fbpx
الراية الإقتصادية
لتعزيز خبرة الشباب في تسويق العلامات التجارية

«بريد قطر» تتعاون مع جامعة نورثويسترن قطر

الدوحة – الراية :

تسعى الشركة القطرية للخدمات البريدية «بريد قطر» على نحو مُستمر إلى تقريب جيل الشباب من رؤيتها وخدماتها لا سيما مع ما يفرضه الواقع الرقمي الجديد من تطوّر سريع يُحاكي جيل اليوم ومتطلباته. وانسجامًا مع هذه الجهود المتواصلة في هذا المجال، تم مؤخرًا إطلاق مبادرة تعاون بين بريد قطر وجامعة نورثويسترن في قطر (NU-Q) بهدف الاطلاع بعمق على احتياجات المُستهلكين الشباب والتعرّف على وجهات نظرهم من الخدمات البريديّة.
وكجزء من هذا التعاون، تم حثّ طلاب تخصص الاتصالات الاستراتيجية في جامعة نورثويسترن في قطر على تطوير استراتيجيات تسويق جديدة لبريد قطر تساعد في تعزيز مكانة العلامة التجارية وتقريب تجربتها من جيل الشباب. وبناءً عليه، طُلب من الفرق الطلابيّة التخطيط لحملة متكاملة تهدف لربط شباب اليوم بمجموعة من خدمات العلامة التجارية بالإضافة إلى تقديم حلول لاحتياجاتهم المتنوّعة.
ويعدّ هذا التعاون جزءًا من مشروع التتويج الجامعي في نورثويسترن قطر الذي تهدف استراتيجيته إلى سدّ الثغرة بين المجالين الأكاديمي والمهني وربط الطلاب بتجربة تعليمية فريدة من العالم الواقعي. وبما يخص نسخة هذا العام، تولّت الجامعة قيادة المشروع جنبًا إلى جنب مع وكالة الإعلانات الرائدة في قطر، غراي الدوحة.
وتم تعريف الطلاب خلال المرحلة الأولى من المشروع الذي تم إطلاقه في يناير 2021، على أساسيات التخطيط لأي حملة من البداية إلى النهاية، بدءًا من التوجيه، إلى التفكير، والتنفيذ الإبداعي، ومراحل إعداد التقارير التقييمية بعد الحملة. وبعد ذلك، تم اختبار الطلاب بسيناريوهات حقيقية من سوق العمل مع تخصيص حملة خاصة ببريد قطر تتضمن جداول زمنية محدّدة، والميزانية المرصودة، والأهداف المرجو تحقيقها، ومؤشرات الأداء الرئيسيّة للحملة. وأثناء مرحلة التطبيق، قدّم الطلاب خُطة توضح بالتفصيل مراحل حملتهم، والمحتوى، واستراتيجيات إبداعية بالإضافة إلى نطاق محدّد للمراقبة والتقييم.
وتعليقًا على البرنامج، قال السيد فالح النعيمي، رئيس مجلس الإدارة، العضو المنتدب لدى بريد قطر: «فيما نمضي قدمًا في هذا العالم الرقمي، لطالما كان هدفنا التطوير في منتجاتنا وخدماتنا لتزويد عملائنا بما يحتاجونه حقًا. نتفهم جيدًا أهمية التواصل مع الأجيال الشابة في الدولة وتقديم خدمات مُخصصة تلبّي تطلعاتهم ورؤيتهم. لقد زودتنا شراكتنا مع جامعة نورثويسترن في قطر برؤية جديدة لهذه الشريحة المحددة من المُستهلكين، تمّت مشاركتها مباشرة من قِبل الشباب أنفسهم. نحن نقدّر التفكير الإبداعي الذي أظهره الطلاب خلال هذا البرنامج ونتطلع قدمًا للتطبيق العملي لنظرياتهم».
من جهتها قالت الأستاذة إلهام العلاقي من جامعة نورثويسترن: «في جامعة نورثويسترن قطر يتعلم الطلاب من خلال التطبيق، نحن محظوظون لأننا لدينا شركاء وداعمون دائمو الحماسة مثل بريد قطر لتعزيز التعليم النظري وربطه بالخبرة العملية الاحترافية. لم تكن تجربة برنامج هذا العام مفيدة حصرًا لطلابنا بل أيضًا لشريكنا بريد قطر، حيث كانت الاستفادة مُتبادلة بين الرؤية الاستثنائية وواقع سوق العمل الخاص بمجموعة مهمة من المجتمع، التي بالإمكان توظيفها والاستفادة منها بسهولة لوضع استراتيجيات وحلول مُستقبليّة».
بناءً على نجاح هذه البرامج المشتركة، يعتزم بريد قطر وجامعة نورثويسترن قطر الاستمرار في تمكين الجيل القادم من قادة الصناعة الإبداعية في مواجهة التحديات. التفكير بشكل مبتكر والتحلي بدرجات عالية من المرونة، شعار تتمسك به المواهب المُستقبليّة لإعادة بناء صناعة الاتصالات في عالم ما بعد الوباء.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X