fbpx
الراية الإقتصادية
لخطوط الشحن العالمية.. مواني قطر:

ميناء حمد يوفر 24 خدمة ملاحية مباشرة

فرص لتعزيز نمو التجارة والصناعة

41 % واردات الحاويات و29% صادرات و30% ترانزيت

الدوحة – أكرم الكراد:
أكدت «مواني قطر» أن ميناء حمد يتعامل حاليًا مع أكثر من 24 خدمة ملاحية مُباشرة لجميع خطوط الشحن العالمية الرئيسية كل أسبوع، مُشيرة إلى أن هذه الخدمات الرئيسية المُباشرة وفّرت العديد من الطرق التجارية الجديدة، والفُرص لتعزيز نمو التجارة والصناعة في قطر.
وأشارت إلى أن للميناء دورًا فعّالًا في تعزيز الشحن الفعّال للمُنتجات التي تتعامل معها الشركات خدمة للعملاء، حيث يرجع الفضل في هذا النمو للعلاقة الوثيقة التي بناها ميناء حمد مع شركات الشحن والجهات الفاعلة في هذا القطاع حول العالم، التي ساهمت في تعزيز حضور دولة قطر إقليميًا وعالميًا في هذا القطاع الحيوي، وأظهر ثقة قطاع النقل البحري في الموانئ القطرية المتطوّرة.
وكشفت الشركة أن ميناء حمد يتطلع للعب دور أكبر في دعم ازدهار قطر خلال العام الجاري والأعوام المُقبلة، حيث تم التخطيط لإنشاء محطات مُتعدّدة للحاويات في ميناء حمد لمُواكبة عملية التوسّع في مناولة الحاويات بما يتناسب مع الحركة المُتزايدة للطلب على البضائع.
وأضافت في تقريرها السنوي: إن أحجام المُناولة لعام 2020 في ميناء حمد، شهدت مكاسب قوية، وتحديدًا خلال النصف الأول من العام، وذلك على الرغم من كل الظروف العالمية الصعبة، والتحديات الناجمة عن انتشار جائحة فيروس كورونا «كوفيد-19» عالميًا، حيث سجّل الميناء حجمًا قياسيًا جديدًا للحاويات للعام الرابع على التوالي، مُتجاوزًا المليون ونصف المليون حاوية، وبزيادة قدرها 8%.
وتؤكد الأرقام وفقًا لإحصائيات الشركة، وجود نمو شهري لأحجام المُناولة للحاويات في ميناء حمد على مدار العام، حيث ارتفعت أحجام المُناولة على سبيل المثال، خلال شهر يناير من العام الماضي 5% مُقارنة بمثيله من العام 2019، و7% خلال شهر فبراير، و1% خلال شهر مارس، و9% في يونيو، و2% في أغسطس، و8% في سبتمبر، و16% في شهر أكتوبر، و13% في نوفمبر، و36% في ديسمبر، الذي كان الشهر الأكثر طلبًا على الحاويات خلال العام، كما استحوذت واردات الحاويات على 41% من العمليات التشغيليّة لمحطة الحاويات الأولى في ميناء حمد، تليها حاويات ال «ترانزيت» ب 30%، وأخيرًا صادرات الحاويات، وكانت بنسبة 29%.

 

وفيما يتعلق بأهم إنجازات ميناء حمد خلال العام الماضي، أكدت مواني قطر، أن بدء العمليات التشغيلية لمحطة الحاويات الثانية (CT2) كان أحد أهم إنجازات ميناء حمد للعام 2020، حيث تستعد المحطة المتطوّرة والمزوّدة بأحدث التقنيات لتعزيز القدرة التنافسية لدولة قطر على الصعيدين الإقليمي والعالمي، مُشيرة إلى أن بدء العمليات التشغيلية في محطة الحاويات الثانية، يُعد علامة فارقة أخرى تُضاف إلى سجل إنجازات ميناء حمد.
وقالت: إن إضافة رصيف بطول 624 مترًا مع 380 ألف متر مربع من مرافق التخزين، ورافعات الرصيف التي يتم التحكم فيها عن بُعد، ورافعات ال RTG والجرارات الصديقة للبيئة، تعزّز من الإمكانات الهائلة للمحطة، فضلًا عن المرافق الحديثة، والأنظمة المُتقدمة للعمليات التشغيلية للميناء، جميعها، تعمل على زيادة تجارة قطر مع العالم، مُشيرة إلى أن تطوير محطة الحاويات الثانية يهدف إلى ضمان النمو المُستدام للتجارة المحلية، وتحسين القدرة التنافسية لميناء حمد من خلال تحويله إلى مركز إقليمي لإعادة الشحن.
وأضافت: إن حصول مشروع ميناء حمد على جائزة «مشروع التنويع الاقتصادي لعام 2020» المُقدمة من قِبل «the business year»، وأيضًا إكمال ميناء حمد 2 مليون ساعة من العمليات التشغيليّة دون إصابات أو وقت ضائع، يُعدان من أبرز إنجازات الميناء خلال العام الماضي، فضلًا عن استقبال ميناء حمد في شهر مايو أول سفينة للخط الملاحي «orient overseas container line»، وذلك ضمن تحالف «MEA3».
كما رحّب الميناء بخدمتين ملاحيتين جديدتين، وهما خدمة آسيا الخليج السريعة 2 (AG2)، وخدمة آسيا الخليج السريعة 3 (AG3 COMBO)، التابعتان لتحالف «THEA»، وفي شهر يونيو، استقبل ميناء حمد السفينة «M.V.Thalassa Axia. 31W «، وهي أول سفينة تابعة للخط الملاحي «Evergreen Line» ترسو بالميناء، وخلال شهر يوليو استقبل ميناء حمد السفينة «Yang Ming»، وهي واحدة من السفن الكبرى التي استقبلها الميناء من حيث الطول، حيث يصل طولها إلى 368.47 متر.

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X