فنون وثقافة

«قراءة في التراث» عن سحر الطبيعة القطرية

الدوحة – الراية:

سلّطت مُبادرة قراءة التراث من الكتب القطرية الضوء على كتاب «سحر الطبيعة في قطر» الصادر عن وزارة الثقافة والرياضة، وهو كتاب يتضمّن أعمالًا فنية تنتمي لفنون التصوير الضوئي من إبداعات الفنان أحمد بن يوسف الخليفي. حيث تم استعراض الكتاب عبر منصة مُلتقى المؤلفين القطريين على اليوتيوب. وقالت ماريا فرناندا ديلريو مُقدمة حلقات المُبادرة في بداية الجلسة: إن الكتاب الذي تناقشه يثبت أنه ليست كل الأفكار والمعلومات تنقل بالكلمات بل هناك كتب تكتب من خلال اللحظات التي يتم تسجيلها عبر عدسات الكاميرا، لافتة إلى أن الكتاب يأتي في إطار حرص وزارة الثقافة والرياضة لتنشيط الحركة الثقافية من خلال مشروعاتها المرتكزة على دعم مختلف الفنون، وكذلك سعيها الدائم لإبراز جمال قطر وتنوع بيئاتها، ونوهت إلى أن هذا الإصدار جاء مُوجهًا إلى القارئ الذي ينشد التعرف على طبيعة قطر الخلابة. وقالت: إن الكتاب المصور، والذي يستعرض جماليات الطبيعة في قطر يبدأ بتقديم نبذة تعريفية للمصور الذي قام بإبداع الصور التي تمثل محور الإصدار، وقامت باستعراض خبراته، موضحة أن الأعمال التي يتضمنها الكتاب هي لنتاج الخليفي التصويري في العديد من المدن القطرية، مُوضحة أن كل مشهد من المشاهد المصورة صاحبها إيضاح للموقع المصور على الخريطة من أجل إرشاد محبي الطبيعة عن مكان اللقطة، ولفتت إلى أن الكتاب لا يحتوي على صور للصحراء أو البحر فحسب بل إنه انتقل ليصور العديد من الأماكن التي تزخر بالجمال، من أجل التأكيد على التنوع الذي تتمتع به قطر، حيث تعقب المصور سحر الطبيعة في قطر مُتتبعًا تعاقب الفصول مُستعرضًا الصيف والضباب والأمطار، بأروع اللقطات من سماء وغيوم ونباتات وكثبان رملية ومياه وسبخات، وتمنّت ماريا أن لا يتم الاكتفاء بمشاهدة المناظر الموجودة بالكتاب عبر صفحاته، والانتقال للمُشاهدة الحية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X