fbpx
الراية الرياضية
تقام الجمعة المقبل على استاد سحيم بن حمد بمشاركة عالمية كبيرة

الدوحة جاهزة لاستضافة جولة أم الألعاب العالمية

عدد من أبطال منتخبنا يخوضون المنافسات بحثًا عن أرقام تأهيلية للأولمبياد

متابعة – رمضان مسعد:
باتت الدوحة جاهزة من جميع النواحي لاستضافة الجولة الثانية للدوري الماسي لألعاب القوى، وذلك يوم الجمعة المُقبل على مضمار استاد سحيم بن حمد بنادي قطر، بمشاركة واسعة من أبطال أم الألعاب الأولمبيين والعالميين الذين سيتنافسون في 13 سباقًا ومُسابقة لتحقيق الأرقام القياسية أو التأهيلية لدورة الألعاب الأولمبية بطوكيو التي ستُقام خلال الفترة من 23 يوليو إلى 8 أغسطس 2021.
ويتوقع أن تشهد منافسات القفز العالي وسباقات 400 متر و1500 متر للرجال و100 متر و3000 متر للسيدات، صراعًا محتدمًا بين أبرز الأبطال في العالم وسط مُشاركة كبيرة.
هذه الجولة تشهد مُشاركة كوكبة من أبطال سباقات المسافات المتوسطة والقصيرة على غرار الكيني تيموثيشيبروت بطل العالم في سباق 1500 متر، إلى جانب الأمريكي جاستن كيرلي البطل الأولمبي في سباق 200 متر والكندي دي جراس في نفس السباق، بينما مسابقة القفز العالي تشهد عودة الصقر الذهبي معتز برشم بطل العالم في الدوحة 2019 والحاصل على برونزية لندن 2012 وفضية ريو دي جانيرو 2016، حيث يشارك إلى جانبه الأسترالي براندون ستارك صاحب فضية مونديال الدوحة 2019، والأوكراني أندريه بروتسينكو، كما يشارك بطلنا عبد الرحمن صامبا صاحب الميدالية البرونزية في بطولة العالم 2019 في سباق 400 متر حواجز إلى جانب كوكبة من أبرز أبطال هذا السباق على غرار الأمريكي راي بنجامين الحاصل على فضية بطولة العالم في الدوحة بعدما حقق زمنًا قدره 47.66.
جولة الدوحة تشهد كذلك مشاركات قوية للسيدات أبرزها للعداءة الكينية بياتريس تشيبكوش بطلة العالم في سباقات 3000 متر حواجز وحاملة الرقم القياسي العالمي، بجانب الأمريكية إيما كوبورن، والألمانية جيزا فيليسيتاس كراوس صاحبتي المركزين الثاني والثالث على التوالي في بطولة العالم الماضية التي أقيمت في قطر 2019.
وحققت العداءة الكينية رقمًا قياسيًا عالميًا لمسافة 5 كيلومترات (طريق) في موناكو قدره (14:43 دقيقة) وأفضل رقم شخصي داخلي لمسافة 3000 متر وقدره (72ر31ر8 دقيقة، كلاهما في فبراير الماضي، وكان رقمها القياسي العالمي لمسافة 3000 متر، الذي حققته في موناكو عام (2018) هو 44ر32ر8 دقيقة. وحصلت العداءة الأمريكية كوبورن على الميدالية البرونزية في أولمبياد ريو 2016 وهي بطلة العالم عام 2017 في لندن في سباق 3000 متر، وسجلت أفضل رقم شخصي في سباق 3000 متر هذا العام وقدره «39ر19ر8 دقيقة» في نيويورك، وركضت 76ر24ر15 دقيقة في سباق 5000 متر في فبراير الماضي، وهو أسرع وقت لها على الإطلاق، أما العداءة الألمانية كراوس فهي صاحبة الرقم القياسي الوطني الألماني في سباق 3000 متر بفضل أدائها الحائز على الميدالية البرونزية في بطولة العالم في عام 2019، حيث سجلت 30ر03ر9 دقيقة وشاركت على نطاق واسع طوال موسم 2021 في الأماكن المغلقة وافتتحت موسمها في الهواء الطلق وسجلت 76ر05ر2 دقيقة في سباق 800 متر الذي أُقيم في 21 مايو الحالي في ألمانيا، كما ستشهد جولة الدوحة مشاركة واسعة لمنتخبنا الوطني الذي يسعى لتحقيق الأرقام التأهيلية لأولمبياد طوكيو، حيث ستشارك ألعاب القوى القطرية في سباقات: 100 متر و400 متر و800 متر (أ) و400 متر حواجز (ب) و400 متر حواجز (ب) و800 متر (ب) و1500 متر و3000 متر موانع إلى جانب القفز العالي ورمي المطرقة، ويأمل نجوم مُنتخبنا في تحقيق مُشاركة ناجحة بحثًا عن أفضل الأرقام.

 

ثاني الكواري : الدوحة محطة مهمة على طريق الأولمبياد

أعرب ثاني بن عبدالرحمن الكواري، رئيس اتحاد ألعاب القوى، عن ارتياحه للمُشاركة الواسعة لأساطير ومشاهير أم الألعاب العالمية من الأبطال الأولمبيين والعالميين، مشيرًا إلى أن الدوحة ستكون محطة هامة لاستكمال المسار نحو طوكيو بعد شهرين من خلال تحقيق الأرقام التأهيلية لهذه الألعاب الأولمبية، وقال: الدوحة أصبحت جاهزة لاستضافة هذا الحدث الرياضي العالمي، ونحن قادرون إن شاء الله على إنجاز هذا التحدي، من خلال التعاون الكبير ‏مع وزارة الصحة العامة، والجهات المسؤولة والمعنية في الدولة، وعبر الالتزام ‏التام بالاشتراطات المحلية والدولية، واتباع البروتوكول الصحي المطلوب لتخرج ‏هذه النسخة من الدوري الماسي بأفضل صورة ممكنة خاصة أننا قررنا إخضاع جميع المشاركين لنظام الفقاعة الصحية الآمنة من أجل إنجاح هذا الحدث وإخراجه بالصورة المثلى حرصًا على سلامة الجميع‎.

خليفة عبدالملك : فرصة لتعزيز تواجدنا في طوكيو

أكد خليفة عبدالملك، مدير البطولة، أن كل الأمور تسير على ما يرام باستاد سحيم بن حمد، مُشيرًا إلى أن المشاركة الكبيرة لأساطير القوى العالمية، تؤكد السمعة التي تحظى بها قطر في هذا المجال لا سيما في ظل التسهيلات التي يجدها المُشاركون منذ وصولهم إلى مطار حمد الدولي، إلى جانب الإقامة الفخمة ومرافق التدريب ذات المواصفات العالمية.
وأشار نائب مدير البطولة إلى أن جولة الدوحة تُشكل فرصة مثالية لمنتخبنا من أجل تعزيز تواجده بدورة الألعاب بطوكيو من خلال تحقيق الأرقام التأهيلية التي ستضمن وصول المزيد من أبطالنا إلى اليابان، مُشددًا على أن المنافسة ستكون على أشدّها بين أبطال العالم وأساطير القوى العالمية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X