fbpx
كتاب الراية

من الواقع.. كلمة صاحب السمو حول آفاق جديدة للغد

سمو الأمير طرح أسئلة مهمة على المجتمع الدولي

 ألقى حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى، حفظه الله، كلمة، أمس بمناسبة انعقاد «منتدى قطر الاقتصادي بالتعاون مع بلومبيرغ»، وجاء تحت شعار جميل هو «آفاق جديدة للغد».
وينعقد هذا المُنتدى بمشاركة أصحاب الفخامة والمعالي، رؤساء الدول والحكومات، وجمع من المُشاركين الذين يُمثلون عدة جهات ومُنظمات ومُؤسسات مُختلفة عالمية ودولية.
وذكر سمو الأمير المفدى: «أن هذا الاجتماع يأتي في خضم المُواجهة مع جائحة «كوفيد-19»، والتي شكّلت تحديًا خطيرًا وغير مسبوق للإنسانية جمعاء على كافة الصعد، بما في ذلك المجال الاقتصادي، حيث دارت نقاشات لا حد لها حول المُفاضلة الوهمية بين صحة الناس وصحة الاقتصاد، وطغت الضبابية على توقعات المُؤسسات الدولية بشأن الآفاق المُستقبلية للاقتصاد العالمي، خصوصًا أن العالم لم ينتقل حتى الآن إلى مرحلة ما بعد الجائحة في ظل موجات العدوى المُتجدّدة وتحوّرات الفيروس التي أكّدت حالة عدم اليقين».
ومع هذه الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي خلّفتها جائحة كورونا، وما ترتب عليها من نتائج وأضرار على مفاصل الاقتصاد العالمي، إلا أن صندوق النقد الدولي، أشار في تقريره الصادر في شهر أبريل 2021 إلى أن الاقتصاد العالمي سيُحقق نموًا قدره 6% عام 2021 و4,4% عام 2022، وهو ما يُشير إلى بصيص ضوء في تحسّن الاقتصاد وانتعاشه مرة أخرى بعد هذه الجائحة.
ونبّه صاحب السمو أمير البلاد المفدى في خطابه أمس، إلى أن الجائحة أعادت طرح أسئلة كبرى مُتعلقة بعلاقة المُجتمعات الحديثة بالطبيعة، وتوقعات المُجتمع من الدولة في شأن سياسات الصحة العامة، وعلاقة الدولة بالاقتصاد، والتعاون العالمي في مُواجهة التحديات العابرة لحدود الدول والقوميات والثقافات، مثل الأوبئة والتغير المناخي والفقر وقضـايـا اللاجـئـين.. وهي أسئلة مُهمة وذكية، طرحها سمو الأمير في خطابه أمس على المُجتمع الدولي، والجهات ذات العلاقة، لبحث سُبل آلية التعاون والبحث كذلك عن خطة عملية للإجابة عليها وإيجاد الحلول المُناسبة على هذه الأسئلة.

 

[email protected]

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X