fbpx
متابعات
وسط تهديد بزوالها الكامل بحلول 2200

تقلص مساحة أنهار الجليد في أيسلندا

ريكيافيك – أ ف ب:

فقدت الأنهار الجليدية في أيسلندا ما يقرب من 750 كيلومترًا مربعًا من مساحتها منذ مطلع القرن الحالي، أي 7% من إجمالي مساحتها، وسط تهديد بزوالها الكامل بحلول 2200 تحت تأثير التغيّر المناخي، وفق دراسة حديثة. وفي المحصلة، تراجعت مساحة الأنهار الجليدية الأيسلندية – التي تغطي ما يزيد على 10% من البلاد، سنة 2019- إلى 10400 كيلو متر مربع، وفق دراسة نشرت نتائجها مجلة «يوكول» – نهر جليدي بالأيسلندية – المُتخصصة. ومنذ 1890، تراجعت المساحة التي تحتلها الأنهار الجليدية بمساحة تقرب من 2200 كيلو متر مربع، أي 18%. لكن ما يقرب من ثلث هذا التراجع حصل منذ العام 2000، وفق آخر مسح لعلماء الجليد والجيولوجيا والجيوفيزياء في أيسلندا. ويقرب مستوى التقلص المُسجل خلال عقدين من مساحة هوفسيوكول (810 كيلومترات مربعة)، ثالث أكبر غطاء جليدي في الجزيرة الواقعة في شمال الأطلسي. وأشار مُعدو الدراسة إلى أن التبدلات في مساحة الأنهار الجليدية في أيسلندا منذ تسعينيات القرن التاسع عشر تُشكل أثرًا واضحًا للتغيّرات المناخية.

ولفت هؤلاء إلى أن التغيّرات حصلت «بصورة متزامنة تقريبًا في مختلف أنحاء البلاد، رغم أن حركات الجليد القوية والأنشطة البركانية تحت الجليد تؤثر على موقع بعض الأجراف الجليدية». وفي 2014، سجلت أيسلندا زوال أول أنهارها الجليدية المعروف باسم أوكي، تحت تأثير احترار المناخ. ويخشى العلماء أن تزول الجليديات الأيسلندية البالغ عددها حوالى 400، بالكامل بحلول سنة 2200.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X