fbpx
الراية الرياضية
اللحاق بالمجموعة الثالثة هدف المنتخبين الشقيقين

الفلسطيني في مواجهة جزر القمر

الدوحة  الراية:

يستضيف استاد جاسم بن حمد مواجهة المنتخب الفلسطيني مع جزر القمر في ال 8:00 مساء اليوم ضمن مباريات التصفيات المؤهلة إلى دور المجموعات، وهي المباراة التي يدخلها المنتخبان الفلسطيني والقمري بطموحات عريضة أملًا في حجز بطاقة التأهّل للمجموعة الثالثة التي تضم منتخبَي المغرب والمملكة العربية السعودية إلى جانب منتخب الأردن.

يسعى المنتخب الفلسطيني إلى التأهل لكأس العرب بعد أن تبددت آماله في التأهل لمونديال قطر 2022 بعد انتهاء مشواره في المجموعة الرابعة من التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم التي أقيمت مبارياتها المتبقية في السعودية.

ويراهن «الفدائي» على الجاهزية الكبيرة من أجل بلوغ النهائيات وحجز مقعد في المجموعة الثالثة، حيث أنهى المنتخب الفلسطيني لتوه منافسات المجموعة الرابعة من التصفيات الآسيوية التي استكملت مبارياتها الثلاث الأخيرة في الرياض بنظام التجمع، وحلّ في المركز الثالث ليغادر الدور الحاسم المؤدي إلى المونديال، حيث خسر أمام السعودية (0-5) وفاز على سنغافورة (4-0) وفاز على اليمن (3-0).

وفي المقابل، تسعى جزر القمر، الواقعة في المحيط الهندي قرابة الساحل الشرقي لإفريقيا، للإعلان عن نفسها في بطولة كبرى أخرى بعد أن حجزت مقعدًا في بطولة كأس أمم إفريقيا المُقبلة في الكاميرون عقب تأهلها من المجموعة التي ضمّت مصر وكينيا وتوجو.

وكان منتخب «الجمبيزة» قد أخفق في الوصول لمونديال قطر 2022 إثر هزيمته في سبتمبر 2019 أمام المنتخب التوجولي في التصفيات الإفريقيّة المؤهلة لكأس العالم.

المدرب مكرم دبوب: المستحيل ليس فلسطينيًا

قال التونسي مكرم دبوب، مدرب المنتخب الفلسطيني خلال المؤتمر الصحفي الخاص بمباراة فريقه أمام منتخب جزر القمر: نطمح للتأهل إلى النهائيات من أجل أن نشارك في البطولة التي ستقام على ملاعب كأس العالم في البلد الذي سيحتضن المونديال، وستكون النسخة الجديدة من كأس العرب فريدة ومُختلفة، فكافة المنتخبات المشاركة تمتلك الدوافع من أجل المنافسة والظهور بالشكل اللائق، ونطمح نحن أيضًا أن نقدم مستوى مُشرفًا، ونعلم جيدًا أن المهمة في التصفيات تحتاج إلى تركيز لتجاوز منتخب جزر القمر المتطوّر في السنوات الأخيرة.

وأضاف قائلًا: استعددنا للمباراة بشكل رائع للغاية، وهي مباراة 11 لاعبًا من كل فريق، وأنا ثقتي كبيرة في اللاعبين وقدرتهم على تحقيق الفوز، فنحن لدينا دافع كبير لتقديم مستوى جيّد، والمُستحيل ليس فلسطينيًا.

البهداري: جاهزون لحسم المباراة

قال عبداللطيف البهداري لاعب المنتخب الفلسطيني: بداية أشكر اللجنة المنظمة على التنظيم المميّز، وبالنسبة للمباراة نحن نعلم جيدًا أنها مباراة لن تكون سهلة، بل ستكون قوية من كلا الفريقين، ونحن جاهزون من كافة النواحي من أجل تقديم مستوى جيّد وتحقيق الفوز بالمباراة.

وأضاف قائلًا: سنكون 11 لاعبًا في الملعب، وسنقدّم أفضل مستوى ممكن، حتى نتمكن من تحقيق هدفنا وهو التأهّل والمُشاركة في البطولة.

مساعد مدرب منتخب جزر القمر:

لن ندخر جهدًا أمام فلسطين

قال يونس زردوق، مساعد مدرب منتخب جزر القمر، خلال حديثه بالمؤتمر الصحفي الخاص بمباراة فريقه أمام منتخب فلسطين: بدأنا الإعداد للمباراة باختيار اللاعبين للمنتخب، ومن ثم خوض التدريبات، وكان لدينا وديتان في فرنسا لم نلعبهما بسبب عدم توفر اشتراطات إقامة المباراتين، وفي كل الأحوال نحن جاهزون لتقديم مباراة جيّدة أمام المنتخب الفلسطيني وتحقيق الفوز للمُشاركة في البطولة.

وحول معلوماته عن المنتخب الفلسطيني، قال: بالطبع المنتخب الفلسطيني قام بالاستعداد، لكنهم قاموا بتغيير المدرب عقب مباراة السعودية، والفريق لن يدخر جهدًا في المباراة، ونحن جاهزون لذلك، حيث إننا قمنا بتحليل نقاط القوة والضعف في المنافس، ووضعنا التشكيل المُناسب الذي يمكننا من تحقيق الفوز بالمباراة، فلن نترك أي شيء للحظ خلال هذا اللقاء الهام.

وعما إذا كان التأهّل إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا سينعكس على أداء اللاعبين في المباراة، قال: التأهل جاء نتيجة مشروع طويل الأمد بدأ يجني ثماره، وفريقنا تطوّر كثيرًا وعازم على التأهّل لكأس العرب، فنحن سنخوض المباراة بدون ضغوطات.

رئيس الاتحاد الموريتاني:

لم نُفاجأ بالتنظيم المميز

أكد أحمد يحيى رئيس الاتحاد الموريتاني لكرة القدم، النائب الثاني لرئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، وعضو المجلس التنفيذي للاتحاد العربي لكرة القدم، أن كل ما شهده من أمور تنظيميّة خلال التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العرب في الدوحة مدعاة للفخر.

وأشار يحيى إلى أن إقامة البطولة تحت مظلة الفيفا تمثل منعرجًا هامًا، معتبرًا أن لدولة قطر دورًا واضحًا وكبيرًا في ذلك الأمر بصفتها الدولة المُستضيفة لنهائيات كأس العالم في العام 2022.

وقال يحيى: ما رأيناه من تنظيم هنا في قطر مصدر اعتزاز، كما أنه يدعو للطمأنينة كذلك على قدرة أشقائنا القطريين على تنظيم أهم البطولات العالميّة.

وأضاف: لم أفاجأ شخصيًا بما شاهدته هنا، لأنني على اطلاع على عمل الإخوة واهتمامهم البالغ بالرياضة، وحرصهم على تطويرها والرفع من شأن بلادهم عالميًا، وأودّ أن أعرب هنا عن دعمنا الكامل لهم في هذا المسار الذي سيعود دون شك على الكرة العربيّة والعالميّة بالكثير من النجاح.

قاسم أحمد: مباراة اليوم تحدٍ كبير

قال قاسم أحمد، لاعب منتخب جزر القمر: نحن أمام تحدٍ جديد وهو مواجهة فلسطين، مباراة مصيرية الفوز بها يمنحنا بطاقة التأهل والمُشاركة في البطولة، لذلك لدينا دافع معنوي كبير للغاية لتحقيق هذا الفوز والاحتكاك مع المنتخبات العربية الكبيرة.

وأضاف: نعلم أن المباراة لن تكون سهلة، إلا أننا عازمون على بذل قصارى جهدنا من أجل تحقيق هدفنا وهو الفوز.

وقال قاسم أيضًا: سعداء للغاية بالترحيب المميّز من قِبل اللجنة المنظمة، وملاعب التدريب المميّزة، وأيضًا ملعب المباراة الذي يتمتع بتقنية التبريد، والتواجد في الفقاعة الطبية التي توفّر لنا الحماية، كل هذه أمور إيجابيّة تجعلنا أكثر حرصًا على الفوز بالمباراة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X