fbpx
الراية الإقتصادية
بسبب نمو الطلب العالمي

ارتفاع استخدام الوقود الأحفوري

لندن – رويترز:

أظهر تقرير لشبكة (رين21) المعنية بسياسات الطاقة النظيفة أمس أن استخدام الوقود الأحفوري لا يزال على نفس درجة الارتفاع التي كان عليها قبل عشر سنوات، وذلك على الرغم من تراجع كلفة مصادر الطاقة المُتجددة والضغط على الحكومات للتحرّك إزاء تغير المناخ. وذكر التقرير أن استخدام الوقود الأحفوري مستمر وسط الطلب العالمي المتزايد على الطاقة واستمرار الاستهلاك والاستثمار في محطات جديدة لذلك النوع من الوقود وتراجع استخدام طاقة الكتلة الحيوية، مثل الخشب أو النفايات الزراعية، في التدفئة والطهي. وينتج عن حرق الوقود الأحفوري، مثل الفحم والغاز والبترول، ثاني أكسيد الكربون، وهو الغاز الرئيسي المُسبب للاحتباس الحراري.

ومع زيادة تركيز انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي لمستويات قياسية، تزايدت الدعوات للحكومات إلى خفض الانبعاثات بدرجة كبيرة والحد من استخدام الوقود الأحفوري للوفاء بأهداف المناخ العالمية. وقالت (رين21): إن استخدام الوقود الأحفوري بالنسبة لمجمل مصادر الطاقة العالمية بلغ 80.2 في المئة في 2019 مقارنة مع 80.3 في 2009، في حين أن الطاقة المُتجددة مثل الرياح وتلك المُستمدة من الشمس شكلت 11.2 في المئة في 2019 ارتفاعًا من 8.7 في المئة عام 2009.

وتتألف بقية مصادر الطاقة من الكتلة الحيوية التقليدية التي تستخدم إلى حد بعيد في الطهي أو تدفئة المنازل في الدول النامية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X