fbpx
أخبار عربية

الغانم يطالب بموقف دولي واضح ضد الانتهاكات الإسرائيلية

جنيف – وكالات:

أدان رئيس الاتحاد البرلماني الدولي دوارتي باشيكو، خلال اجتماعه مع رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، أمس الأول، الممارسات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين، بينما طالب الأخير الاتحاد بموقف واضح ضد الانتهاكات الإسرائيليّة.

وأدان باشيكو ممارسات السلطات الإسرائيلية، بعد مباحثات مطوّلة مع الغانم كممثل عن البرلمانات العربية، في جنيف حول الأوضاع في الأراضي الفلسطينية والممارسات الإسرائيلية.

وقال باشيكو: إنه يدعو لجنة الشرق الأوسط في الاتحاد البرلماني الدولي إلى الاجتماع وتقييم الوضع في الأراضي الفلسطينية، كما تعهد بزيارة فلسطين في القريب العاجل لرؤية الوضع من كثب.

وأوضح: «لقد دافع الاتحاد البرلماني الدولي دائمًا عن السلام والحوار بين جميع الأطراف على المستوى البرلماني».

وأكد أن الاتحاد سيواصل العمل من أجل سلام دائم وحل مستدام في الشرق الأوسط، كما ستواصل لجنتنا المعنية بقضايا الشرق الأوسط العمل كمنصة فعّالة للحوار والتعاون بين النواب الفلسطينيين والإسرائيليين من أجل تحقيق السلام والاستقرار للجميع.

بدوره قال الغانم في مؤتمر صحفي مشترك مع باشيكو عقب الاجتماع بينهما: إن اللقاء يأتي بناءً على توصيات الاجتماع البرلماني العربي الطارئ الذي عُقد، في 12 مايو الماضي، التي وجهت بضرورة الالتقاء برئاسة الاتحاد البرلماني الدولي لبحث الأوضاع «المأساوية» في الأراضي الفلسطينية المُحتلة.

وأضاف: سعيد لأن الاتحاد البرلماني الدولي أدان النشاط الاستيطاني الكولونيالي الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المُحتلة، وأدان القتل والاعتداء الذي استهدف الفلسطينيين، خاصة الأطفال في غزة.

وأشار إلى أن الكيان المحتل ينتهك كل القرارات والمواثيق الدولية، وينتهك مبادئ النظام الأساسي للاتحاد البرلماني الدولي، وعلى الاتحاد اتخاذ موقف واضح إزاء ذلك، فالاتحاد ليس تجمعًا اجتماعيًا بل منظمة مهمة عليها مسؤوليات.

وشدد على أن ممارسات الفصل العنصري «أبارتايد» غير مقبولة من أي طرف منصف أو منظمة دولية، وهناك مواقف إيجابية للعديد من الأطراف الدولية كالبرلمان الأوروبي وهيومان رايتس ووتش وغيرهما».

ووجّه الغانم شكرًا لباشيكو لتعليماته بدعوة لجنة الشرق الأوسط في الاتحاد لإجراء مهمة تقصي حقائق لما جرى هناك.

كما أعرب عن شكره لرئيس الاتحاد لإعلانه نيته التوجّه إلى الأراضي الفلسطينية قريبًا، والالتقاء بالمسؤولين الفلسطينيين وبقطاعات من الشعب الفلسطيني والذهاب إلى غزة.

إلى ذلك انطلق أمس يوم للتسوّق ولأنشطة فنية وترفيهية وتثقيفية تنظّمها الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر والقائمة العربية الموحّدة، دعمًا ومُساندة للأهالي في مدينة عكا ولاقتصادها.

ويأتي ذلك بمشاركة أكثر من 70 حافلة وآلاف العائلات من مختلف مناطق البلاد، من النقب والمثلث والجليل والمدن الساحلية الأخرى.

وانطلقت الأنشطة بمسيرة كشفية من موقف شط العرب باتجاه ساحة الجزار تقودها فرقة البراق من عكا بمشاركة فرقة (زينغو ورينغو).

ويشمل المهرجان أنشطة ترفيهية وفنية، ويختتم بحفل في ساحة بستان الباشا قرب ساحة الجزار.

ويأتي المهرجان ضمن مبادرة تقوم بها الحركة الإسلامية ومؤسساتها لدعم الأهالي في المدن الساحلية المُختلطة وبعد الأحداث الأخيرة وبعد تفشي فيروس كورونا وتأثيره على الاقتصاد.

وكان عشرات المستوطنين الإسرائيليين، قد اعتدوا خلال الأحداث الأخيرة على الفلسطينيين في مدن اللد ويافا وعكا وحيفا وغيرها من المدن والبلدات داخل الخط الأخضر.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X