fbpx
المحليات
أجرى أكثر من 100 عملية جراحية

الهلال الأحمر القطري يُداوي مصابي العدوان على غزة

الدوحة الراية:

تمكّن أطباءُ الهلال الأحمر القطري من إجراء أكثر من 100 عملية جراحية للمُصابين خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على غزّة ضمن مشروع «دعم الجراحات التخصصيّة بقطاع غزة»، الذي ينفّذه مكتب الهلال الأحمر القطري في قطاع غزّة ووزارة الصحّة الفلسطينية، بهدف دعم النظام الصحّي في قطاع غزّة، والمُساهمة في تقديم خِدمات طبية ذات جودة عالية، إلى جانب بناء قدرات الطّواقم العاملة في القطاع الصحّي بغزّة.

ووصف د. رائد العريني، استشاري الهلال الأحمر القطريّ لجراحة الصدر بقطاع غزة، اللحظات الصعبة التي مرّت بها الطواقمُ الطبية في مجمع الشفاء الطبي بمدينة غزّة أثناء إجراء عمليات جراحية مُختلفة لجرحى العدوان الأخير على قطاع غزة، الذي استمرّ لمدة 11 يومًا بالقول: «لقد كانت أيامًا صعبة داخل غرف العمليات لإنقاذ أرواح الجرحى الذين كانوا يَصِلون للمستشفى في كلّ لحظة».

وقال د. العريني: «تمّ إجراءُ عمليات جراحية لحالات حرجة فَقَدَت أجزاءً من الجسم بسبب الإصابة بالشّظايا الناتجة عن استهداف المناطق المأهولة بالمدنيّين بالصواريخ والقذائف، بالإضافة إلى وصول أعدادٍ كبيرة من الجرحى المصابين بنزيف حادّ، ما زاد من الضغط على الطواقم الطبية، واضطرت إدارةُ المستشفى إلى تشغيل 6 غرف عمليات جراحية في مبنى الجراحات التخصصي بالمجمع». وأوضح أنّه قام بإجراء حوالي 50 عملية جراحية منقذة للحياة أثناء العدوان.

وعن أكثر القصص الإنسانيّة المؤثّرة خلاله عمله أثناء العدوان، استعرض د. العريني قصة أحد الجرحى (57 عامًا)، الذي أُصيب أثناء سيره بجوار بناية سكنية تعرضت لاستهداف من طائرات الاحتلال، ما أدّى إلى إصابة مباشرة في الرئة اليمنى وتهتّك في الضلوع وقطع في الحجاب الحاجز مع نزيف حادّ، ووصل المصاب إلى المُستشفى في وضع حرجٍ.

وأضاف: «أجريت له عملية جراحية صعبة تكللت بالنجاح، واستغرقت حوالي ساعتَين ونصف الساعة. وخلال العملية لاحظتُ وجودَ ورم في الغدة الكظرية اليمنى، وتبين لاحقًا عدم معرفة المريض بوجوده، فتمّ إبلاغ عائلته كي تقوم بإجراء الفحوصات الطبية اللازمة بهذا الخصوص وَفق البروتوكول الصحّي».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X