المحليات
نوهوا بجهود الأجداد في الحفاظ على الأرض.. أعضاء بمجلس الشورى وخبراء تراث لـ الراية:

اتباع نهج الأولين في حماية البيئة

شعار اليوم الوطني يُجسّد ارتباط القطريين التاريخي ببيئتهم

صون البيئة وحمايتها أحد ركائز رؤية قطر الوطنية 2030

الدوحة – الراية:

أكد أعضاء بمجلس الشورى وخبراء في التراث أن شعار اليوم الوطني للدولة 2021 «مرابع الأجداد .. أمانة» يُجسّد مدى ارتباط القطريين منذ القدم ببيئتهم واعتنائهم بها وتمسّكهم بالأرض والحفاظ عليها.. مُشيرين إلى أن الشعار رسالة مُوجهة للأجيال الحالية والقادمة للحفاظ على إرث الأجداد، لتسليمه إلى الأجيال القادمة، خاصة أن صون البيئة وحمايتها أحد ركائز رؤية قطر الوطنية 2030.
وقال أعضاء المجلس والخبراء، في تصريحات ل الراية: إن أجدادنا الأولين حافظوا على الأرض وعلينا اتباع هذا النهج والاستمرار في توعية أبنائنا بضرورة الحفاظ على البيئة وعلى الأرض والاعتناء بها.. مُؤكدين أن البيئة شكّلت جزءًا هامًا في تعزيز هوية الأجداد.

وأكدوا أن شعار اليوم الوطني يربط الأجيال الجديدة بتراث الأجداد، كما أنه ركيزة أساسية يجب أن يسير الشباب عليها قولًا وعملًا.. مُطالبين بضرورة تعريف الأجيال الجديدة بالتراث الذي تركه الأجداد أمانة في أعناقنا، كما ينبغي تدريس ذلك للنشء في المُقرّرات الدراسية، بالإضافة إلى تنظيم الندوات والحلقات الدراسية للتعريف بهذه الإرث.

أحمد الرميحي:استشعار الأجداد لأهمية المحافظة على البيئة

أكد سعادة السيد أحمد خليفة الرميحي، عضو مجلس الشورى، أن شعار اليوم الوطني «مرابع الأجداد .. أمانة» يدعونا للمُحافظة على ربوع الوطن، وأنها أمانة يجب علينا المُحافظة عليها.. مُشيرًا إلى أن الشعار يدل على مدى استشعار الأجداد لقيمة البيئة وأهمية المحافظة عليها. وأضاف: إذا لم نحافظ على البيئة فماذا سوف نترك للأجيال القادمة؟.. يجب علينا أن نأخذ من البيئة ونعطيها وليس أن نأخذ منها فقط. ولفت إلى أن هناك الكثير من الحيوانات والنباتات التي انقرضت على مدى العصور والأزمان بسبب الاستنزاف الذي تعرّضت له البيئة ونحن لا نريد للبيئة القطرية أن يحدث فيها ذلك.
وتابع: الرعي الجائر الذي يحدث نتيجة إطلاق الحيوانات في البيئة البرية يمكن أن يدمر النباتات الموجودة في تلك البيئة بسبب عدم ترك الفرصة لها لتنمو وتتجدد.. الدولة استشعرت أهمية البيئة وسنّت القوانين والتشريعات التي تكفل المُحافظة على تلك البيئة، وهذا الأمر لا يقتصر على البيئة البرية فقط بل ينسحب كذلك على البحر والجو من خلال إلزام المصانع باستخدام تقنيات وأجهزة تمنع تلوث الهواء.

ناصر الكعبي: رسالة للأجيال الحالية بأهمية حماية البيئة

أشاد سعادة السيد ناصر راشد سريع الكعبي، عضو مجلس الشورى، باختيار اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني لشعار «مرابع الأجداد .. أمانة» المُستوحى من أحد قصائد المؤسس الشيخ جاسم بن محمد طيّب الله ثراه.. مشيرًا إلى أن الشعار هو رسالة للأجيال الحالية بأهمية حماية البيئة والحفاظ عليها.
وقال: إن البيئة أمانة في أعناقنا جميعًا ويجب علينا المُحافظة عليها بكل ما أوتينا من قوة حتى نحافظ عليها من أجل الأجيال القادمة.. لافتًا إلى أن الدولة لم تألو جهدًا في المحافظة على البيئة، وعلى جميع أفراد المجتمع القيام بدورهم في هذا الشأن.
وأكد أن الشعار يعكس مدى بُعد نظر المؤسس يرحمه الله وحرصه على حث أفراد المجتمع على المُحافظة على جميع ربوع وطنهم الغالي قطر مما قد ينال أو يؤثر عليه. ولفت إلى أن الشعار من شأنه أن يُساهم في نشر الوعي في المجتمع بأهمية المُحافظة على البيئة وحمايتها، بما يتواكب مع النهضة الكبيرة التي تشهدها البلاد في مُختلف المجالات سواء العمرانية أو الاقتصادية أو الرياضية أو الثقافية، ما جعلها تحتل مكانة بارزة على الصعيد الإقليمي والدولي.

علي لحدان :تثقيف النشء بأهمية الحفاظ على البيئة

قال علي لحدان المهندي، مدير مركز لبرثة: شعار اليوم الوطني «مرابع الأجداد.. أمانة» يُوضّح بجلاء مدى ارتباط القطريين منذ القدم ببيئتهم وحبهم لوطنهم وشعورهم بالانتماء والفخر به، بالإضافة إلى أنه يعكس كيف اعتنى الأجداد ببيئتهم وتمسكوا بالأرض وحافظوا عليها.
وأضاف: حياة القطريين اتسمت بالبساطة تمامًا كبيئتهم التي تعايشوا مع طبيعتها حتى شكّلت جزءًا هامًا من تعزيز هويتهم، ولذلك اختيار الشعار جاء للوفاء بإرث أبائنا وأجدادنا الذين ضحّوا بالغالي والنفيس للحفاظ على تراب هذا الوطن.
وتابع: الشعار يربط الحاضر بالماضي، ولذلك من خلال شعار اليوم الوطني علينا تثقيف النشء في المدارس بالبيئة القطرية باعتبارها من إرث الآباء والأجداد، كما يجب علينا تذكير الأجيال الجديدة بمرابع الأجداد دائمًا قولًا وعملًا، فهذا واجب وطني، كما أنه موروث يجب أن يظل حيًا في ذاكرة الأجيال.

خليفة السيد:إبراز قيم المجتمع القطري الأصيلة منذ القدم

قال خليفة السيد، الباحث في الموروث الشعبي: شعار اليوم الوطني يربط الأجيال الجديدة بتراث الأجداد، وركيزة أساسية يجب أن نسير عليها قولًا وعملًا.
وأضاف: إرث الأجداد ثري وغني، وعلينا التمسك بهذا الإرث والحفاظ عليه للأجيال القادمة، كما حافظ عليه الآباء والأجداد وسلّموه لنا نقيًا، فهم حافظوا على الأرض وآمنوا بالحياة والتفاعل مع بيئتهم.
وتابع: تعريف الجيل الجديد بإرث الأجداد أمانة في أعناقنا، ولذلك ينبغي تدريس ذلك في المدارس وإقامة الندوات والحلقات الدراسية، وتذكيرهم بتاريخ الأجداد الذين ساروا في الأرض التي استخلفهم الله عليها فحافظوا عليها واعتنوا بها.
وأشار إلى أن الارتباط بالموروث يُعّزز الهوية الوطنية، خاصة أن شعار اليوم الوطني يعكس إبراز قيم المُجتمع القطري الأصيلة منذ القدم ويُجسّد المفاهيم والقيم الوطنية وتفعليها من خلال إقامة فعاليات تبرز ذلك خاصة للنشء.

عبدالله الكواري: الحفاظ على إرث الأجداد ومُواصلة نهجهم

قال عبدالله محمد الكواري، مدير مركز نوماس: اختيار شعار اليوم الوطني «مرابع الأجداد .. أمانة» رسالة مُوجّهة لنا وللأجيال الجديدة للحفاظ على إرث الأجداد وصون البيئة والحياة الفطرية، خاصة أن من الركائز الأربعة لرؤية قطر الوطنية 2030 التنمية البيئية. وأضاف: أجدادنا حافظوا على الأرض وعلينا الاستمرار على نهجهم وتوعية أبنائنا للحفاظ على البيئة والاعتناء بها كحبهم لوطنهم.. شعار اليوم الوطني رسالة وفاء للآباء والأجداد الذين تشبثوا ببيئتهم واعتزوا بهويتهم الوطنية، ولذلك علينا توعية الأجيال الجديدة بمعاني الولاء والتكاتف والوحدة وغرسها في نفوسهم من خلال تعريفهم بتراثهم وإرث بيئتهم. وتابع: القطريون على مدار التاريخ اتسموا بالتواضع والشجاعة والحكمة والتفاعل مع البيئة المُحيطة بهم واستثمروها بطريقة رشيدة تحافظ على البيئة وتنميها، حتى الأخشاب التي كانوا يستخدمونها في الوقود والتدفئة كانت من الأخشاب القديمة، وذلك لتنمية البيئة والمُحافظة عليها لتكون أحد الروافد لمعيشتهم.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X