fbpx
فنون وثقافة
بمشاركة فنانين قطريّين وخليجيّين

«نرجع أقوى».. دعوة للتطعيم ضد كورونا

الدوحة – أشرف مصطفى:

 شاركت مجموعةٌ من الفنّانين القطريين والخليجيين في تقديم عمل غنائي بعنوان «نرجع أقوى»، وذلك دعمًا لجهود الدولة في حملة التطعيم وتقديرًا لخطوط الدفاع الأولى، والعمل غناء المطربة الكويتية آلاء الهندي، وإخراج شملان النصار، وإشراف عام إبراهيم لاري، ومن إنتاج شركة العمق للإنتاج الفني، وتحمل الأغنية من خلال كلماتِها دعوةً تحفيزية للإقبال على التطعيم، مع التشديد على أن هذا هو ما سيجعلنا نتغلب على الجائحة، ونتخطّى الأزمة. وحول الأغنية الجديدة يؤكّد الفنان إبراهيم لاري أنّه عبر مشاهد ولقطات تمّ تصويرُها في أماكن متفرّقة من قطر تمّ التأكيد على ضرورة العمل على إيقاف الخسارة التي لحقت بالإنسانيّة مع ضرورة مداواة الجروح التي تولّدت من جراء الفراق، بالتنويه إلى أنّ أخذ قرار الحصول على اللقاح من شأنه الحفاظ على المجتمع، وفي هذا السياق قدّم لاري شكره لكل الفنانين المشاركين من قطر، والكويت، موضحًا أنّ العمل شارك فيه نخبة من الفنانين القطريين، وهم فيصل رشيد، وسلمان سالم، ومحمد عادل، خالد الحميدين، ومحمد المنصوري، وعبدالرحمن المنصوري، وعبدالله الهيل، وموري، ومشعل جاسم، وفيصل الجاسم، كما شاركت مريم المالكي كمخرج منفّذ للعمل، وإيمان المري كمدير للإنتاج. وأوضح لاري أنّ العمل الفني التوعوي الجديد يأتي انطلاقًا من كون الفن مسؤولية اجتماعية في الأساس قبل أن يصبح أحد أوجه الترفيه، وفي الوقت الذي يحرص فيه الفنان أو المثقّف على التواصل مع قضايا مجتمعه يجد نفسه ينجذب نحو صناعة الأعمال التي تقدّم النصح والإرشاد بطريقة جمالية قادرة على جذب المُشاهدين، ويضيف: يعتقد البعض أنّ الأزمات التي تحل على البشرية يمكن أن تؤثر سلبًا في الإبداع، بل وتجعله يتوقّف لفترة حتى يتم تدارك الأمر في المُستقبل، إلا أنّ الفنّ يكبر دورُه في الأزمات، حيث يعمل المبدع على دعم قضايا مُجتمعه ويبذل كل ما لديه في سبيل تخطّي الأزمات عبر فنّه.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X