fbpx
الراية الإقتصادية

التحول الرقمي مجال واعد للتعاون القطري الروسي

الدوحة -[:
يناقش خبراء في مجال الابتكار دور التحول الرقمي في تعزيز التعاون بين قطر وروسيا خلال فعاليات منتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي.
وخلال جلسة «الابتكار وريادة الأعمال.. الفرص في الصحة العالمية»، سيتم التركيز على ابتكارات تكنولوجيا الصحة وتكنولوجيا الطب: التطبيب عن بُعد، والتكنولوجيا الحيوية، والذكاء الاصطناعي، والبيانات الضخمة.
وخلال الجلسة، ستناقش واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، اللاعب الرئيسي في تطوير النظام البيئي للتكنولوجيا والابتكار وريادة الأعمال في قطر، وجامعة حمد بن خليفة كيفية ضمان التمويل الكافي للطلب المتزايد للابتكار والإصلاحات التي يجب القيام بها لزيادة حشد نماذج بيئة الأعمال المتقدمة.
وساهم بنك قطر للتنمية، بصفته أحد اللاعبين الرئيسيين في نظام الأعمال القطري، في إدراج الشركات الناشئة القطرية في برنامج سكولكوفو «Soft Landing». يساعد المشروع الشركات الناشئة الأجنبية على إنشاء مؤسسات موجهة للنمو في السوق الروسي بأكبر قدر ممكن من الكفاءة ويوفر لهم إمكانية الوصول إلى الشركاء والمستثمرين المحليين.
وسيتحدث الخبراء عن التنمية المستدامة – وهذا يمثل تحديًا وفرصة للبشرية وستكون جامعة قطر أحد المشاركين الرئيسيين في الحوار، والتي كانت دائمًا في طليعة البحث والتطوير والابتكار في قطر، حيث تضم أكثر من 15 مركزًا بحثيًا متعدد التخصصات واسع النطاق تحت جناحها.
وقال السيد عمر علي الأنصاري الأمين العام لمجلس البحوث والتطوير والابتكار في دولة قطر إن «الابتكار سيكون بمثابة محرك مهم للنمو المستقبلي لدولة قطر، وسيخلق فرصًا للمواهب المحلية والدولية على حد سواء، وسيساعد في حل بعض المشكلات الفريدة والملحة.
وأضاف نتطلع إلى الحلول التي طورها متخصصون موهوبون في قطر لتعزيز قدرتنا التنافسية الاقتصادية وتعزيز تطوير التقنيات العالمية.
وتابع: بصفتنا مجلسًا، نحن نعمل من كثب مع العديد من أصحاب المصلحة في التدخل لتطوير العلاقات لتعبئة القيادة في الحكومة والصناعة والبحوث والأوساط الأكاديمية لتغيير النظام البيئي في التدخل لتطوير العلاقات في قطر خلال العقد المقبل.
وسيكون الحدث الأخير حول الجزء الخاص بمحور الابتكارات في جلسة 3 يونيو. خلال جلسة العروض التقديمية للشركات الناشئة في قطر، سيناقش ممثلو مجلس قطر لتطوير للبحوث والابتكار، جنبًا إلى جنب مع الشركاء، الشراكات العالمية وشروط التفاعل بشأن البنية التحتية والقضايا التنظيمية والاستثمارية. ستخلق الشراكات عبر الحدود وتبادل الخبرات المعرفة اللازمة الضرورية لسد الفجوات في التحول الرقمي الحالي الذي يحدث في جميع أنحاء العالم.
ويرى السيد عمر علي الأنصاري- الأمين العام لمجلس قطر للبحث والتطوير والابتكار أن «النظام البيئي للتدخل في تطوير العلاقات في قطر لديه فرص كبيرة. ومن وجهة نظر استراتيجية، نعطي الأولوية للمجالات الوطنية الخمسة التي تحتاج بشدة إلى تدخل تطوير العلاقات، وهي: الرعاية الصحية والطاقة والموارد المستدامة والمجتمع والتقنيات الرقمية، الشركات الكبيرة والشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم والشركات الناشئة، المحلية والدولية على حد سواء، مدعوة للمشاركة في تطوير الأفكار الثورية التي تهدف إلى حل المشكلات التي تواجه الأسواق المحلية والعالمية. بصفتنا مجلسًا، ندعم الحوار بين الحكومة والقطاع الخاص والأوساط الأكاديمية لتكون استراتيجية دولة قطر في قلب التدخل لتطوير العلاقات لتحقيق النجاحات.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X