fbpx
كتاب الراية

من حقيبتي… التخطيط السليم مفتاح النجاح

السياسات العامة هي الخطوط العريضة لرسم الاستراتيجيات

توفير الوقت والجهد أهم ثمار التخطيط الجيد

التخطيط يعني ترتيب الأعمال وإنجازها بأفضل الطرق وأقل خسارة

نحن بطبيعتنا البشرية المثالية نرغب في النجاح بأي عمل نقوم به، ونحقق ذلك حين يكون الهدف المطلوب والذي نرجوه من ذلك العمل الذي نقوم به قد تحقق في آخر المطاف، لكن لتحقيق هذا النجاح هناك أدوات وأسس، فهو في حياتنا مرتبط بعملية أخرى مهمة وهي التخطيط، وحين نريد وضع تعريف مبسط للأخير فإنه عبارة عن وضع خطوات لأعمال مستقبلية قابلة للتنفيذ وأيضًا قابلة للتقييم، ويمكن أن نرى فائدة التخطيط في جميع النجاحات التي نسمع بها على المستوى الشخصي أو المجتمع المحلي أو الدولي، التي تخبرك عن فائدة التخطيط لأي عمل، فمثلًا في عملنا اليومي جرب استخدامه عند الانتقال من مكان إلى مكان في منطقة أخرى، فمن اتبع نظام التخطيط فإنه سيختار المسار الأقرب أو الأقل ازدحامًا، وبذلك سيربح وقتًا ثمينًا كان سيُهدر لو أنه انحشر في ازدحام مثلًا، وهذا ما نعنيه.

وأيضًا التخطيط عبارة عن مفهوم لترتيب الأعمال وإنجازها بأفضل الطرق وأقلها خسارة في الوقت والمال من خلال التجهيز المسبق، وإذا أوضحنا التخطيط فإنه يتميز باحتوائه على الكثير من العناصر المهمة من بينها: وضع الشخص كافة الأهداف التي يُريد تحقيقها في وقت مُعين، أي إدخال عنصر الوقت، ثم توضيح كافة العناصر اللازمة لتحقيق الهدف، وهنا نقصد الأدوات المطلوبة، وفي تحديد الزمن المُحدد الذي يستلزم تنفيذ كُل هدف سيتعرف الفرد على المُشكلات والمخاطر والعقبات التي من المُمكن أن يواجهها في طريقه لتنفيذ أهدافه. الشاهد، ما من شيء يوجد في الحياة بدون أهمية ووسيلة للتوفيق مرتبطة بها، لقد خلق الله كُل شيء بهدف استخدامه في حلقة متصلة مع العديد من الأمور الأُخرى وفقًا لأهميتها للإنسان، وأحد هذه الأمور هو التخطيط.

[email protected]

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X