fbpx
المحليات
مقارنةً بالموسم الماضي.. أصحاب مزارع لـ الراية :

زيادة إنتاج وجودة الرطب المحلي

الرطب المحلي منافس على مستوى الخليج والوطن العربي

تميز المزارع المحلية بإنتاج الخلاص والشيشي والخنيزي والبرحي

دعم البلدية للمزارع المحلية ساهم في تنامي حجم وجودة الإنتاج

الدوحة – إبراهيم صلاح :

أكد عددٌ من أصحاب المزارع ارتفاع إنتاج الرطب المحلي بمختلف أنواعه بالمزارع مقارنةً بإنتاج الموسم الماضي. وأشاروا إلى تميّز المزارع المحلية بإنتاج أنواع الخلاص والشيشي والخنيزي والبرحي التي أصبحت تنافس بشكل كبير على مستوى الخليج والوطن العربي. وأكدوا لـ الراية أن اكتساب المزارعين الخبرات خلال المواسم الماضية انعكس بشكل كبير على ارتفاع الجودة، وذلك من خلال اتباع الإرشادات اللازمة لزراعة النخيل عبر التخفيف عن النخلة بقص «عذوقها» وهو ما يؤثر على حجم حبات الرطب والتمر. وأوضحوا أن أبرز التحديات كانت في انخفاض كميات الأمطار خلال الشتاء الماضي وعمل المزارع على التعويض بالري بالتنقيط من خلال ري النخيل مرة أسبوعيًا خلال فصل الشتاء ومرة كل 3 أيام خلال فصل الصيف. وبينوا أن موعد بدء قطف الرطب يبدأ في الخامس من يوليو الجاري، لافتين إلى أن أسعار الرطب تختلف في النوع الواحد لأسباب كثيرة منها الحجم والجودة والعناية، فلا يمكن أن تكون أسعار الرطب ذي الحجم الكبير مشابهة للأحجام الصغيرة.

وأشادوا باهتمام الدولة بزيادة الإنتاج من الرطب للوصول إلى الاكتفاء الذاتي، ما انعكس بشكل كبير على زيادة الإنتاج خلال السنوات الأخيرة، خاصةً من خلال توفير الوقاية من الأمراض التي تتعرّض لها المزارع وتعمل على العناية بها بشكل دوري، كما توفّر مهندسين زراعيين لتقديم الاستشارات للمزارع بدعم من الوزارة، كما تقوم بتوفير أنواع الفسائل المرغوبة للزراعة.

ونوّهوا بمشاركتهم بمهرجان الرطب المحلي الذي تنظمة وزارة البلدية والبيئة بالتعاون مع سوق واقف خلال الشهر الجاري في نسخته السادسة، الذي ساهم بشكل كبير في توفير نافذة لتسويق المُزارعين للرطب خلال السنوات الماضية.

محمد الكواري: بشائر الإنتاج جيدة

محمد الكواري

أكد محمد عجلان الكواري، صاحب مزرعة سدرة الشمال، ارتفاع جودة إنتاج الرطب في البلاد خلال المواسم الماضية إلى جانب غزارة الإنتاج بفضل مجموعة من العوامل على رأسها الاهتمام بالنخلة من خلال التخفيف عن النخلة بقص «عذوقها» التي تصل في بعض الأحيان إلى 16 «عذقًا»، وهو ما يؤثر على حجم حبات الرطب والتمر.

وقال: كلما كانت الأعداد كبيرة قلّ حجم حباتها، لذلك ينصح دائمًا بالتخلص من الأعداد الزائدة بقطعها، وترك ما يقارب 8 إلى 10 عذوق في النخلة الواحدة، وهذا مهم جدًا للعديد من الأصناف، ما يُحقق كبر حجم الرطب، وبالتالي يحقق جودةً أكبر وسعرًا أعلى. وأضاف: رغم انخفاض كميات الأمطار خلال الموسم الحالي إلا أن بشائر الإنتاج جيدة مع الاعتماد على الري بالتنقيط من خلال ري النخيل مرة أسبوعيًا خلال موسم الشتاء ومرة كل 3 أيام خلال موسم الصيف، إلى جانب الالتزام بمواعيد التسميد في شهري مارس وأغسطس، ما يبشر بزيادة في الإنتاج تفوق 30% مقارنةً بإنتاج الموسم الماضي.

وأثنى على دور وزارة البلدية والبيئة في تقديم الدعم الممكن لزيادة الإنتاج وتطويره خلال السنوات الماضية والعمل على خفض مُعدل إصابات النخيل ومعالجة الأضرار في أسرع وقت، وذلك عن طريق حقن النخيل بالمبيدات، التي تقضي على السوسة الحمراء التي تعدّ أبرز الآفات الزراعية التي تصيب النخيل.

ناصر الكواري: زيادة الإنتاج لتحقيق الاكتفاء الذاتي

ناصر الكواري

أكد ناصر الكواري، صاحب مزرعة الصفوة، زيادة إنتاج الرطب بمزرعته خلال الموسم الحالي بأكثر من 20% مقارنةً بالموسم الماضي. وقال: إنتاج المزرعة خلال الموسم الماضي كان 100 طن، وهناك توقعات بالزيادة لأكثر من 120 طنًا، وذلك بفضل الاهتمام الكبير بالنخيل وتشجيع الدولة على زيادة الإنتاج وفتح منافذ مختلفة للتسويق.

وأضاف: أسعار الرطب تختلف في النوع الواحد لأسباب كثيرة منها الحجم والجودة والعناية، فلا يمكن أن تكون أسعار الرطب ذي الحجم الكبير مُشابهة للأحجام الصغيرة. وأشاد باهتمام الدولة بزيادة الإنتاج من الرطب للوصول إلى الاكتفاء الذاتي، ما انعكس بشكل كبير على زيادة الإنتاج خلال السنوات الأخيرة فضلاً عن تحسّن الجودة التي أصبحت منافسة بشكل قوي على مستوى الوطن العربي.

عبدالله الخليفي: دعم أصحاب المزارع رفع الإنتاج

أكد السيد عبدالله محمد الخليفي، صاحب مزرعة الخليفي، زيادة إنتاج الرطب خلال الموسم الحالي بزيادة 20% عن الموسم الماضي، حيث إن الإنتاج المتوقع في المزرعة يصل إلى 18 طنًا من أجود أنواع الرطب الخلاص والخنيزي والشيشي، مُشيدًا بدور وزارة البلدية والبيئة في توفير خدمات ودعم المزارع القطرية لزيادة الإنتاج مثل: الوقاية من الأمراض التي تتعرض لها المزارع وتعمل على العناية بها بشكل دوري، كما توفر مهندسين زراعيين لتقديم الاستشارات للمزارع بدعم من الوزارة، كما تقوم بتوفير أنواع الفسائل المرغوبة للزراعة. وأشار إلى مشاركة المزرعة في مهرجان الرطب في نسخته السادسة الذي سيتم تنظيمه خلال شهر يوليو الجاري، وهو أحد أهم المنافذ التسويقية التي دشنتها الوزارة خلال الستة أعوام الماضية وساهم بشكل كبير في زيادة إنتاج المزارع وسعي المزارعين نحو تحسين الجودة والرقي بالإنتاج للمُساهمة في السوق بشكل كبير. ونوّه باتصاف الرطب المنتجة محليًا بصفات إنتاجية وتسويقية متميّزة كونها طازجة وذات جودة مُرتفعة وتلقى إقبالًا كبيرًا من المُستهلكين.

راشد العذبة: اتباع الطرق الإرشادية للزراعة المثالية

راشد العذبة

 يشير السيد راشد حمد العذبة، رئيس مجلس إدارة مزرعة روضة راشد، إلى زيادة إنتاج مزرعته بنسبة 60% عن الموسم الماضي إلى جانب ارتفاع الجودة لا سيما مع اتباع الطرق الإرشادية لزراعة الرطب بشكل مثالي.

وقال: أغلب التحديات التي تواجه أصحاب المزارع قد أزيلت في السنوات الأخيرة بفضل الدعم الكبير من الوزارة ومن خلالها تحسّن الإنتاج سواء على مستوى إنتاج الرطب والتمور والخضراوات والفاكهة.

وأضاف: سوق الرطب والتمور المحلية شهد زيادة في خبرات أصحاب المزارع خلال السنوات الماضية، ما انعكس على جودة الرطب والتمور وتنافس المنتج القطري على مستوى الخليج العربي، خاصةً في ظل توفر العديد من الأصناف ذات الجودة المُرتفعة جدًا التي حجزت مكانًا لها على طاولة المُستهلك. وأكد أهمية تدارك المزارع كافة التحديات التي تمرّ بها خلال الموسم الزراعي وتجاوزها بالحلول الممكنة، حيث إن أبرز التحديات خلال الموسم الحالي هو انخفاض معدل الأمطار، ويتم معالجة هذا التحدي من خلال الري بالتنقيط.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X