fbpx
فنون وثقافة
في رقم غير مسبوق لأي مؤسسة سينمائية عربية

«الدوحة للأفلام» تواصل تميزها في كان السينمائي

«ميموريا» يسجل المشاركة الخامسة للمؤسسة في المسابقة الرسمية للمهرجان

الدوحة – هيثم الأشقر:

أعلنت مؤسسة الدوحة للأفلام عن اختيار تسعة أفلام قامت بدعمها عبر برنامج التمويل، للمُشاركة ضمن فعاليات الدورة المُقبلة من مهرجان كان السينمائي، الذي سيُقام خلال الفترة من 6 وحتى 17 يوليو المُقبل. من بينها فيلم ينافس على السعفة الذهبية في المسابقة الرسمية، و8 أعمال أخرى تنافس في أقسام المهرجان المُختلفة وفعالياته المُوازية. ليصل بذلك رصيد المؤسسة من الأفلام التي دعمتها عبر برنامج التمويل المُشترك واختيرت للمُشاركة في المسابقة الرسمية للمهرجان إلى خمسة أفلام، وهو رقم غير مسبوق لأي مؤسسة سينمائية عربية. ويُشارك فيلم Memoria للمُخرج التايلاندي أبيشاتبونج ويراسيتاكول في المُسابقة الرسميّة للمهرجان، والفيلم من بطولة تيلدا سوينتون وجين باليبار ودانييل جيمينيز كاتشو وخوان بابلو أوريجو وإلكين دياز، وتدور أحداثه حول امرأة من اسكتلندا، أثناء سفرها إلى كولومبيا، حيث تبدأ في مُلاحظة أصوات غريبة، وسرعان ما تبدأ في التفكير في مظهر وشكل مصدر هذه الأصوات. فيلم غد أفضل بينما ستشارك 3 أفلام أخرى في قسم «نظرة ما»، وهي: «ريحانة مريم نور» للمُخرج عبدالله محمد سعد، «ليلة نارية» من إخراج تاتيانا هويزو، «فريدا» للمُخرجة جيسيكا جينيوس. بينما سيشارك المخرج إيلي داغر بفيلم «البحر أمامكم»، ضمن مُنافسات قسم «نصف شهر المُخرجين»، بينما سيشارك في نفس المسابقة المخرج ياسين قنيا بفيلمه «غد أفضل». وفي قسم أسبوع النقاد يشارك فيلمان وهما: «زوجة حفار القبور» للمُخرج خضر عيدروس أحمد، وفيلم «أمبارو» من إخراج سيمون ميسا سوتو. وأخيرًا يشارك فيلم «فلسطين الصغيرة، مذكرات حصار» للمُخرج عبدالله الخطيب ضمن قسم ACID. وتسعى مؤسسة الدوحة للأفلام عبر برامجها التمويليّة إلى دعم صنّاع الأفلام لتمكينهم من تجسيد رواياتهم، وإطلاق العنان لإبداعاتهم، وتفعيل التواصل بين المواهب أينما كانت وجعل قطر نموذجًا للاستدامة في تمويل الأفلام. وتقدّم مُبادرات تمويل الأفلام من مؤسسة الدوحة للأفلام الدعم الإبداعي والمالي لصانعي الأفلام في قطر وكافة أنحاء العالم، وتساعدهم على إطلاق مهاراتهم الفنية، وإدارة إنتاجاتهم بشكل فعّال وصنع أفلام عالية الجودة. وتدعم المؤسسة الأصوات المُنبثقة من قطر والعالم، وتوفّر لها المُساعدة الإبداعيّة والماليّة لتتمكّن من ترجمة قصصها إلى مشاريع سينمائيّة حيوية. ونأمل بأن نكتشف مشاريع سينمائيّة ذات جودة تتميّز برابط إقليمي، وتساهم بمجموعة مُتنوّعة من الأفلام الأخّاذة.]

    الدوحة – هيثم الأشقر: أعلنت مؤسسة الدوحة للأفلام عن اختيار تسعة أفلام قامت بدعمها عبر برنامج التمويل، للمُشاركة ضمن فعاليات الدورة المُقبلة من مهرجان كان السينمائي، الذي سيُقام خلال الفترة من 6 وحتى 17 يوليو المُقبل. من بينها فيلم ينافس على السعفة الذهبية في المسابقة الرسمية، و8 أعمال أخرى تنافس في أقسام المهرجان المُختلفة وفعالياته المُوازية. ليصل بذلك رصيد المؤسسة من الأفلام التي دعمتها عبر برنامج التمويل المُشترك واختيرت للمُشاركة في المسابقة الرسمية للمهرجان إلى خمسة أفلام، وهو رقم غير مسبوق لأي مؤسسة سينمائية عربية. ويُشارك فيلم Memoria للمُخرج التايلاندي أبيشاتبونج ويراسيتاكول في المُسابقة الرسميّة للمهرجان، والفيلم من بطولة تيلدا سوينتون وجين باليبار ودانييل جيمينيز كاتشو وخوان بابلو أوريجو وإلكين دياز، وتدور أحداثه حول امرأة من اسكتلندا، أثناء سفرها إلى كولومبيا، حيث تبدأ في مُلاحظة أصوات غريبة، وسرعان ما تبدأ في التفكير في مظهر وشكل مصدر هذه الأصوات. فيلم غد أفضل بينما ستشارك 3 أفلام أخرى في قسم «نظرة ما»، وهي: «ريحانة مريم نور» للمُخرج عبدالله محمد سعد، «ليلة نارية» من إخراج تاتيانا هويزو، «فريدا» للمُخرجة جيسيكا جينيوس. بينما سيشارك المخرج إيلي داغر بفيلم «البحر أمامكم»، ضمن مُنافسات قسم «نصف شهر المُخرجين»، بينما سيشارك في نفس المسابقة المخرج ياسين قنيا بفيلمه «غد أفضل». وفي قسم أسبوع النقاد يشارك فيلمان وهما: «زوجة حفار القبور» للمُخرج خضر عيدروس أحمد، وفيلم «أمبارو» من إخراج سيمون ميسا سوتو. وأخيرًا يشارك فيلم «فلسطين الصغيرة، مذكرات حصار» للمُخرج عبدالله الخطيب ضمن قسم ACID. وتسعى مؤسسة الدوحة للأفلام عبر برامجها التمويليّة إلى دعم صنّاع الأفلام لتمكينهم من تجسيد رواياتهم، وإطلاق العنان لإبداعاتهم، وتفعيل التواصل بين المواهب أينما كانت وجعل قطر نموذجًا للاستدامة في تمويل الأفلام. وتقدّم مُبادرات تمويل الأفلام من مؤسسة الدوحة للأفلام الدعم الإبداعي والمالي لصانعي الأفلام في قطر وكافة أنحاء العالم، وتساعدهم على إطلاق مهاراتهم الفنية، وإدارة إنتاجاتهم بشكل فعّال وصنع أفلام عالية الجودة. وتدعم المؤسسة الأصوات المُنبثقة من قطر والعالم، وتوفّر لها المُساعدة الإبداعيّة والماليّة لتتمكّن من ترجمة قصصها إلى مشاريع سينمائيّة حيوية. ونأمل بأن نكتشف مشاريع سينمائيّة ذات جودة تتميّز برابط إقليمي، وتساهم بمجموعة مُتنوّعة من الأفلام الأخّاذة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X