fbpx
متابعات
أجراها 70 باحثًا دوليًا جمعوا بيانات من 43 دولة.. دراسة:

تغيّر المناخ مسؤول عن ثلث وفيات ارتفاع الحرارة

باريس – أف ب:

كشفت دراسة أن أكثر من ثلث الوفيات الناجمة عن موجات الحر في كل أنحاء العالم سببها ظاهرة الاحتباس الحراري بشكل مُباشر.

ووَفقًا لهذه الدراسة النادرة عن عواقب الاحتباس الحراري على الصحة العامة، التي أجراها 70 باحثًا دوليًا عبر جمع بيانات من 732 موقعًا في 43 دولة خلال الفترة الممتدة بين عامي 1991 و2018، فإن 37 في المئة في المتوسط من الوفيات المُرتبطة بالحرارة تُعزى مباشرة إلى عواقب الاحترار العالمي.

وأوضح الباحثون أن هذه النتائج تعني أن وفاة 100 ألف شخص سنويًا مرتبطة بالحرارة وتعزى بشكل مباشر إلى تغيّر المناخ.

ووَفقًا لتقرير «فرانس برس» قد يكون هذا الرقم أقل مما هو فعليًا في الواقع، بسبب نقص البيانات الخاصة بمناطق معينة من العالم، تتأثر بشكل خاص بموجات الحرارة، مثل وسط إفريقيا أو جنوب آسيا.

يُشار إلى أن الباحثين استخدموا في هذه الدراسة منهجية معقدة، استنادًا إلى البيانات الصحية وقراءات درجات الحرارة والنماذج المناخية، لاحتساب الفرق بين عدد الوفيات المُرتبطة بالحرارة المسجلة والوفيات التي كان يمكن توقعها بدون ارتفاع درجة الحرارة.

ونشرت الدراسة ونتائج حساباتهم، أمس الأول في دورية «نيتشر كلايمت تشينج».

ووفقًا للنتائج، فإنه في البلدان المُتقدمة، كما هو الحال في الولايات المتحدة وأستراليا وفرنسا وبريطانيا وإسبانيا، تراوح أعداد الوفيات التي تعزى إلى الاحتباس الحراري ما بين 35 في المئة و39 في المئة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X