fbpx
الراية الإقتصادية
سجّلت نموًا خلال الربع الأوّل .. الإيداع المركزيّ:

ارتفاع عدد مُساهمي البورصة إلى 994 ألفًا

842 مُستثمرًا جديدًا بالبورصة في 3 أشهر

إصدار 20.7 ألف كشف حساب في 3 أشهر

59.9 ألف مُساهم يملكون حسابًا بنكيًا

29 مليار ريال قيمة تداولات السوق

الدوحة – طوخي دوام:
كشفت شركةُ قطر للإيداع المركزي للأوراق المالية أنَّ نحوَ 842 مُستثمرًا جديدًا دخلوا بورصة قطر خلال الربع الأوّل من العام الحالي بنموّ نسبتُه 82%، مُقارنةً بالربع الأخير من العام الماضي، ليرتفع عددُ المساهمين إلى أكثر من 994.07 ألف مُساهم، منهم 38.2% يملكون أسهمًا بالفعل، حيث بلغ عددُهم نحوَ 380.9 ألف مُساهم.
وأظهرت أرقامُ الإحصاءات التي توضّح الأنشطة الرئيسية التي قامت بها الشركة خلال الربع الأوّل من عام 2020، أنّ نحو 59.9 ألف مُساهم يملكون حسابًا بنكيًّا بنموّ نسبتُه 2.37% مُقارنةً بالربع الأخير من العام الماضي، وأصدرت الشركة نحوَ 20.7 ألف كشف حساب، وتمّ إصدار 2111 شهادة لمن يهمّه الأمر، كما أنه تمّ رهن الأسهم لعدد 204 مساهمين، وتمّ فك الرهن لعدد 840 مُساهمًا.
وأوضحت الشركة أنّ إجمالي عدد الأسهم المتداولة خلال الربع الأول سجّل نحو 12.9 مليار سهم، بلغت قيمتها 29.2 مليار ريال من خلال تنفيذ 634 ألف صفقة.
وفيما يتعلّق بعمليات نقل ملكية السوق، أشار التقرير إلى أنّ عدد هذه التحويلات خلال الشهور الثلاثة الأولى من العام الحالي بلغ 3570 عملية تحويل، منها 890 عملية تحويل عائلية، و2645 عملية تحويل إرثية، و35 عملية تحويل الاستثناء.
كما استعرض التقريرُ أبرز الإنجازات التي قامت بها شركةُ قطر للإيداع المركزي للأوراق المالية منذ بداية العام، وتتمثّل في حفظ وقيد وإدارة وامتلاك ومقاصّة وتسوية الأوراق المالية ومشتقّاتها والأدوات المالية الأخرى، وتقديم الخدمات المالية ذات الصلة في دولة قطر وخارجها، بالإضافة إلى نقل ملكية العقود المنفّذة من خلال التداولات والتحويلات، كالتحويلات العائلية، والإرثية، والاستثناء، وكذلك تنفيذ جميع عمليات الحجز وفكّ الحجز، وعمليات الرهن وفكّ الرهن وذلك بناءً على طلب الجهات ذات الصلة، كما تمّ تحديث عدد بيانات المُساهمين، وإضافة مُساهمين جدد.

الشركات المُدرجة

 

وقد ارتفع عددُ الشركات المُدرجة في بورصة قطر إلى 49 شركة خلال الربع الأوّل من العام الحالي، وذلك بعد إدراج وتداول أسهم شركة «كيو إل إم» لتأمينات الحياة والتأمين الصحي في بورصة قطر بالسوق، وهو ما زاد من جاذبية السوق، وتبذل بورصة قطر جهدًا حثيثًا لزيادة عدد الشركات المُدرجة في البورصة عن طريق زيادة الوعي بفوائد إدراجها في أسواق المال لتمويل مشروعاتها الجديدة وزيادة نموّها لتواكب التطوّر الكبير الذي تشهدُه البلاد.
كما أطلقت بورصة قطر سوق الشركات الناشئة، وذلك من خلال إدراج شركة الفالح التعليمية كأوّل شركة في هذا السوق الذي يوفّر للشركات الخاصة الصغيرة والمتوسطة العديد من المزايا، حيث يوفّر لها مصدرًا تمويليًا مُهمًا يُساعدها على النموّ والتوسّع في نشاطاتها، كما يوفّر لها ميزة التقييم العادل لأسهمها وإبراز علامتها التجارية في السوق، بالإضافة إلى توفير إطار من الحوكمة الرشيدة لها.
ويشهد الشهر المُقبل بدء إفصاح الشركات عن نتائجها الربعية. وقال المُحللون: إنّ المستثمرين بالسوق يترقّبون انتهاء الشركات من الإعلان عن النتائج الربعية، لتحديد اتجاهاتهم الاستثمارية، وسط تحوّل متوقّع للمراكز بعد تغيّر سلوك المُتعاملين من شركات المُضاربة إلى الشركات الاستثمارية مع توقّعات حركة بطيئة بقطاعات السوق. وأكّدوا أنّ إعلان أرباح الشركات يعتبر أهمّ المؤثرات الفعّالة على التداولات خلال الأسابيع المُقبلة، والتي بالتأكيد ستكون معيارًا جيدًا لتحديد الاتجاه لمعظم شركات السوق القياديّة.

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X