fbpx
المحليات
تقدم خدماتها للمراجعين بالحضور أو عبر الهاتف.. د. مصطفى أبا بكر لـ الراية :

20 عيادة للطب الوقائي بالمراكز الصحية

العيادات تركز على الاهتمام بصحة الفرد والمجتمع

الرعاية الأولية تقدم خدمات شاملة ومتكاملة لحماية الصحة العامة

محاربة الأمراض المُعدية وغير المعدية وتقييم الوضع الصحي للمسافرين

خدمات للمصابين بالأمراض المزمنة وكبار السن وتطعيمات ما بعد الولادة

الدوحة – عبدالمجيد حمدي:

كشف الدكتور مصطفى أبا بكر، أخصائي طب المجتمع بمركز مسيمير الصحي بمؤسسة الرعاية الصحية الأولية، عن توافر 20 عيادة في المراكز الصحية التابعة لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية تحت مُسمى «السيطرة على الأمراض والوقاية»، لافتًا إلى أن هذه العيادات تقدّم خدماتها للمُراجعين سواء بالحضور الشخصي أو عبر الهاتف.

وقال الدكتور مصطفى أبا بكر لـ الراية: إن هذه العيادات تعتبر إضافة حقيقيّة لخدمات الطب الوقائي والاهتمام بصحة الفرد والأسرة والمُجتمع، وتعكس اهتمام المؤسسة بتقديم خدمات شاملة مُتكاملة ومنسقة لحماية الصحة والسلامة العامة من خلال مُكافحة الأمراض والسيطرة عليها والوقاية منها على الصعيد المحلي والإقليمي والعالمي.

ولفت إلى أن هذا الهدف يتحقق من خلال التركيز على محاربة الأمراض المُعدية، مثل العوامل الممرضة التي ينقلها الغذاء، وصحة البيئة، والسلامة والصحة المهنيّة، وتعزيز الصحة، والوقاية من الإصابات، وكذلك التركيز على الأمراض غير المُعدية مثل السمنة والتدخين وقلة النشاط البدني، والسكري.

وحول الخدمات المُقدّمة في هذه العيادات، قال الدكتور أبا بكر: إنها تشمل التثقيف الصحي، واللقاحات والتحصينات الرئيسية والخاصة والجرعات المُنشطة للأطفال الذين لم يكملوا تطعيمهم، وللبالغين فوق 18 عامًا، ومُتخصصي الرعاية الصحية وطلاب الجامعات والدراسات العُليا داخل وخارج قطر، والمُصابين بالأمراض المُزمنة كالسكري وكبار السن، وطالبي الهجرة وإكمال تطعيمات ما بعد الولادة وداء الكلب (السعار) وكذلك للأفراد الذين تعرّضوا لعض أو خدش الحيوانات الأليفة أو للحيوانات المُفترسة، حيث يتم تقييم الحالة وتقديم المصل اللازم.

وتابع: إنه يتم من خلال هذه العيادات أيضًا تقديم المصل الوقائي للأفراد الذين يتعاملون مع الحيوانات مثل أطباء البيطرة ومُدربي الكلاب البوليسية وصحة المُسافرين وتقديم التثقيف الصحي وإعطاء اللقاحات المطلوبة وصرف الأدوية المُستخدمة في الوقاية من بعض الأمراض مثل الملاريا ومناقشة الوضع الصحي للمسافر والاهتمام بالحالات الخاصّة وتدريب الكوادر الطبيّة.

وقدّم الدكتور مصطفى أبا بكر نصائح للمُسافرين للخارج، ومنها التأكّد من أخذ اللقاح والأدوية التي يحتاجها الفرد والتعرّف على الأمراض أو المخاطر الصحيّة التي تمثل مصدر قلق وتقييم الحالة الصحية للمُسافر، والتركيز على الحالات الخاصّة مثل الحمى والتي تعاني من الحساسية أو الأمراض المُزمنة خاصة لكبار السن، وكذلك التعرّف على نوع الإقامة سواء كان فندقًا أو نُزلًا أو غيره، ووسيلة السفر والأنشطة المُخطط لها بعد السفر والحصول على تأمين صحي قبل السفر.

كما نصح بعدم السفر إن كان الشخص مريضًا، مُشددًا على أهمية اتباع الإرشادات الصحيّة مثل غسل اليدين والحرص على سلامة الطعام ومياه الشرب لتجنّب الأمراض، حيث يجب تناول الطعام الذي يتم طهيه بالكامل وتقديمه ساخنًا والحرص على غسل الخضراوات والفاكهة وشرب المشروبات المُعبأة في زجاجات، واتخاذ إجراءات الحماية من الشمس باستخدام واقٍ من الشمس وارتداء مُعدّات الوقاية أثناء أنشطة المُغامرة مثل خوذات ركوب الدراجات، كذلك توخي الحذر عند السباحة والحرص على مُراقبة الأطفال وتناول الملابس التي تتناسب مع الطقس.

وأوضح أن البعض قد يُصابون بالعدوى أثناء السفر، لكن لا تظهر عليهم إلا بعد العودة مثل حمى المُسافرين، وإسهال المُسافرين المُستمر، والتهابات الجلد والأنسجة، ومن ثم يجب استشارة طبيب الرعاية الصحيّة، حيث قد يحتاج الأمر إلى العرض على طبيب الأمراض المُعدية.

كما نصح بأهمية التعرّف على مستوى تقييم المخاطر في الجهة التي يريد الشخص السفر إليها فيما يتعلق بانتشار فيروس «كوفيد-19» وهي أربعة مستويات.

كما نصح بأهمية عدم السفر إلا بعد الحصول على التطعيم ضد «كوفيد-19» بجرعتيه، بالإضافة إلى اتباع توصيات السفر الدوليّة، موضحًا أنه رغم أن احتمالية إصابة المُسافرين الذين تم تطعيمهم بالكامل قليلة إلا أن السفر الدولي ما زال يُشكل مخاطر إضافيّة، لافتًا إلى أنه يعتبر الشخص مطمئنًا بالكامل بعد أسبوعين من الجرعة الثانية في سلسلة من جرعتين مثل لقاح فايزر fizer أو مودرنا Moderna أو أسبوعين بعد جرعة واحدة من لقاح جونسون أند جونسون.

ولفت إلى أن هناك نصائح أثناء السفر يجب الالتزام بها وتشمل ارتداء الكمامة على متن الطائرات والحافلات والقطارات وغيرها، واتباع التوصيات والتعليمات في البلد المُضيف مثل ارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي والمراقبة الذاتيّة لأعراض «كوفيد-19».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X