fbpx
فنون وثقافة
تقدمها المكتبة الوطنية بالتعاون مع جامعة توبنجن الألمانية

رحلة استكشافية في التراث الفكري الإسلامي

الدوحة – هيثم الأشقر:

تنظّم مكتبة قطر الوطنية بالتعاون مع كرسي التاريخ والثقافة الإسلامية بجامعة توبنجن الألمانية، دورة بعنوان «مدخل إلى الكتاب العربي المخطوط»، وذلك يوم 21 يونيو الجاري «عن بُعد» عبر منصة زووم، وتسعى هذه الدورة التمهيدية إلى دراسة الكتاب (المخطوط) في الحضارة العربية الإسلامية، والسياقات التاريخية المتصلة بإنتاجه وانتقاله، وما يتضمنه من نصوصٍ معرفيَّةٍ. تتكون الدورة من ست محاضرات مفتوحة، وثلاث جلسات تطبيقية مغلقة، تأخذ المشارك في رحلة استكشافية للتعرف على التُّراث الفكريّ الإسلاميّ من النشأة إلى بدايات العصر الحديث. وهي رحلة تبدأ بإثارة النقاش حول قضايا تأسيسية في موضوع التراث المعرفيّ العربيّ-الإسلاميّ، والمصطلحات والمفاهيم المتصلة، ومناهج درْسه والتعامل معه، بمختلف العلوم والمجالات المعرفية. تركز الدورة، عقب استعراض لأشكال الكتابة، على الكتاب المخطوط وتقاليده، في جانبيه المادي من صناعةٍ ونِساخةٍ ووِراقةٍ؛ والمعنوي من نصوصٍ أصليةٍ ومصاحِبةٍ. كما تتناول المُحاضرات تاريخ الكتابة والكِتاب، بدءًا من التدوين، ومرورًا بالترجمة والتأليف بأنماطه المُختلفة، ووصولاً إلى القراءة وانتقال المعرفة من خلال التعليم والإجازة، والمكتبات وتجارة الكتب. وتتبُّع المحاضرات حياة المخطوط والنَّص؛ بداية من التأليف وميلاد العمل، ومُختلف إبرازاته وعلاقاته بغيره من النصوص، مرورًا بإنتاج المخطوط (أو النُّسخ الخطيَّة)، إلى أن تصل إلى تلقي القارئ والمتملك وغيرهما، واستقبالهم للنّص ووعائه (المخطوط) في الماضي والحاضر، وذلك كُلّه ضمن السياقات الاجتماعية والثقافية الضرورية. وبنهاية الدورة، سيكون بإمكان الطالب المُشارك التوصل إلى مجموعة من المعارف الأساسية لفهم التراث والسياقات التاريخية المُتصلة، مع تزوُّده بجملة من مفاتيح التعامل معه ومع وعائه المادي (المخطوط)، فضلاً عن التعرُّف إلى مجموعة من المصادر والأدوات البحثية، وطبيعة النشرة النقدية للنصوص. يُقدم الدورة محمود زكي، أخصائي المخطوطات بمكتبة قطر الوطنية، وريغولا فورستر، أستاذة التاريخ والثقافة الإسلامية بجامعة توبنجن بألمانيا، بالإضافة إلى يوليانا مولر، الباحثة الزميلة بالجامعة كضيفة مُحاضرة. يُشار إلى أن الدورة تقدم باللغتين العربية والإنجليزية، مع توفر ترجمة فورية. الأسئلة ومُداخلات المُشاركة في الجلسات التطبيقية يمكن أن تكون بالعربية أو الإنجليزية. وعلى الراغبين حضور المُحاضرات العامة للدورة، المفتوحة لعدد (2000) مُتدرب، التسجيل قبل تاريخ 20 يونيو المقبل، أو انتهاء عدد المقاعد أيهما أقرب.

وتتيح الجلسات التطبيقية للدورة إمكانية «التفاعل الافتراضي» والعمل مع مجموعة من مصورات رقمية من نفائس مخطوطات مكتبة قطر الوطنية، ومكتبة جامعة توبنجن، وغيرهما. ونظرًا لطبيعة الجلسات التطبيقية، فإن الحضور سيقتصر على عدد خمسة عشر (15) مقعدًا.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X