fbpx
فنون وثقافة
من خلال إهدائها أكثر من 4 آلاف كتاب

المكتبة الوطنية تعزز التعاون مع المكتبة الصومالية

الدوحة- قنا:

أهدت مكتبةُ قطر الوطنية أكثر من 4 آلاف كتاب في شتّى ضروب المعرفة والثقافة والبحث العلمي إلى المكتبة الوطنية الصوماليّة، ويأتي ذلك في إطار التعاون بين البلدَين في المجالات التعليمية والثقافية، وحضر الاحتفالَ الذي أُقيم أمس بمباني المكتبة الوطنية عددٌ من المسؤولين في حكومة جمهورية الصومال الفيدراليّة.

وقدّم سعادةُ السيد عثمان أبو بكر دبي وزير الإعلام والسياحة الصومالي، في كلمته شكرَه لحكومة وشعب دولة قطر على دعمهما السخي، مؤكدًا أن الصومال ممتنة للدعم الدائم والأخوي من دولة قطر، مشيرًا إلى أن الكتب تُعد من أغلى الهدايا، وأن من أهداك كتابًا فقد ساهم في ارتفاع معرفتك وثقافتك.

وبدوره، شكر سعادة السيد عبدالله أبو بكر حاجي وزير التربية والثقافة والتعليم العالي الصومالي، حكومة ودولة قطر على الدعم المستمر للصومال وإهداء أكثر من 4 آلاف كتاب من مكتبة قطر الوطنية إلى المكتبة الوطنية الصومالية، لافتًا إلى أن عطاء دولة قطر ليس غريبًا، لأنها سباقة في تقديم الدعم للصومال، مضيفًا: إن دولة قطر موّلت في السابق عددًا من المشاريع الإنسانية والبنى التحتية، مثل طريق مقديشو – أفغوي، بجانب بناء بعض المقار الحكومية.

وقال الدكتور محمد أحمد شيل مدير المكتبة الوطنية الصومالية، في كلمته: إنّ الكتب التي أهدتها مكتبة قطر الوطنية تعتبر ذات قيمة علمية، وتُساعد في إثراء المكتبة الوطنية بالكتب المرجعية، مُبينًا أن ذلك يعتبر بداية العلاقة بين المكتبتَين في تبادل الخبرات والمواد الأثرية، وشكر حكومة وشعب دولة قطر على جهودهما في دعم الصومال والوقوف بجانبه في الأوقات الصعبة.

من جهته، قال سعادة السيد حسن بن حمزة هاشم سفير دولة قطر لدى الصومال، في كلمته: إن إهداء مكتبة قطر الوطنية ل 4 آلاف كتاب للمكتبة الوطنية الصومالية يأتي في إطار التعاون بين البلدَين في المجالات التعليمية والثقافية والبحث العلمي، كما يأتي في إطار الدعم المستمر للأشقاء من دولة قطر إلى أشقائهم في جمهورية الصومال، دعمًا للاستقرار والتقدم، وتحقيق رسالة مكتبة قطر في الحفاظ على التراث وإيجاد بيئة معلوماتيّة موثوقة، لأنها تتطلع لأن تكون واحدة من المراكز المتميزة عالميًا في مجالات التعلم والبحوث والثقافة، مضيفًا: إنّ هذه الإنجازات لم يكن لها أن تتحقق لولا عمق العلاقات الأخوية القوية بقيادة حضرة صاحب السّموّ الشّيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدى، وفخامة الرئيس الصومالي محمد عبدالله فرماجو، وكذلك بين شعبَي البلدَين.

من جانبه، قال سعادة الدكتور حمد بن عبد العزيز الكواري، وزير الدولة، رئيس مكتبة قطر الوطنية: «نحرص دومًا في إطار دورنا كمؤسّسة تعمل من أجل التعليم والبحث والثقافة على إتاحة الفرص التعليميّة والتثقيفية في جميع أنحاء قطر والعالم وبالذات في إفريقيا، وأضاف: إنّ هذه الكتب المهداة هي استمرار لجهود مُتواصلة لتسليح الشباب الآن وفي المستقبل بالمعرفة التي تمكنهم من رسم مُستقبلهم ومستقبل بلادهم، مُشيرًا إلى أنّه تمّ انتقاء هذه الكتب بعناية لتغطّي شتّى الموضوعات والتخصصات والمجالات التي تعزّز قدرة اليافعين والبالغين على توسيع معارفهم ومداركهم.

وأعرب رئيس مكتبة قطر عن أمله في أن تُسهم هذه الكتب المهداة للمكتبة الوطنية الصومالية في إذكاء التفكير الإيجابي وإلهام القُرّاء في الصومال الشقيق، وحثهم على الطموح والعمل والإبداع، مؤكدًا أن هذا الإهداء يُعتبر جزءًا من جهود أكبر تقوم بها بلادنا بصورة عامة ومؤسسة قطر خاصة من أجل نشر المعرفة وتقديم العون للدول الصديقة، من خلال تأثير الكتاب بشكله التقليدي أو الرقمي. وتمّ توقيع محضر تسليم الكتب للجانب الصومالي، حيث مثّل دولةَ قطر سفيرُ الدولة لدى الصومال، ومثّل جمهوريةَ الصومال الفيدرالية مديرُ المكتبة الوطنية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X