fbpx
فنون وثقافة

مطافئ يُعيد افتتاح «زمن رمادي»

الدوحة – الراية:

انطلقت فعاليات معرض «زمن رمادي» الذي يعرض أعمالًا فنية ولوحات تشكيلية مُتميزة من إبداع الفنانين المُشاركين في النسخة الخامسة من برنامج «الإقامة الفنية» السنوي المُقام حاليًا بمبنى مطافئ في الدوحة. ويُقام هذا المعرض في ختام فعاليات النسخة الخامسة من برنامج «الإقامة الفنية»، في خضم الأحداث والأزمات الحالية التي نتجت عن جائحة «كوفيد-19» التي تعصف بالعالم، وتفرض تحديات غير مسبوقة.

يُصور معرض «زمن رمادي»، المُقام برعاية قيّمي المعرض الدكتور بهاء أبو دية والسيدة سعيدة علي الخليفي، كيف اضطر الفنانون المُقيمون المُشاركون في برنامج «الإقامة الفنية»، بعد اندلاع جائحة «كوفيد-19»، إلى مُواصلة مسيرتهم الفنية والمفاهيمية، والتكيّف مع تداعيات جائحة «كوفيد-19»، والعمل في ظل قيود العزل المنزلي بدلًا من الانطلاق من أجل الاستكشاف والإبداع من الاستوديوهات المُخصّصة لهم في مبنى مطافئ.

ينطوي المعرض على قسمين، حيث يُقدّم أعمال 18 فنانًا قاموا بإعدادها خلال فترة العزلة والحجر المنزلي، وسبروا فيها مفاهيم الهوية والمُجتمع في أجواء مُلتبسة غير واضحة الملامح و«زمن رمادي»، ففي القسم الأول من المعرض، ينظر الفنانون المُقيمون نحو ذواتهم وعوالمهم الداخلية، ويُعيدون تقييم أولوياتهم، ويستعيدون الأوقات السعيدة وذكرياتهم، ويطرحون مصادر قلقهم على المُستوى الفردي باستخدام وسائط وخامات مُتنوعة لتكون الحصيلة النهائية أعمالًا مُميزة لا تكتفي بمُحاولة الإجابة على تلك الهواجس، بل تُعمِّق التساؤل لدى المُتلقي وتضعه أمام ذاته وأمام معنى الوقت وجدواه، أما في القسم الثاني، فيُقدِّم الفنانون مُشاهداتهم عن الخارج والآخرين وعن محيطهم المتغيّر باستمرار، في هذا الفضاء.

يُذكر أن برنامج «الإقامة الفنّية» في مطافئ برنامج سنوي، انطلق في عام 2015، ويهدف إلى رعاية المواهب الفنية المحلية من القطريين والمقيمين. وستظل أبواب معرض «زمن رمادي» مفتوحة للجمهور حتى 27 أغسطس القادم في مبنى مطافئ.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X