fbpx
المحليات
دعا إلى سرعة تنفيذه.. عضو البلدي راشد الكعبي:

الكعبان تنتظر مشروع الصرف الصحي منذ 3 سنوات

الانتهاء من تطوير مصلى العيد ومُضاعفة مساحته

بدء تنفيذ مشروع جمعية الميرة الجديدة على مساحة 20 ألف متر

الانتهاء من تصميمات إقامة حمام للسباحة بمركز شباب الكعبان قريبًا

الدوحة – عبدالحميد غانم:

قال راشد مبارك الكعبي، عضو المجلس البلدي المركزي عن الدائرة السابعة والعشرين: إن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية انتهت من تطوير مُصلى العيد بمنطقة الكعبان وزيادة مساحته إلى الضعف ليستوعب أكثر من 500 مصل بجانب إقامة عدد كبير من المواقف.. مُوضحًا أن مساحة المصلى القديم قبل التطوير كانت 300 متر والآن زادت إلى 600 متر تقريبًا بملحقاته.
وأضاف خلال جولة ل الراية بالدائرة: إن الشركة المُنفذة لجمعية الميرة الجديدة بجوار المركز الصحي بدأت في تجهيز الأرض ووضع لافتة عليها تمهيدًا لتنفيذ المشروع على مساحة 20 ألف متر مربع خلال الأيام القليلة القادمة خاصة أن التصميمات في مراحلها النهائية.. لافتًا إلى أن هذه الجمعية ستخدم ليس فقط مدينة الكعبان والمناطق التابعة، وإنما الدائرة بأكملها وأصحاب المزارع.

الصرف الصحي

وكشف الكعبي عن قرب الانتهاء من تصميمات إقامة حمّام للسباحة بمركز شباب الكعبان، لافتًا إلى أن برنامج رأس لفان للتواصل الاجتماعي سيتولى إقامة حمّام السباحة وسيتم البدء في تنفيذ المشروع قريبًا، كما سيتم البدء في تنفيذ ممشى خاص لكبار السن لمُمارسة رياضة المشي بطول 2 كيلو تقريبًا بمحيط منطقة المدارس ومركز الشباب وهو كان أحد المطالب الرئيسية لأهالي المنطقة منذ فترة طويلة والحمد لله الجهات المعنية استجابت لهم وبدأت الأعمال بالممشى. وأضاف: مازالت مُعاناة الأهالي مع مداخل ومخارج «الكعبان» مُستمرة رغم مُطالباتنا الكثيرة منذ سنوات لإقامة مخارج ومداخل جديدة للمنطقة.. مُوضحًا أنه بالإمكان الدخول للمنطقة ولكن الخروج منها صعب وخطر على قائدي المركبات، فهو عبارة عن طريق فردي تسير عليه الشاحنات الكبيرة والسيارات الصغيرة ولا يمر أسبوع إلا ويقع حادث سير عليه خاصة في وقت الضباب لأنه يسير عليه طلاب ومدرسون وموظفون، ولذلك نحن نريد حلًا جذريًا لهذه المشكلة.
وأضاف: اقترحنا عليهم حلولًا منها إما إقامة جسر يربط المدينة بطريق الشمال أو إقامة مداخل ومخارج عند الأنفاق المُخصّصة للإبل لتخفيف مُعاناة الناس والحفاظ على الأرواح ورحّبوا بذلك من أجل تخفيف مُعاناة أهالي المنطقة. ولكن الجهات المختصة رفضت هذه الحلول وحوّلت الأمر حاليًا إلى وزارة المواصلات لدراسته وحتى الآن لم يتم التنفيذ، ونأمل أن يبدأ التطوير في القريب العاجل.
وطالب هيئة الأشغال العامة «أشغال» بسرعة تنفيذ مشروع الصرف الصحي في منطقة الكعبان، لتخفيف مُعاناة الأهالي الذين يستخدمون التناكر في شفط الخزانات الأرضية، لافتًا إلى أن تنفيذ المشروع تأخر عن موعده أكثر من 3 سنوات !.

 

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X