fbpx
كتاب الراية

الباب المفتوح … منتدى قطر الاقتصادي

الرؤية الاستباقية في قراءة الخريطة الاقتصادية الدولية.. أداة أساسية للعمل الدولي المشترك

العمل الآني ذو البعد الاستراتيجي هو ما تقوم القيادة القطرية في إطار تثبيته بتطوير مكانتها العالمية كلاعب اقتصادي مؤثر وفاعل وشريك سياسي استراتيجي، بما يحقق الصالح العام للدولة والمنظومة الدولية، حيث يترجم ذلك واقعٌ عمليٌ مستمرٌ. وفي الوقت الذي يُعقد فيه منتدى قطر الاقتصادي، ويعقد في نسخته الأولى- عبر تقنية الاتصال المرئي، ويتم إنتاجه من قبل «بلومبيرج مباشر»، ويشارك فيه العديد من قادة الدول ورؤساء الحكومات، يدرك العالم بكل مكوناته السياسية والاقتصادية والتكنولوجية والمناخية وحتى مدارسه المكونة للمجتمعات وعلى رأسها الرأسمالية، إنه لابد من الربط بين جميع هذه المكونات من أجل القدرة على مواجهة التحديات والمحافظة على التنمية، وفي قطر أدركت القيادة السياسية مبكرًا أهمية الاندماج والتفاعل مع المجتمع الدولي في هذا الصدد، ويأتي افتتاح صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، للمنتدى ترجمة حقيقية للجهود التي تبذلها الدولة في تفعيل دورها القيادي العالمي في الاقتصاد والسياسة الدولية.

إنّ وجود هذا العدد الكبير من الرؤساء والقادة العالميين، ونخبة من أهم رجال الأعمال حول العالم وأصحاب القرار، في كافة المجالات الاقتصادية والتكنولوجية والتنموية والمناخية، يعطي القراءة المباشرة لأهمية المؤتمر والأهمية التي تشكلها دولة قطر على مستوى العالم في ظل التحديات المتنوعة القائمة وعلى رأسها آثار أزمة كورونا، وارتفاع تكاليف النقل العالمية وقضايا المناطق الاقتصادية العالمية والحدود البحرية والمناخ وغيرها من القضايا ذات الصلة.

وبعد ذلك تنتقل المسؤولية في تنفيذ التوصيات والقرارات التي تنجم عن المؤتمر إلى كافة الأطراف المشاركة، من مسؤولين وحكومات ورجال أعمال، وذلك بالعمل على اندماج الاقتصاد الخاص والعام والمشترك وجزء من الاقتصاد الأسود «بالمعنى التشريعي» ومكونات الاقتصادات النووية «الصغيرة» والانتقال الإلزامي المتواتر إلى تقنية إدارة البيانات الدولية من خلال تكنولوجيا السلاسل المغلقة «Block chain» والذكاء الاصطناعي في إدارة البيانات الدولية، بما يضمن الخصوصية وكفاءة تشغيل البيانات في نفس الوقت، وإدماج بيانات أكبر عدد من الدول حول العالم.

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X