fbpx
المنبر الحر
يجب تعلّمها لتُوصلك إلى بَرّ الأمان

مهارة إدَارة التَغْيير

بقلم – د. خالد جمال طه إمام أحمد

يقول الشاعر والفيلسوف الأمريكي هنري دافيد «مهما كانت حياتك قاسية، تعايش معها، لا تلعنها أو تسبها، فالأشياء لا تتغير، بل نحن من يتغير» وليتخيّل المرء حياته كما هي، وبالروتين ذاته منذ لحظة ولادته وحتّى آخر أيام حياته، هل يُعقل أن تبقى الحياة على شاكلة واحدة من دون أن يطرأ عليها بعض التغييرات؟! يُولد الشخص معتمدًا على أبويه في كلّ شيء ومع الأيّام تتغيّر الحال ليعتمد على نفسه، فيكبر ويدخل عالم الدراسة ثم العمل ثم الزواج وهكذا..

ومع تطوّر الحياة ومرور الزمن تطرأ بعض التحوّلات والتغيّرات على حياته، بعضُها إيجابيّ كالنضوج والاعتماد على الذات وتطويرها واختبار تجارب جديدة، وبعضها الآخر سلبيّة كفقدان شخص عزيز أو التنقّل بين الوظائف غير المناسبة.

السؤال الذي يطرح نفسه: لماذا غالبيّة الأشخاص ضدّ التغيير؟ والإجابة ببساطة قد تكون في واحدة من خمسة أشياء وهي حب الركون إلى الراحة، فالناس يحبّون عمل ما يُسعدهم ويتجاهلون ما يتوقعون أنه ربما يُوقعهم في مشاكل تُؤثّر على أمنهم واستقرارهم. أو الخوف من المجهول، فلا أحدَ يحبّ التجوال في غرفة مظلمة؛ لئلّا يتعثّر. أو العمر لأنّ السنّ يتناسب عكسيًا مع القدرة على إدارة التغيير أو حتّى التأقلم معه، فكلّما زاد عمرُ الإنسان قلَّتْ عنده هذه المهارة، في حين يتمتّع الأطفال والشباب بالقدرة على ذلك، بل يصنعون هم التغيير. أو الخوف من فقد المصالح الذي يحدث نتيجة التغيير الذي يطرأ على بيته أو عمله، لكن على الشخص أن يعي ضرورة التنازل عن بعض هذه المصالح الشخصية في سبيل تحقيق المصلحة العامّة وتجاوز الفوضى التي قد يسبّبها له الصراع الداخلي.

وهناك طرق تساعدك في إدارة التغيير ومنها أن تعرف نفسك، وتتقبّلها بصدر رحب، ومن ثَمّ قُمْ بإصلاح عيوبها، وحدّد أهدافك وابدأ بتحقيقها بعد أن تضع قائمة فيها تفاصيل التغيير ونتائجه والأمور التي عليك إنجازها لإدارة التغيير بنجاح، فكلّما كنت مجهّزًا أكثر قلّ تأثير التغيير عليك. ومنها أن تبتعد عن الروتين وتملأ حياتك بالأشكال الجديدة، فغيّر ديكور غرفة نومك أو مكتبك واستغلّ عطلتك الأسبوعية بالعيش بين أحضان الطبيعة السخيّة، وضع نبتة صغيرة أمامك لتحفزك على العطاء وتمتصّ ما في المكان من طاقة سلبيّة، وحافظ عليها بشكل يومي، اسقِها والمسها بحنان ومنه أن تتواصل لتصل إلى بر الأمان فقد وهبك الله الحواسّ الخمس، فاستفد منها كلّها في التواصل، وشُمّ رائحة مشاعرك التي تحترق لتنبّهك إلى شيء ما، واستمع بأذنيك لبعض النصائح والتعليمات عن النظام الجديد، وتكلّم عن التغيير وآثاره الإيجابية مع نفسك بصوت عالٍ وكذلك مع الآخرين ومنها ألا تقاوم التغيير بل اقفز نحوه واعتدْهُ أوّلًا.

تعلّم برامج جديدة تساعدك في التأقلم مع التغيير ومن ثَمّ إدارته، فحافظ على صحّتك الجسدية والنفسية، واستخدم اللون الأبيض في المطبخ وفي غرف النوم فهو أكثر الألوان راحة للنفس، وهو ما يبرّر استخدامه في غرف المرضى، وتخلّص من عصبيّتك ومن طاقاتك السلبية بالاسترخاء، وممارسة بعض التمرينات الرياضية، ومزاولة الهوايات. ومنه أيضًا أن تحاول دائمًا أن ترى الصورة الكلّية، فعائلتك بأكملها أهمّ منك كفرد، والشركة التي تعمل فيها وزملاؤك أهم منك وحدك كموظّف، وكذلك من المنصب الذي تسعى إليه، فقد يكون التغيير إيجابيًا بشكل عامّ لكنّه لا يناسبك وحدك، عندها عليك أن تضحّي. وطبّق هذه النصائح، فستجعلك قادرًا على التغيير.

عليك أنت أن تتحمل المسؤوليّة الكاملة عن حياتك، وتتوقّف عن لوم الناس من حولك والحظ وحالة الطقس وهلم جرّا، وألقِ تلك الأفكار والقيم القديمة، وصادق الناس الإيجابيين، واعتمد على ذاتك، وكن فاعلًا، وقم بتحفيز نفسك وثق بنفسك؛ وابحث لك عن ناصح أمين وكن ناصحًا داعيًا للخير، والالتزام والمثابرة والمعرفة ثمّ المعرفة ثمّ المعرفة.

[email protected]

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X