fbpx
أخبار عربية
أكد عمق علاقات بلاده مع الدوحة.. سفير طاجيكستان :

قطر شريك مهم للدول أعضاء منظمة شنغهاي

الدوحة من أهم رواد النمو الاقتصادي بالمنطقة

الدوحة – إبراهيم بدوي:

أكد سعادة خسرو صاحب زاده، سفير جمهورية طاجيكستان لدى الدوحة، عُمق العلاقات القطريّة الطاجيكية في مختلف المجالات، لافتًا إلى أن دولة قطر شريك مهم للدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون التي تترأس بلاده دورتها الحالية.

وقال سعادته في تصريحات صحفية بمناسبة مرور 20 عامًا على تأسيس منظمة شنغهاي للتعاون: إن قطر شريك فاعل ومهم للدول الأعضاء في المنظمة على كافة المستويات الدبلوماسية والاقتصادية والثقافية وكذلك الاستثمارات والتجارة، مُؤكدًا أن الدوحة تمتلك علاقات قوية مع دول المنظمة، وذلك بفضل علاقاتها المتشعّبة وانفتاحها على كافة دول العالم، باعتبارها من أهم روّاد النمو الاقتصادي والتنموي في المنطقة.

وأشار السفير الطاجيكي إلى أن فخامة الرئيس إمام علي رحمان، رئيس جمهورية طاجيكستان والرئيس الحالي لمجلس قادة الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون، قد أكد خلال مُقابلة مع وكالة الأنباء الوطنية بمناسبة الذكرى العشرين لمنظمة شنغهاي للتعاون، أن جمهورية طاجيكستان منذ فجر استقلالها الوطني من منطلق مبادئ سياسة الانفتاح والسلام والنزاهة بادرت ببناء علاقات صداقة مبنية على الحقوق المتساوية والمصالح المتبادلة مع معظم دول العالم، فيما أقامت مع بعضها علاقات الشراكة الاستراتيجية لتمضي قدمًا فيما بعد في سبيل تعزيزها وتنميتها. كما تمثل سياسة حُسن الجوار والتعاون المُتعدّد الأطراف مع دول آسيا الوسطى واحدة من الاتجاهات ذات الأولوية في استراتيجية جمهورية طاجيكستان الدولية، حيث إن إيجاد أجواء الثقة والأمن على امتداد حدود البلاد هو أحد المقاصد الرئيسية لهذه السياسة.

وأضاف الرئيس رحمان: إن بلاده تولي اهتمامًا خاصًا بتنمية العلاقات المُثمرة في إطار منظمة شنغهاي للتعاون. وقال: إن على مدى 20 عامًا من تاريخها تحوّلت منظمة شنغهاي للتعاون إلى واحد من النماذج الجديدة للمنظمات الدولية الرائدة وإلى كيان إقليمي فريد أثبت مرارًا طابعه الشمولي في حل القضايا العالمية المحوريّة. ولقد أظهر مسار الأحداث في عصر العولمة بوضوح لجميع الفاعلين السياسيين أنه لا يُمكن لأية دولة أن تكون قادرة بمفردها على التصدي بفاعلية للتحديات والتهديدات الحديثة.

ونوّه السفير خسرو إلى أن الرئيس إمام علي رحمان قد أكد في المُقابلة أن منظمة شنغهاي للتعاون من خلال عملها أصبحت كيانًا يتميّز بمواقف قوية على الساحة السياسيّة الدوليّة، حيث تركّز أنشطة المنظمة ليس فقط على القضايا السياسيّة، لكن أيضًا على العلاقات الاقتصاديّة التي لها بالغ الأهمية. وفي إطار المنظمة تم اعتماد خطط للتعاون الاقتصادي الطويل الأجل بين الدول الأعضاء تهدف إلى تسهيل التبادل الحر للسلع والخدمات والتكنولوجيات بين جميع الدول الأعضاء. كما أن تعاون البلدان يتطوّر بقوة في مُكافحة الجريمة وفي مجالات الثقافة والتعليم والعلوم والتكنولوجيات المُبتكرة وكذلك في مجالات مثل الرعاية الصحيّة ومجمع الصناعات الزراعيّة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X