fbpx
الراية الرياضية
مع اقتراب انطلاق المرحلة الأولى لبرنامج الإعداد للموسم الكروي الجديد

6 مدربين جدد يرفعون سقف طموحات أنديتنا

الطرابلسي يقود السيلية للموسم التاسع .. وتشافي وماركيز ونيبوشا في الصورة

متابعة – رمضان مسعد:

أيام قليلة وتبدأ أنديتنا المرحلة الأولى من الإعداد للموسم الرياضي الجديد 2021-2022، حيث ستكون البداية بفترة إعداد قصيرة من خلال التدريبات اليوميّة على ملاعبها، وذلك قبل المغادرة إلى المعسكرات الخارجية، ومن المتوقع أن يشهد الموسم الجديد وجوهًا جديدة في دورينا على صعيد المدربين ما يقارب النصف، حيث هناك 6 أندية أبقت على مدربيها والأندية ال 6 الأخرى تعاقدت مع مدربين جدد بحثًا عن الأفضل في الموسم الجديد.

ومن المنتظر أن يشهد الموسم الجديد صراعًا قويًا بين المدربين القدامى والجدد من أجل إثبات أنفسهم وقيادة أنديتهم إلى الأفضل، والأندية التي أبقت على مدربيها للموسم الجديد رفعت شعار الاستقرار في الموسم الجديد من أجل تحقيق أهدافها وطموحاتها ولعبت المستويات والنتائج في الموسم الماضي دورًا مهمًا في استمرار هؤلاء المدربين ويعتبر السيلية أكثر الأندية استقرارًا على صعيد المدربين حيث يقوده التونسي سامي الطرابلسي للموسم التاسع على التوالي، بينما الإسباني تشافي هيرنانديز يقود السد للموسم الثالث على التوالي وكذلك الإسباني ماركيز لوبيز يقود الوكرة للموسم الثالث، بينما فضلت الأندية الأخرى البحث عن قيادة فنية جديدة لعبت مستوياتها ونتائجها في الموسم الماضي دورًا مهمًا في هذا القرار والنتائج، وسنحاول في السطور التالية استعراض الأسماء المستمرة والأسماء الجديدة على صعيد المدرب في الموسم الجديد.

الاستقرار مهم

رفع نصف أنديتنا شعار «الاستقرار مهم على الصعيد الفني» في الموسم القادم وحسمت أمر مدربيها وأبقت عليهم بالرغم من أن بعضهم لم يحقق المنتظر منه، حيث جددت الأندية لمدربيها بهدف البحث عن الأفضل عن طريق الاستقرار في الموسم الجديد.

بينما أبقت بعض الأندية على مدربيها بسبب المستويات والنتائج في الموسم الماضي على رأسها السد الذي جدّد للإسباني تشافي للاستمرار في قيادة الفريق للموسم الثالث على التوالي.

والأهلي جدّد لمدربه الصربي نيبوشا يوفوفيتش على الرغم من احتلال المركز الخامس في الدوري، والوكرة أبقى على مدربه الإسباني ماركيز رغم أن الفريق حلّ في المركز الثامن في الترتيب.

وكذلك الريان أبقى على مدربه الفرنسي لوران بلان، حيث احتل الفريق المركز الثالث في الدوري وتأهل إلى نهائي كأس سمو الأمير أمام السد في المواجهة المؤجلة.

والخور يقوده الألماني وينفرد شايفر بعد أن أبقى الفريق في دوري النجوم وأنقذه من الهبوط بعد الفوز على الشحانية بثلاثية في المباراة الفاصلة.

بينما يظل السيلية أكثر الأندية استقرارًا على صعيد المدربين، حيث يستمر معه المدرب التونسي سامي الطرابلسي للموسم التاسع على التوالي، واحتل الفريق التاسع في الدوري، لكنه فاز بكأس Ooredoo وكأس الاتحاد للمرة الأولى في تاريخه.

وجوه جديدة

بينما ستكون هناك 6 أندية سوف يقودها مدربون جدد، والبداية ستكون من الدحيل الذي ما زال يبحث عن بديل لمدربه صبري لموشي الذي لم يحقق معه أي لقب منذ توليه المهمة ليكون الموسم المنتهي هو أسوأ مواسم الدحيل منذ صعوده إلى دوري النجوم في 2010.

ومن المنتظر أن يعلن الدحيل عن هُوية مدربه خلال الأيام القليلة المقبلة، وبدوره أعلن العربي سابع الترتيب في الموسم الماضي انتهاء ارتباطه مع مدربه الأيسلندي هيمير هالجريمسون، ويبحث عن بديل له يقود الفريق إلى الأفضل في الموسم الجديد.

أما قطر فقد استغنى عن مدربه الوطني يونس علي واستعان بالبرازيلي زي ريكاردو.

في حين استغنى الغرافة رابع الدوري في الموسم الماضي عن مدربه الصربي سلافيسا يوكانوفيتش والأقرب لتدريبه في الموسم الجديد هو الإيطالي إندريا ستراماتشوني.

أما أم صلال فقد استغنى عن مدربه المغربي عزيز بن عسكر وتعاقد مع البرازيلي سيرجيو فارياس، وبدوره الشمال العائد إلى مصاف أندية دوري النجوم سيقوده مدربه المغربي هشام غزواني الذي صعد بالفريق للأضواء.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X