fbpx
الراية الإقتصادية
بالشراكة مع «سميث ديتكشن»

مطار حمد يطبق تكنولوجيا متطورة للفحص الأمني

لا حاجة لإخراج السوائل والأجهزة الإلكترونية من الحقائب

مسح ضوئي لبطاقات الصعود إلى الطائرة

توفير تقنية التطهير عبر الأشعة فوق البنفسجية

الدوحة – الراية:
أعلن مطار حمد الدولي، بالشراكة مع شركة «سميث ديتكشن»، عن تطبيقه تكنولوجيا مُتقدمة ومُبتكرة للفحص الأمني عند نقاط التفتيش الرئيسية في المطار، التي ستساهم في تعزيز الأمن ومُستوى الخدمات والكفاءة التشغيلية للفحص الأمني بصورة غير مسبوقة.
وتعتبر هذه التكنولوجيا المُتقدمة والمُبتكرة جزءًا مُهمًا من برنامج المطار للأمن الذكي التي تهدف إلى توفير حلول ذكية ومُبتكرة للفحص الأمني داخل حرم المطار، التي سيتم تطبيق استخدامها أيضًا ضمن خطط مشروع توسعة المطار.
وتسمح هذه التكنولوجيا الرائدة والمُبتكرة للمُسافرين بالإبقاء على السوائل والأجهزة الإلكترونية داخل حقائبهم خلال عملية الفحص الأمني، كما تساهم في تسريع عمليات الفحص من خلال طاقة استيعابية تصل إلى إمكانية فحص 6 مُسافرين مع أمتعتهم في آن واحد.
وتشمل هذه التقنية المُتقدمة المسح الضوئي لبطاقات الصعود إلى الطائرة التي توفّر العديد من المزايا للمُسافرين، أبرزها التتبع الإلكتروني للأمتعة. كما تخضع حاويات الأمتعة لمسح ضوئي فور إزالة المُسافرين لأمتعتهم لضمان استعادتهم لكامل مُمتلكاتهم. وبالإضافة إلى ذلك، توفر هذه التقنية مستوى مُتقدمًا من خدمة المُسافرين وأمنهم، إذ تسمح بفحص أحذية المُسافرين في بضع ثوان دون الحاجة إلى خلعها.
كما عمل مطار حمد الدولي على تعزيز تجربة المُسافرين من خلال نظام فحص الأمتعة عن بُعد الذي لا يتطلب توقف الحزام الناقل خلال عملية الفحص الأمني حتى أثناء عملية تقييم الصور.
ويمتلك النظام الجديد والماسحات الضوئية المُبتكرة إمكانات عالية للكشف على الحقائب ومعدّلًا منخفضًا للإنذارات الخاطئة، وذلك بالإضافة إلى تزويده بتقنية التطهير عبر الأشعة فوق البنفسجية التي تعمل على أتمتة عملية تطهير كافة الحاويات الخاصة بأمتعة المُسافرين بعد كل استخدام.

 

  • التكنولوجيا الجديدة توفر تتبعًا إلكترونيًا للأمتعة

  • تسريع عمليات الفحص من خلال زيادة الطاقة الاستيعابية

 

ويقوم المطار حاليًا بالتركيز على تطبيق هذا النظام المُتقدم من الفحص الأمني بشكل خاص، ليكون أوّل مطار في العالم يُدخل هذه التقنية إلى كافة نقاط الفحص الأمني للمُغادرين والقادمين إلى المطار خلال هذا العام.
وقال السيد سعيد يوسف السليطي، نائب الرئيس للأمن في مطار حمد الدولي: «يضع مطار حمد تجربة المُسافرين في صميم استراتيجيته، إذ يبحث بشكل مُستمر عن سُبل تطوير تجارب السفر بما يضمن أعلى مُستويات الراحة والأمان للمُسافرين. ويأتي تطبيق هذه التكنولوجيا المُتقدمة المُبتكرة في مطار حمد من خلال الشراكة مع خبير التكنولوجيا الرائد عالميًا «سميث ديتكشن»، إذ تعكس جهودنا المُشتركة في ابتكار وتجربة أحدث الحلول التكنولوجية التي بإمكانها توفير تجربة سلسة وآمنة للمسافرين عند النقاط الأساسية داخل مبنى المطار».
وأضاف: «يفتخر مطار حمد الدولي بهذا الإنجاز التكنولوجي الذي يُساهم في تعزيز تجربة المُسافرين ومستوى التميّز التشغيلي للمطار. نحن ندرك حجم الإمكانات التقنية التي ستوفرّها هذه التكنولوجيا المُبتكرة للفحص الأمني، ونتطلّع قُدمًا إلى توفير فحص آمن وسلس للجميع».
وبالشراكة مع «سميث ديتكشن»، كان مطار حمد الدولي أول مطار في المنطقة يقوم بتركيب جهاز HI-SCAN 6040 CTiX الذي يوفر فحصًا متقدمًا لأمتعة المسافرين المحمولة عند نقاط التفتيش الأمني عبر تقنية التصوير المقطعي التي تتوافق مع أعلى المعايير الدولية للتفتيش الأمني وتساهم في تطوير كفاءة الأداء عند مُختلف نقاط التفتيش.
وقد عمل مطار حمد الدولي على تطوير العديد من الحلول التكنولوجية المُبتكرة بهدف تحسين تجربة المُسافرين ورفع مستوى كفاءته التشغيلية. فخلال العام الماضي، استعان مطار حمد الدولي بتقنية C2 technology التي تسمح للمسافرين بالإبقاء على أجهزتهم الإلكترونية داخل حقائبهم أثناء تنقلهم بين نقاط الفحص الأمني.

 

 

 

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X