fbpx
كتاب الراية

همسة ود.. ألم الفراق بدون وداع

على الرغم مِن أن الموت حق على كلِّ إنسان.. إلا أنه الأقسى والأصعب على النفس

ليس هناك أشد قسوة وألمًا على الإنسان أكثر مِن أن يسمع نبأ وفاة صديق أو صديقة، بالأخص إذا أحسّ بالتقصير في حقه ولم يقم بزيارة ذاك الصديق لفترة طويلة قبل أن يُغادر هذه الحياة بدون أن يُودّعه.

إن فُقدان شخص مُقرّب عزيز إلى النفس «حدث جلل»، على الرغم مِن أن الموت حق على كلِّ إنسان، إلا أنه الأقسى والأصعب على النفس، ولا يبقى لنا سوى تذكر الذكريات التي كانت تجمعنا معهم والدعاء لهم في قبورهم والتصدق عنهم قدر الإمكان، فقد انقطعت كل صلة لهم بهذا العالم، فلم يبق لهم إلا أن ندعو الله أن يكونوا من أهل الجنة.

سمعت خبر وفاة صديقتي الدكتورة بهية عبدالرحمن الباكر منذ أيام وكانت مريضة لفترة طويلة، وقد شغلتنا الحياة عن رؤية بعضنا وعن التزاور، وكم أحسست بالألم عند سماع خبر وفاتها، ماتت صديقتي وسيموت غيرها الكثيرون، وسنموت نحن عن قريب أو بعيد، وننزل منازل كما نزلت، وهذهِ سُنّة الله تعالى في خلقه، ونقف بين يدي الملك يوم الوعيد، إنه لا باقٍ سواه.

حزني عميق وتأثري بالغ، فالوفاة غير المُتوقعة تزيد من شدة الحزن وتضاعف مرارة الفقد، والدكتورة بهية تركت بصمات واضحة في تطور مسيرة الطب في دولة قطر في مجال طب الأنف والأذن والحنجرة، فقد حصلت على البكالوريوس ثم على الماجستير ودرجة الدكتوراة في تخصص الطب (أنف وأذن وحنجرة) وأبدعت في هذا المجال لعشقها لتخصصها، حيث افتتحت عيادتها الخاصة التي كانت من أكثر العيادات التي يتردّد عليها الناس لثقتهم في الدكتورة بهية، إلى أن توقفت بسبب المرض الذي اضطرها إلى كثرة السفر للعلاج كما سمعت في السنوات الأخيرة.

اللهم ارحم صديقتنا الدكتورة بهية عبدالرحمن الباكر وأكرم نزلها ووسّع مُدخلها واجعل قبرها روضة من رياض الجنة..

وأنزل عليها رحماتك وبركاتك يارب العالمين.

وفي النهاية هذه هي حال الدنيا

أسال الله الكريم رب العرش العظيم أن يغفر لها ويُسكنها جنات النعيم في الدرجات العُلا من الجنان.

…آمين يا رب العالمين…

 

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X