الراية الإقتصادية
خلال جلسة بمنتدى بطرسبورغ.. وزير الدولة لشؤون الطاقة:

نستخدم أفضل التقنيات للحد من الانبعاثات

البيئة محور استراتيجياتنا في قطاع الطاقة

نعتمد على تكنولوجيا احتجاز الكربون وعزله

حاجة ماسة للتحول إلى طاقة منخفضة الكربون

حرمان النفط والغاز من الاستثمارات يرفع الأسعار

سانت بطرسبورغ – قنا:
سلّط سعادة المهندس سعد بن شريدة الكعبي، وزير الدولة لشؤون الطاقة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للبترول، الضوء على أهمية التحول المستمر إلى طاقة منخفضة الكربون، مشددًا على تحمل المسؤولية من قبل الجميع من أجل إنتاج الطاقة بطريقة أكثر مسؤولية تجاه البيئة.
وأكد سعادته خلال مشاركته في جلسة حول تحولات الطاقة بمنتدى سانت بطرسبورغ الاقتصادي الدولي في روسيا، بمشاركة السيد أليكساندر نوفاك، نائب رئيس وزراء روسيا الاتحادية، والأمير عبدالعزيز بن سلمان آل سعود، وزير الطاقة في المملكة العربية السعودية، ومجموعة من كبار المسؤولين والقياديين في صناعة الطاقة، أن هناك حاجة ماسة للتحول إلى طاقة منخفضة الكربون، وأن البيئة هي محور الاستراتيجيات التي تعتمدها جميع الشركات العاملة في قطر، لكنه حذر من أن تتسبب النشوة المفرطة، بالاندفاع في حوار يتصور حرمان قطاع النفط والغاز من الاستثمارات.

وجانب من المشاركين فى الجلسة الحوارية

واستشهد سعادة المهندس سعد بن شريدة الكعبي بتقرير حديث لوكالة الطاقة الدولية، دعا إلى وقف الاستثمار في النفط والغاز، وقال: «عندما نحرم قطاع النفط والغاز من الاستثمارات الإضافية، ستحدث طفرات كبيرة في أسعار النفط والغاز وسيحرم بعض العملاء والدول من النفط أو الغاز ومن جميع منتجاتهما»، معتبرًا أن هذا النقاش «خطير سيضر بالبشرية وبحوالي مليار شخص حول العالم ليس لديهم كهرباء اليوم».
وأكد سعادة وزير الدولة لشؤون الطاقة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للبترول، على أهمية النقاش المسؤول حول تحول الطاقة الذي تشتد الحاجة إليه، قائلًا: «نحن جميعًا نتحمل مسؤولية الإنتاج بطريقة أكثر مسؤولية تجاه البيئة.. نحن نستخدم أفضل التقنيات المتاحة للحد من الانبعاثات، ونراقب انبعاثات الميثان بهدف احتجازه، ونستخدم تكنولوجيا احتجاز الكربون وعزله».
جدير بالذكر، أن منتدى سانت بطرسبورغ الاقتصادي الدولي، يُعد حدثاً تجاريًا سنويًا للقطاع الاقتصادي، ويعقد في مدينة سانت بطرسبورغ في الاتحاد الروسي منذ عام 1997 بمشاركة أكثر من 10 آلاف شخص من أكثر من 120 دولة. ومنذ العام 2005، يتم عقد المنتدى تحت رعاية الرئيس الروسي.
وتشارك قطر للبترول هذا العام بجناح بارز يعرض تاريخ قطر للبترول وإنجازاتها الهامة وعملياتها المكثفة في صناعة النفط والغاز.

 

 

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X