fbpx
المحليات
محمد الهاجري عضو المجلس البلدي عن الدائرة 23 لـ الراية:

مشروع شامل للبنية التحتية جنوب الشيحانية العام الجاري

الانتهاء من مشروع تطوير مدخل الشيحانية.. قريبًا

مناطق النصرانية والخريب والمظافرة بحاجة إلى مشروع شامل للبنية التحتية

محطة مؤقتة للوقود لخدمة منطقة النصرانية والقرى المجاورة

الشيحانية بحاجة إلى مدرستين للمرحلة الابتدائية

الدوحة – عبدالحميد غانم :

توقع محمد ظافر الهاجري عضو المجلس البلدي المركزي عن الدائرة الثالثة والعشرين، انطلاق العمل في مشروع البنية التحتية الشاملة للمنطقة الجنوبية من الشيحانية خلال العام الجاري وقال الهاجري لـ الراية إن المشروع يتضمن أعمال الصرف الصحي والإنارة والإنترلوك وأعمال التشجير بالإضافة إلى شبكة لتصريف مياه الأمطار.

وأضاف أنه تم توزيع قسائم المنطقة على المواطنين منذ 5 سنوات دون استكمال البنية التحتية والخدمات وقام المواطنون بالبناء عليها انتظارًا لتنفيذ مشروع البنية التحتية، وكان من المفترض البدء في تنفيذ المشروع في شهر رمضان الماضي ولكن لأسباب تتعلق بالشركة المنفذة تأخر المشروع ومن المتوقع بحسب تأكيدات الجهات المعنية البدء في تنفيذ الأعمال خلال العام الجاري.

وتابع: مناطق النصرانية والخريب بحاجة إلى حدائق حيث لا توجد سوى حديقتين بالشيحانية بجانب ضرورة استكمال البنية التحتية لبعض مناطق الدائرة من إنارة وصرف صحي وشوارع وشبكة تصريف مياه أمطار.

وأوضح أن منطقة المظافرة القريبة من دوار الشيحانية تنتظر مشروع البنية التحتية الشامل من صرف صحي وتصريف مياه الأمطار والشوارع والإنترلوك مع العلم أنه تم تركيب شبكة الإنارة في المنطقة، ونفس الحال بالنسبة لمنطقة الخريب تم تمديد جزء بسيط من شبكة الصرف الصحي وفي انتظار تمديد الشبكة لباقي المنطقة بالإضافة إلى غياب شبكة الإنارة وهذا أيضا ينسحب على منطقة النصرانية التى تحتاج إلى مشروع شامل للبنية التحتية.

ولفت إلى أن أعمال التطوير الحالية بمدخل الشيحانية وتوسعته وتحويله إلى مسارين بجانب أعمال الرصف والإنترلوك والتشجير والإنارة، تسير بالشكل المطلوب ومن المتوقع الانتهاء منها قريبًا.

  • نحتاج إلى منطقة صناعية بغرب الشيحانية وسكن للعمال
  • مطلوب إقامة مخازن لبيع الأعلاف بمجمع عزب الخريب

وقال: بجانب ذلك تم افتتاح المقصب الألي قبل شهر رمضان الماضي وبدأ العمل به حاليًا إضافة إلى افتتاح محطة للوقود عند تقاطع لبصير على خط دخان،ويتم حاليًا إقامة محطة مؤقته عبارة عن خزانات لتعبئة الوقود بالقرب من منطقة النصرانية على طريق أم العظام لخدمة القرى الواقعة على هذا الطريق.

وأشار إلى أن مركز الخدمات الذي تم إنشاؤه بالشيحانية وكذلك الفحص الفني وساحة بيع المنتج الزراعي المحلي ومحطة الوقود بمدخل المدينة قدموا خدمات كبيرة للمواطنين والمقيمين بالمنطقة والمناطق الأخرى، ولذلك نحن نطمح في المزيد من الخدمات في المستقبل القريب من التطور العمراني والبنية التحتية خاصة أن الدائرة تتوسع بشكل كبير نظرًا لوجود أراض كثيرة بالمنطقة تصلح للخدمات وقسائم أراضي المواطنين.

ولفت إلى أن منطقة الشيحانية بحاجة ماسة إلي تخصيص 2000 قسيمة أرض لتوزيعها علي المواطنين خاصة مع الزيادة السكانية والنهضة العمرانية التي تشهدها الدائرة لاسيما وأن أخر قسائم تم توزيعها كان 200 قسيمة منذ 5 سنوات.

وأشار إلى حاجة الشيحانية إلى مدرستين للمرحلة الابتدائية واحده للبنين وأخرى للبنات خاصة أنه كان هناك وعد من الجهات المعنية بإقامة مدرسة ابتدائية للبنات نظرًا للحاجة الماسة لها.

وقال الهاجري: نحن أيضًا بحاجة إلى منطقة صناعية غرب الشيحانية لخدمة الدائرة والمناطق الغربية كلها وهذا مطلب الأهالي من 30 سنه بالإضافة إلى أن إنشاء منطقة صناعية سيقضي على ظاهرة تحويل المزارع إلى ورش وكراجات والعشوائية الموجودة بها لتظل هذه المزارع فقط للإنتاج الزراعي وليس لأغراض أخرى.

وأضاف: أيضًا هناك حاجة ماسة إلى إقامة سكن للعمال على أطراف الشيحانية، خاصة أنه يتم الآن إخراج العمال من المنازل بالشيحانية واقتصار الإيجار على 5 عمال فقط بكل منزل وهذا سيمثل أزمة كبيرة لأصحاب المحال التجارية والحلاقة وغيرهم وسيكون من الصعب عليهم السكن بالمنطقة الصناعية بالدوحة والقدوم يوميًا إلى الشيحانية!

وتابع بالقول: أصحاب الحلال بمجمع عزب الخريب بحاجة إلى مخازن لبيع الأعلاف أسوة بمجمع عزب الشيحانية وهذا يقدم لهم خدمة كبيرة بدلًا من الذهاب للمجمعات الأخرى لشراء الإعلاف وتحمل تكلفة نقل كبيرة، بجانب توسعة الشارع المؤدي إلي المجمع بحيث يخرج منه إلى طريق المجد مباشرة خاصة أن الطريق الحالي المؤدي إلى مجمع العزب فردي وضيق وخطير جدًا وتقع عليه حوادث كثيرة.

ودعا الجهات المعنية إلى سرعة استكمال تطوير الجزء المتبقي من طريق روضة راشد – الشيحانية وهي مسافة 4 كيلو مترات فقط من اتجاه الشيحانية وتحديدًا من مجمع العزب وحتى الشيحانية فهذه المسافة من غير إعادة رصف أو إنارة وتقع بها حوادث شبه يومية خاصة أنه طريق للشاحنات أيضًا، وللأسف حصلنا على وعود كثيرة من المسؤولين بهذا الشأن وفي كل مرة يتم تأجيل مواعيد التنفيذ دون أساب واضحة خاصة أن 4 كيلومترات مسافة قليلة جدًا!.

وطالب بتحويل مركز الشيحانية الصحي إلى مستشفى مركزي وإضافة تخصصات طبية جديدة خاصة أن هناك خطة لذلك ويتم توسعة المركز حاليًا من الداخل .. موضحًا أن مساحة الأرض المحيطة بالمركز تسمح بالتوسع وتحويل المركز إلى مستشفى تخدم الدائرة والمناطق الوسطى والغربية لقطر بالكامل.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X