المحليات
بموجب مذكرة تفاهم بين الجانبين

توظيف وتدريب منتسبي العمل الاجتماعي بـ «أشغال»

الفرص المتاحة تشمل منتسبي الشفلح ودريمة والنور للمكفوفين

أحمد الكواري: تمكين منتسبي المؤسسة من العمل والتدريب

د. سعد المهندي: المذكرة تعكس المسؤولية الاجتماعية لأشغال

الدوحة – ‏قنا:‏

 وقعت هيئة الأشغال العامة «أشغال» والمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي مذكرة تفاهم فيما بينهما تهدف لتدريب وتوظيف مُنتسبي مراكز المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي مثل مركز الشفلح لذوي الإعاقة، ومركز دريمة للأيتام، ومركز النور للمكفوفين بهيئة الأشغال العامة «أشغال».

ويأتي توقيع هذه المُذكرة حرصًا من المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي على دعم وتعزيز المراكز التي تنتمي لها والنهوض بها وتطوير وتفعيل دورها في المُجتمع، ووضع الاستراتيجيات والسياسات والبرامج التي تساهم في الارتقاء بتلك المؤسسات بما يُمكّنها من تحقيق الأهداف التي أنشئت من أجلها، كما يعكس توقيع تلك المذكرة الدور الاجتماعي لهيئة الأشغال العامة، وحرصها على تأكيد مسؤوليتها المُجتمعية تجاه عدد من الفئات الهامة في المجتمع.

وبالإضافة لمجالات التدريب والتوظيف لمنتسبي مراكز المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي بهيئة الأشغال العامة «أشغال»، تهدف المذكرة إلى تنظيم فعاليات مُشتركة بين الطرفين تحقيقًا للأهداف الاستراتيجية والمشتركة بينهما، كما ستقوم المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي بعقد ندوات تعريفية لموظفي الهيئة، كما يقوم الطرفان بتقديم الدعم الإعلامي اللازم بمختلف أشكاله في نطاق الفعاليات والأنشطة المُشتركة والمتعلقة بالعمل الاجتماعي.

وقع المذكرة عن هيئة الأشغال العامة سعادة الدكتور المهندس سعد بن أحمد المهندي رئيس هيئة الأشغال العامة «أشغال»، وعن المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي السيد أحمد بن محمد الكواري الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي، وتبلغ مدة تنفيذ المذكرة ثلاث سنوات ميلادية، وتُجدد تلقائيًا لمدة أو مدد أخرى مماثلة، وسوف يتم تشكيل لجنة مُشتركة من ممثلي المؤسسة والهيئة لوضع ضوابط وآليات تنفيذ هذه المذكرة بما في ذلك تحديد أدوار ومسؤوليات الطرفين فيما يخصّ نطاق تنفيذ المذكرة وتسوية أية ترتيبات تتعلق بها.

وقد أكدت المذكرة من بين بنودها – وباتفاق الطرفين – إمكانية الاستعانة بممثلين من الجهات الحكومية، أو غير الحكومية أو المنظمات أو الهيئات الدولية أو المحلية المختصة أو الأفراد، كما تسري أحكام مذكرة التفاهم على بروتوكولات واتفاقيات التعاون المنبثقة عنها.

وبهذه المناسبة أكد السيد أحمد بن محمد الكواري، حرص المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي على مدّ جسور التعاون مع مختلف مؤسسات الدولة، مشيرًا إلى أن المؤسسة تسعى لتمكين جميع منتسبيها خاصة ذوي الإعاقة والأيتام من خلال خلق فرص عمل وتدريب إيمانًا منها بقدراتهم، وسعيًا لتحقيق التمكين الحقيقي لهذه الفئات.

وأضاف: إن توقيع هذه المذكرة يُعد تأكيدًا للاستراتيجية الجديدة للمؤسسة التي تقوم على ثلاث ركائز أساسية من بينها التعاون والتميّز، فالتعاون مع هيئة الأشغال العامة في تدريب وتوظيف منتسبي مراكز المؤسسة يؤكد التوجّه الجديد للمؤسسة في التركيز على خدمة وتمكين مختلف الفئات في المُجتمع القطري.

ومن جانبه أوضح سعادة الدكتور المهندس سعد بن أحمد المهندي، أن توقيع مذكرة التفاهم مع المؤسسة القطرية يأتي في إطار المحاور الاستراتيجية للهيئة التي تؤكد على تحقيق التميّز وتطوير القدرات، لأنها تؤمن بدور وقدرات الجميع بمن فيهم الأيتام وذوو الإعاقة، ولذلك سعت لخلق فرص تدريب وتوظيف لهم، مؤكدًا أن المُذكرة تؤكد الدور الاجتماعي للهيئة من جانب وتعكس مسؤوليتها الاجتماعيّة تجاه عدد من الفئات الهامة من جانب آخر.

وأضاف: إن «أشغال» حريصة على دعم كل عمليات التنمية في المجتمع بما يحقق رؤية قطر 2030، مؤكدًا أن التنمية الاقتصادية والاجتماعية تتطلب التعاون مع مختلف القطاعات وفي جميع المجالات.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X