fbpx
كتاب الراية

من الواقع .. مكتب المنظمة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد في الدوحة

المنظمة تضم برلمانيين كرّسوا أنفسهم لمكافحة الفساد

مبادرة استضافة دولة قطر لمكتب الأمانة العامة للمنظمة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد «غوباك» في الدوحة، تعني الكثير، فهي إشارة إلى أن قطر ماضية في مكافحة الفساد الإداري والمالي في البلاد، وهو ما أشار إليه سمو الأمير المفدى في أكثر من خطاب، في أكثر من مناسبة.
وقد رأى الجميع الخطوات العملية لمكافحة الفساد ضد المال العام في دولة قطر، وإساءة استخدام الوظيفة العامة، واستغلال المناصب الوظيفية للمصلحة الخاصة.
فقد افتتح قبل يومين، رئيس مجلس الشورى القطري، رئيس المنظمة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد «غوباك»، مكتب الأمانة العامة للمنظمة في الدوحة، وهو مؤشر على ثقة المجتمع الدولي بما تمثله برلمانات العالم من تمثيل الشعوب المتطلعة لمكافحة الفساد في مختلف دول العالم، ومنع الجريمة المالية المنظمة عبر العالم.
والجدير بالذكر أن «غوباك»، المنظمة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد، هي شبكة دولية من البرلمانيين الذين كرّسوا أنفسهم للحكم الرشيد، ومُكافحة الفساد في جميع أنحاء العالم، وتسعى كذلك لتحسين مستوى الوعي العام بمكافحة الفساد من خلال الجمع بين العمل الوطني والنشاط الدولي.
سوف يكون وجود مكتب الأمانة العامة للمنظمة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد، في الدوحة، هامًا وهمزة وصل مع جميع برلمانات العالم، للتنسيق، والمشاركة، وتبادل المعلومات، والبيانات الهامة فيما يتعلق بممارسات الفساد بجميع أشكاله وألوانه وصفاته، حيث يخسر الكثير من الدول، عشرات المليارات من الدولارات سنويًا، نتيجة الفساد المستشري والمُمارسات الخاطئة بهدف تجييرها لمصلحة الفاسدين والمُفسدين.
لقد أحسنت دولة قطر باستضافة وافتتاح مكتب الأمانة العامة للمنظمة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد، تزامنًا مع قرب إجراءات انتخابات مجلس الشورى خلال هذه السنة.

 

[email protected]

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق