fbpx
أخبار عربية
إثيوبيا تطالب واشنطن برفع العقوبات عنها

السودان: نسعى لاتفاق ثلاثي مُلزم بشأن سد النهضة

داكار – وكالات:

شددت وزيرة الخارجية السودانية مريم المهدي في لقاء مع الرئيس السنغالي ماكي سال في العاصمة داكار، على رغبة السودان في الوصول لاتفاق قانوني مُلزم بشأن ملء وتشغيل سد النهضة، مشيرة إلى أن حدود بلادها مع إثيوبيا من أوضح الحدود التي على أديس أبابا احترامها.

ونقلت وكالة السودان للأنباء أن المهدي طلبت من سال بذل جهود للتأثير في القارة الإفريقية، والوصول إلى حل سلمي مع قرب الملء الثاني للسد الذي أعلنته إثيوبيا.

وأوضحت الوزيرة رغبتها في اتفاق يحقق مصالح الأطراف الثلاثة، السودان ومصر وإثيوبيا، ويحفظ حقوقها، تحت قيادة الاتحاد الإفريقي والشركاء الدوليين الضامنين للاتفاق.

إلى ذلك طالبت إثيوبيا، أمس، الولايات المتحدة بإعادة النظر في قرارها الصادر بحظر التأشيرات للمسؤولين الإثيوبيين والعقوبات الاقتصادية والأمنية التي فرضتها قبل أكثر من أسبوع.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت، الاثنين الماضي، أنها فرضت قيودًا واسعة النطاق على المساعدات الاقتصادية والأمنية لإثيوبيا، بسبب الفظائع المرتكبة في إقليم تيجراي.

وقالت أدانيش أببي، عمدة العاصمة الإثيوبية، أديس أبابا، خلال كلمة ألقتها أمام عشرات الآلاف من الإثيوبيين: إن بلادها لا ترضخ للعقوبات.

وربطت أببي بين العقوبات وأزمة سد النهضة الذي تبنيه بلادها فوق النيل الأزرق، وقالت: «إنه لا توجد قوة يمكنها أن توقف جهدنا عن استخدام مواردنا المائية بشكل عادل وأنها ليس في نيتها الضرر بالآخرين كما لا تقبل الضرر الذي يأتيها من الخارج».

ودعت الإثيوبيين إلى الوقوف معًا والتخلي عن الخلافات الداخلية للتغلب على الضغوط الممارسة ضد بلادها.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X