fbpx
فنون وثقافة
من خلال المشاركة بجناح خاص في معرض MENART Fair

باريس تفتح نافذة على الفن القطري المعاصر

السفير علي بن جاسم آل ثاني : المشاركة تعكس عمق العلاقات القطرية الفرنسية

كتب – أشرف مصطفى:

افتتح سعادة الشيخ علي بن جاسم آل ثاني، سفير دولة قطر لدى الجمهورية الفرنسية، الجناحَ القطريَّ المُشاركَ في معرض MENART Fair للفن الحديث والمعاصر، الذي يهدف إلى إبراز أعمال فنانين من منطقة الشرق الأوسط، ودول المغرب، وتمّ تنظيمُه في صالونات دار البيع «كورنيت دو سانت سير»، على جادة «أوش» الباريسية. وأكّد سعادةُ السفير خلال جولة في المعرض إلى جانب مديرة المعرض السيدة لور دوتفيل، أن المشاركة القطرية في هذا الحدث الفني تأتي انعكاسًا لغنى وثراء التبادلات الفنية والثقافية بين دولة قطر وفرنسا، وهي تُسهم في تعميق العلاقات بين البلدين الصديقين على كافة الصعد، وذلك تبعًا لتصريحاته التي جاءت عبر الموقع الإلكترونيّ لوزارة الخارجيّة القطرية.

ويشهد المعرضُ مشاركةً قطريةً، إلى جانب مشاركات من دول أخرى، حيث عرضت «غاليري إيوان القصار»، التي تُعدّ منصة بارزة في المشهد الفني والثقافي الإقليمي والمحلي في دولة قطر، أعمال الفنانين التشكيليين القطريين الموهوبين شعاع علي، وأحمد نوح. وفي هذا السياق، أعرب الفنان أحمد نوح ل الراية عن سعادته للمُشاركة في هذا المحفل الدولي المهم، مؤكدًا أنّ مثل تلك المشاركات تُساهم إلى حد كبير في التعريف بما وصلت له الثقافة القطرية من تطوّر، بالإضافة إلى الترويج للإبداعات المحلية عالميًا، والتأكيد على أنها وصلت إلى قدر عالٍ من الإبداع يؤهلها للاحتفاء بها دوليًا، وعن مشاركاته في المعرض، أوضح أنّه يشارك بثلاثة أعمال، منها عملان دائريان بالحجم الكبير، بالإضافة إلى عمل يتكوّن من 8 أجزاء صغيرة، مُشيرًا إلى أن تلك الأعمال تندرج تحت مشروعه الذي قام بخوض غمار العمل فيه مؤخرًا، حيث يُعد امتدادًا لسلسلة الأعمال التي أطلق عليها «من عتبات الحلم»، وهو الطريق الذي اختطه الفنان لنفسه وسار على نهجه، وأطلقه على معرضه الأخير الذي أُقيم في كتارا. وحول هذا المشروع، يقول نوح: إنه ولج إلى تلك المحطة الفنية منذ عام 2017 ومن خلالها قام بترجمة حلمه وتوجهه الفني عبر أسلوب يرتكز على التجريد كأساس لرؤيته الفنية. ويتحف الفنان أحمد نوح جمهوره بمزيج فني مُتنوّع جمع بين الأسلوب الفني والخامات على حدّ سواء، ليُنشئ علاقات منهجية بين العديد من العناصر الإبداعية في سياق جمالي ودلالات الرسم والشكل. بدورها، أكّدت الفنانة التشكيلية شعاع علي أنّ مشاركتها تُمثل إضافة مهمة في مسيرتها الفنية، وقالت: على الرغم من مُشاركتي في أكثر من 10 معارض فنية سابقة ما بين محلية ودولية، إلا أنّ الفنان يظل مُتطلعًا دائمًا لاستمرارية تمثيل بلاده في المحافل العالميّة، مؤكدة أن الارتقاء بالإبداع يتم إثباتُه دائمًا من خلال تواجده في تلك الأوساط، وهو ما يؤكّد إلى أي مدى وصل الفن التشكيلي القطري من نجاح وتقدّم، وثمّنت شعاع الدور الكبير الذي تقوم به الجهاتُ المعنية بالإبداع في قطر من أجل التواصل مع المؤسّسات العالمية للخروج بالفن القطري إلى نطاق العالمية، وهو ما يتمثّل في الدور المهم الذي يؤدّيه إيوان القصار في الحركة التشكيلية، كما قدمت جزيل شكرها للسفارة القطرية في فرنسا وتسهيلها العديد من الأمور من أجل تواجد الإبداعات القطرية في هذا المحفل الدولي المهم، وحول أعمالها المُشاركة في المعرض، أوضحت أنها تُشارك من خلال مُجسّمَين من الأحجار المُنتمية لأشكال مُختلفة، وتعبّر بهما عن حركة البناء والتطوّر الذي تشهده البلاد، فضلًا عن الربط بين الماضي والحاضر، كما تُشارك في هذا المعرض أيضًا بخمسة أعمال أخرى عبارة عن رسومات فنّية تنتمي لفن الرسم بالأكريلك المُعتمِد على تقنية الطبقات.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X