fbpx
الراية الإقتصادية
خلال جلسة اقتصاديات البيئة.. وزيرة الصحة:

قيود غير المُطعمين سارية حتى القضاء على كورونا

التطعيم يخفّض بشكل كبير انتقال الفيروس

نتطلع للوصول إلى مرحلة مناعة القطيع

حرصنا على توفير كميات اللقاحات الكافية

الدوحة – قنا :

أكدت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري وزيرة الصحة العامة، أن القيود التي تستهدف غير المُطعمين ضد فيروس كورونا «‏كوفيد-19»‏، ستظل سارية، وكذلك عملية الاختبار بشكل منتظم ما دام العالم لم يصل إلى مستوى التطعيم الذي يمكن معه القول إن الفيروس قد قضي عليه.
وشدّدت سعادة الوزيرة خلال جلسة «‏اقتصاديات البيئة والصحة العامة»‏ التي أقيمت ضمن فعاليات «‏منتدى قطر الاقتصادي بالتعاون مع بلومبيرغ»‏ المُقام حاليًا عبر تقنية الاتصال المرئي، على أهمية الاختبار كأمر آمن لفتح الأعمال والأنشطة الاقتصادية المُختلفة.

 

  • ضرورة دعم الابتكار في الصيدلة والأدوية

  • قطر لديها أعلى نسبة من النساء المتعلمات

 وأعربت عن أملها في أن تصل دولة قطر إلى مرحلة مناعة القطيع خاصة أن التطعيم يُخفّض بشكل كبير انتقال الفيروس لكنه لا يقضي عليه بالكامل، مُضيفة «ما سيبدو عليه الأمر بعد سياسات /‏‏الاختبار/‏‏ و/‏‏مناعة القطيع/‏‏ هو شيء لا نزال نعمل عليه، لكننا مُتفائلون بأن تصل معظم البلدان إلى مُستوى التطعيم المطلوب وحينها سنرى عدد الاختبارات يتراجع وتعود الاقتصادات إلى ما كانت عليه في البلدان المختلفة».
وعن اختيار لقاحي «فايزر-بيونتيك» و«مودرنا» واعتمادهما في قطر، قالت سعادة وزيرة الصحة العامة: إنه «منذ بداية الوباء كنا نعرف أنه للخروج من آثار هذه الجائحة علينا أن نقوم بعملية التطعيم، وقد حرص حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، على أن نحصل على أفضل اللقاحات، وفي ذلك الوقت كانت هناك تجارب ووجدنا أن «فايزر-بيونتيك» و«مودرنا» واعدان، وقد راهنا على ذلك وعملنا عن كثب مع شركات الصيدلة التي تنتجهما وحرصنا على أن نوفّر الكميات الكافية لشعبنا».
وأضافت: إن هذا الرهان كان ذكيًا بعد أن ثبت أنهما اللقاحان الأكثر فاعلية، ويُؤكد أن التكنولوجيات الجديدة مُهمة للغاية، كما يُؤكد أهمية دعم الابتكار في مجال الصيدلة ومجال الأدوية.
وبخصوص إمكانية أن يكون مصدر فيروس كورونا «‏كوفيد-19»‏ التسرّب من مُختبر، قالت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري: «كان هناك تحقيق وهذا التحقيق يقول إنها ليست تسرّبًا من مُختبر وسوف نرى المزيد مع استمرار التحقيقات».
وعن كونها المرأة الوحيدة في مجلس الوزراء ودورها الكبير في مُواجهة أزمة «‏كورونا»، أكدت سعادة الوزيرة أن حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، ومن قبله صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني داعمان كبيران للمرأة ولتعليمها ولدورها في الدولة، ولذلك فإن تمكين المرأة وحقوق الطفل وذوي الإعاقة أجندة تتم مناقشتها دائمًا في مجلس الوزراء.
وأشارت إلى أن قطر لديها أعلى نسبة من النساء المُتعلمات، وأن خريجات الجامعة أكثر من الرجال، مُبيّنة أن هنالك نساءً يلعبن دورًا مهمًا في جميع القطاعات، وأن قطاع الصحة معظم العاملين فيه من النساء.

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X