fbpx
متابعات
بعد إجراء مشاورات مع رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الأفغانية

عودة الوفد الحكوميّ إلى الدوحة لاستئناف مفاوضات السلام

القوات الأمريكيّة تسلم الأفغان قاعدة باجرام بحلول 20 يونيو

واشنطن تعلن إتمام نحو 44% من عملية الانسحاب

الدوحة – الراية ووكالات:

عاد وفد حكومي أفغاني مؤلف من 6 إلى 8 أشخاص إلى الدوحة، حيث من المتوقع استئناف الحوار مع طالبان حول تقاسم محتمل للسلطة، رغم مواصلة القتال، وفق ما أكد مصدر رسمي طالبًا عدم الكشف عن هُويته.

وقال موقع تولو نيوز الأفغاني: إن الفريق عقد اجتماعين مع عبدالله عبدالله رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية في كابول لمناقشة نتائج اجتماعين عقدهما الوفد الحكومي مع وفد طالبان في الدوحة، أحدهما اجتماع مع نائب زعيمهم الملا عبد الغني بردار، الذي التقى للمرة الأولى مع المفاوضين في 13 مايو، أول أيام العيد.

وقال المفاوض الحكومي نادر نادري: إن ضمان السلام، وبذل المزيد من الجهود لإنهاء الحرب وإرساء مستقبل مشترك في حدود الإنجازات الأفغانية في السنوات الماضية يمثل أولوية الحكومة الأفغانية وشعبها وحكومتها.

وقال المسؤول: نأمل أن توافق طالبان على السلام، لم يعد هناك مبرر للحرب.

وأكدت فوزية كوفي، عضو الوفد الحكومي، أن الوفد يأمل هذه المرة في التوصل إلى نتيجة معقولة، مبنية على المفاوضات، داعية إلى مزيد من الإرادة والصدق في هذه المحادثات.

وكانت حركة طالبان قد أكدت مؤخرًا استعدادها لاستئناف المحادثات المتوقفة مع مفاوضي الحكومة.

والتقى وفد من الحكومة الأفغانية ومن حركة طالبان في 14 مايو، اتفق الطرفان على «مواصلة المحادثات» في قطر بعد شهور من التعثر.

إلى ذلك ستعيد القوات الأمريكية في أفغانستان قاعدة باجرام الأمريكية الكبرى في أفغانستان إلى الجيش الأفغاني بحلول 20 يونيو، في مرحلة جديدة للانسحاب السريع من البلاد، وفق ما ذكر مصدر أمني أفغاني.

وقال المسؤول الأفغاني الذي طلب عدم الكشف عن هُويته: من المقرر أن تستغرق عملية الاستعادة حوالي عشرين يومًا تقريبًا.

من جهة أخرى قالت القيادة المركزية الأمريكية: إنها سلمت 6 قواعد عسكرية للحكومة الأفغانية ضمن عمليات مغادرة القوات الأمريكية أفغانستان، منذ بداية عمليات الانسحاب من البلاد.

وقال بيان للقيادة: إن 300 شحنة طائرة نقل C-17 قد نقلت من البلاد، كما تم تدمير 13 ألف معدة عسكرية.

وقدرت القيادة أنها أكملت «30 – 44%» من عملية الانسحاب بأكملها، مُضيفة: لأسباب أمنية سنقدم فقط فكرة تقريبية لعملية الإخلاء المحتملة.

وقال البيان: إنه يتوقع أن تسلم قواعد عسكرية ومعدات إضافية في المستقبل للمساعدة على دعم الجيش الأفغاني وحكومة أفغانستان بينما يقومون بجهود للاستقرار وللدفاع عن أمتهم.

وتشكل إعادة قاعدة باجرام، التي تؤوي ما يزيد على 30 ألف جندي ومدني أمريكي ومن قوات الحلف الأطلسي خلال ذروة العمليات العسكرية في عام 2011، علامة فارقة.

وقال متحدث باسم القوات الأمريكية رافضًا الكشف عن هُويته: سنعيد قاعدة باجرام الجوية لكن ليس لدي أي تفاصيل أو جدول زمني حول ذلك.

وأكد وزير الدفاع الأفغاني أسد الله خالد أن القوات الأمريكية والدولية في طور الخروج من أفغانستان، لافتًا إلى أن القوات الأفغانية تنفذ جميع العمليات ضد المسلحين بمفردها منذ فترة طويلة دون مشاركة القوات الأجنبية.

وأضاف الوزير الأفغاني: إنه رغم مغادرة القوات الأجنبية أفغانستان، فإن سلاح الجو الأمريكي يمكن أن يتدخل ويُساعد القوات الأفغانية عند الحاجة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X