الراية الإقتصادية
تخطط لافتتاح مطعم في موسكو

نوف المري أول شيف قطرية في روسيا

نجاح كبير خلال منتدى بطرسبورغ

القطريات متفوقات ورائدات في عالم الطهي

«تيست أوف قطر» يروي تاريخ المطبخ القطري

الأكلات القطرية تستحوذ على إعجاب «الروس»

أجرى الحوار – عاطف الجبالي:

نالت إعجاب وإشادة الجميع خلال مُشاركتها في منتدى سانت بطرسبورغ الاقتصادي الدولي، الذي عملت خلاله على التعريف بثقافة الأكلات القطريّة.

بدأ شغفها بعالم الطهي منذ صغرها واستطاعت أن تُحققَ نجاحًا كبيرًا تكلل باختيارها كأول شيف قطرية في روسيا، وذلك ضمن احتفالات سفارتنا في موسكو باليوم الوطني خلال عام 2019.

إنها الشيف القطرية البارزة نوف المري، التي دشّنت أول كتبها في عالم الطهي «تيست أوف قطر» الذي يتضمّن تاريخ وتطوّر المطبخ القطري من الأطباق والبهارات، بالإضافة إلى مقالات عن تاريخ قطر ومواضيع عن البر والبحر، وقائمة الطعام الخاصّة بالخطوط القطرية. وقالت في حوار خاص ل  الراية: هدفي الرئيسي هو تمثيل وطني للتعريف بهُوية وثقافة الأكل القطري وتوصيل ذلك للعالم بطريقتهم، وأحرص على أن أكون واجهة قطر للعالم في هذا المجال، وسأواصل جهودي في هذا الإطار لخدمة الوطن.

وأضافت نوف المري: القطريات مُتفوّقات ورائدات في عالم الطهي، واستطعن تحقيق تطوّر لافت في إدارة المطاعم القطرية، خاصة فيما يتعلق بالأكل الصحي، ونتوقع لهن المزيد من النجاح في ظل الدعم اللامحدود من الدولة، وإلى تفاصيل الحوار:

نوف المري مع نائب رئيس الوزراء الروسي خلال منتدى بطرسبورغ
  • في البداية.. كيف كانت مُشاركتكِ في منتدى سانت بطرسبورغ؟

مهمتي في منتدى سانت بطرسبورغ الاقتصادي الدولي، تمثلت في تدريب العمّال لإعداد أكثر من قائمة طعام للأكلات القطريّة، حيث تم إطلاق قوائم طعام خاصّة في معرض الشيخ قاسم بن جاسم، وقاعتَي الأميرية والوزراء، بالإضافة إلى قائمة خاصة للكافيه، وقد كانت الأطباق الشعبية القطرية أساسية بالمُنتدى.

  • ما تقييمكِ لأدائكِ خلال المنتدى؟

مُشاركتي في منتدى سانت بطرسبورغ كانت تحديًا صعبًا، خاصة التدريب على الأطباق الشعبية القطرية، لكن النجاح أنساني المصاعب، حيث إن مسؤولين قطريين بارزين أشادوا بالمجهود الكبير الذي قدّمته، وتمثيل بلدي بصورة مُشرفة.

فخورة بمُشاركتي في المنتدى التي تكلّلت بالنجاح، وسعدت لترشيحي للمنتدى الاقتصادي العالمي في روسيا. وأتوجّه بالشكر إلى سعادة الشيخ أحمد بن ناصر آل ثاني، سفير دولة قطر لدى روسيا الاتحادية، على حُسن الاستضافة ودعوته الكريمة، ونتطلع إلى المُشاركة في الفعاليات المُقبلة في روسيا.

  • وماذا عن كتابك الجديد؟

قمت خلال المنتدى بإطلاق النسخة الأولى من كتابي «تيست أوف قطر» الذي تضمّن تاريخ وتطوّر المطبخ القطري من الأطباق والبهارات، بالإضافة إلى مقالات عن تاريخ قطر ومواضيع عن البر والبحر، وقائمة الطعام الخاصّة بالخطوط الجوية القطرية، وقد تم إطلاق الكتاب باللغة الإنجليزية وسيتم ترجمته إلى اللغتين العربية والروسية خلال الفترة المُقبلة.

وتشرّفت بتوقيع سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، وسعادة الشيخ أحمد بن ناصر آل ثاني، سفير قطر في روسيا، على أول كتاب أصدرته، الذي تم تدشينه في معرض قطر بين البحر والصحراء بمتحف «الاتنوغرافيا» في روسيا على هامش منتدى سانت بطرسبورغ، وسيتم توفير الكتاب لزوّار متحف قطر الوطني.

نوف المري خلال إعداد أحدى الوجبات المميزة في مطعم وردة الصحراء
  • متى بدأ شغفك بعالم الطهي؟

بدأ شغفي بعالم الطهي منذ صغري، وقد تعلمت من والدتي الأسس الصحيحة، وكانت هناك تحديات كبيرة خلال رحلتي، لكن لحبي للطهي ومثابرتي تمكّنت من تحقيق نجاح كبير، الذي يتكلل في اختياري لتمثيل وطني الحبيب في أبرز المحافل العالميّة، التي كان آخرها منتدى سانت بطرسبورغ الاقتصادي الدولي.

  • هل أنتِ أول شيف قطرية في روسيا؟

نعم، وأتشرّف أن أكون أول شيف قطرية تشارك في فعاليات خاصة بدولة قطر في روسيا، ومشاركتي لم تبدأ بمنتدى سانت بطرسبورغ الاقتصادي، لكن كانت خلال احتفالات سفارتنا في موسكو باليوم الوطني خلال عام 2019، حيث قدّمنا الأطباق الشعبيّة خلال الاحتفالية المميّزة.

  • أتطلع للمشاركة في فعالية وطنية باليابان
  • التعريف بثقافة الأكل القطري خلال المونديال
جانب من تدشين كتاب تيست أوف قطر في منتدى بطرسبورغ
  • هل الشعب الروسي يُحب الأكلات القطرية؟

الروس انبهروا بطعم الأكلات القطرية التي قدّمتها خلال الفعاليات التي شاركت بها، وقد نالت إعجابهم البهارات في الأكل القطري، خاصة الزعفران والهيل والليمون الأسود، ونتطلع إلى المشاركة في فعاليات مُستقبلية في روسيا ودول العالم الأخرى ضمن وفود قطر الرسميّة لنشر ثقافة الأكل القطري.

  • هل تُخططين لامتلاك «فرنشايز» خاص بالأكل القطري؟

هدفي الرئيسي هو تمثيل وطني للتعريف بهُوية وثقافة الأكل القطري وتوصيل ذلك للعالم بطريقتهم، وأحرص على أن أكون واجهة قطر للعالم في هذا المجال، وسأواصل جهودي في هذا الإطار لخدمة الوطن.

  • كيف تُقيّمين تجربة القطريات في عالم الطهي؟

القطريات مُتفوقات ورائدات في عالم الطهي، واستطعن تحقيق تطور لافت في إدارة المطاعم القطرية على المستوى العالمي، خاصة فيما يتعلق بتقديم الأكل الصحي، ونتوقع لهن المزيد من النجاح في ظل الدعم اللامحدود من الدولة.

  • ما أوجه التشابه بين المطبخين القطري والروسي؟

لا يوجد تشابه بين الأكل القطري ونظيره الروسي، حيث إن الشعب القطري يميل جدًا للبهارات في الطعام، لكن الروس يفضلون الأكلات الطبيعيّة بدون أي إضافات.

  • هل تُخططين للمشاركة في فعاليات دولية أخرى؟

نتطلع إلى تمثيل قطر في الفعاليات الدولية المُقبلة لتسليط الضوء على ثقافة الأكل القطري، وقد وعدني السفير القطري في اليابان بتقديم دعوة خاصة للمُشاركة في فعالية وطنيّة في طوكيو.

  • ما أبرز المحطات الرئيسية في مسيرتك المهنيّة؟

بدأت مسيرتي في عالم الطهي منذ عام 2010 من خلال المُشاركة في عدد من المعارض المهمة، ثم ترشحت في عام 2014 للإشراف على افتتاح مطعم «كشته» كشيف تنفيذي، وكان أول مطعم «فيوجن»، واشتهر المطعم بتقديم الأطباق القطرية، ثم بعد ذلك قمت بتدشين مطعم «وردة الصحراء» في متحف قطر الوطني، الذي يقدّم لضيوفه الأطباق المُبتكرة، التي حازت إعجاب القطريين والسياح وحققت رواجًا للطعم الشعبي الأصيل، الذي تميز بلمسة عصريّة.

  • بعد «وردة الصحراء».. هل تُخططين لامتلاك مطاعم أخرى؟

نتطلع إلى التوسّع في السوق القطري لافتتاح مطاعم جديدة، كما نخطط أيضًا لتدشين مطعم للأكلات القطرية في موسكو للاستفادة من خبرتنا الكبيرة بالسوق الروسي، التي اكتسبتها من خلال مُشاركتي في عدد من الفعاليات المهمة.

  • هل هناك توجّه للتعريف بثقافة الأكل القطري خلال المونديال؟

بالتأكيد سنعمل على نشر ثقافتنا خلال مونديال 2022، الذي تستضيفه قطر كأول دولة بالشرق الأوسط، حيث سنقوم من خلال مطعم «وردة الصحراء» بالإضافة إلى المطاعم الأخرى التي نخطط لافتتاحها بتعريف الجمهور بالأكلات القطرية والشعبية، ونتوقع أن تستحوذ على إعجاب جميع ضيوفنا.

دعم زوجي سر نجاحي

توجّهت نوف المري بالشكر لزوجها لمُساندته ودعمه الدائمين طوال مشوارها في عالم الطهي، الذي شكّل عاملًا رئيسيًا لتحقيق ما وصلت إليه من نجاح كبير بفضل إيمانه بعملها، مُؤكدة أن أولادها كانوا مصدر قوتها ما جعلها تجتهد وتصبر وتقاتل لتحقيق حلمها للوصول إلى أن تكون أول شيف قطرية تمثل قطر في روسيا، مُشيرة إلى أن سفرها للمُشاركة في المحافل الدولية يمثل تحديًا لاضطرارها للبُعد عن أسرتها.

«وردة الصحراء» وجهة رائدة

كشفت نوف المري، أن مطعم «وردة الصحراء» في متحف قطر الوطني يمثل وجهة رائدة للشخصيات البارزة في الدولة وسفراء الدول الأجنبية في قطر، والوفود السياحية والرسمية، مُشيدة بالدعم الكبيرة من قِبل سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس أمناء متاحف قطر.

جوردن رامزي مثلي الأعلى في الطهي

قالت نوف المري: مثلي الأعلى هو الشيف البريطاني العالمي جوردن رامزي، الذي تضم مطاعمه حاليًا 14 نجمة ميشلان، وقد قام بإنشاء أول مطعم مملوك بالكامل له ويحمل اسمه، وحصل على أكثر الجوائز شهرة في عالم الطهي، منها ثلاث نجوم ميشلان، وقد فتح سلسلة من المطاعم الناجحة في جميع أنحاء العالم.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X