fbpx
الراية الرياضية

«ميسـي» يبحـث عـن فـك النحس !

مونتيفيديو – أ ف ب:

عندما أحرزت الأرجنتين لقبها الأخير كان نجمها ليونيل ميسي بعمر السادسة منذ كوبا أمريكا 1993 في الإكوادور، تحصد الأرجنتين وأفضل لاعب في العالم ست مرات الخيبة تلو الأخرى، آملة أن تفكّ نحسها في النسخة المقبلة من كوبا أمريكا التي تنطلق اليوم في البرازيل.

يتسابق ميسي مع الوقت، كونه سيبلغ الرابعة والثلاثين في خضم المسابقة (27 يونيو) يضع أيضًا نصب عينيه كأس العالم المقرّرة في نهاية 2022 في قطر للمرة الأولى في الشرق الأوسط، على أمل تحقيق أوّل لقب كبير في مسيرته الزاخرة مع برشلونة الإسباني.

لقبٌ كبير في كأس العالم، قد يرفعه بنظر كثيرين إلى مصاف مواطنه الراحل دييجو مارادونا بطل العالم 1986.

أحرز ميسي كأس العالم مع بلاده، لكن مع تشكيلة تحت 20 عامًا في عام 1995 حصد أيضًا ذهبية الألعاب الأولمبية في بكين عام 2008، لكن أقرب مسافة له عن كأس العالم كانت في نهائي مونديال 2014 أمام ألمانيا (صفر-1) في البرازيل، على ملعب ماراكانا الذي يستضيف النسخة المقبلة من كوبا أمريكا. أحرز 35 لقبًا مع برشلونة حاصدًا المجد تلو الآخر، لكن ابن روزاريو لا يزال منحوسًا مع منتخب بلاده. ثلاث مرات أخفق في المباراة النهائية للمسابقة القارية، في 2007 ضد البرازيل (صفر-3) ومرتين ضد تشيلي بركلات الترجيح في 2015 و2016. هل ينجح بفك عقدته في 2021 ؟

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X