية للشرق الأوسط) ومشاريع التوطين والتطبيع مع الاحتلال، وثقافة الهزيمة والتعايش مع الاحتلال. وشدد على أن المقاومة اليوم اشتد عودها، وهي تعرف طريقها ولديها إرادة حديدية وإيمان عميق بحتمية النصر، مؤكّدًا أن المقاومة لها قضية وطنية وهي تحرير فلسطين والأسرى، والعودة. ووجّه هنية تحيّته للفصائل الفلسطينية المقاومة وقادتها وخاصة كتائب عز الدين القسام (الجناح العسكري لحماس) وفي مقدمتهم يحيى السنوار رئيس المكتب السياسي للحركة في غزة، ومحمد الضيف القائد العام لكتائب القسام. كما وجه تحية لقطاع غزة وأهلها، وقال: إن غزة حملت «سيف القدس» عن جدارة، ولقنت العدو درسًا لن ينساه، وضربت به ضربات موجعة. وأشار رئيس المكتب السياسي لحماس إلى أن غزة دفعت من فاتورة الدم والبيوت والمنازل في سبيل القدس والأقصى، وترسيخ معادلة المقاومة. وأضاف هنية: إنه في ضوء القراءة الأولية للوقائع، مطلوب منا، المرحلة القادمة، أن نمضي على مسارات استراتيجية متعددة. ودعا إلى المزيد من التلاحم والترابط وبناء استراتيجية متكاملة «من أجل أن نعيد توازننا من جديد كأمة»، مطالبًا ب «تعزيز العلاقة مع محيطنا العربي والإسلامي» بعد أن وقفت الأمة بأطيافها وطوائفها خلف القدس.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X